المحترف الثاني

دفـــاع تاجنانت الوضعية المالية لا تشجع بعض اللاعبين على البقاء

الظاهر أن دفاع تاجنانت مقبل على صيف ساخن، في ظّل الوضعية المالية الصعبة التي يعيشها الفريق، والتي جعلت بعض اللاعبين يفكرون في تغيير الأجواء بحثا عن فرق أخرى تضمن لهم مستحقاتهم في أجالها في المقام الأول، قبل شيء آخر، مقارنة بدفاع تاجنانت الذي يعيش ظروف مالية صعبة، جعلت الرئيس قرعيش في حيرة من أمره، أمام ما يدينوه رفقاء صاحبي للنادي، وصلت إلى 5 أشهر بمبالغ مالية متفاوتة من لاعب إلى آخر، ولعل ما دفع ببعض اللاعبين في التفكير لتغيير الأجواء الموسم المقبل، رغم أن جلّ التعداد لا يزال مرتبط بعقود مع “الدياربتي” بعضهم إلى غاية 2022، فيما أصبح أربعة لاعبين فقط أحرارا بإنقضاء الموسم وفق قرار “الفاف”.

لا يريدون أن يعيشوا نفس السيناريو
رغم أن لا أحد من لاعبي الدفاع من الذين لا تزال عقودهم سارية مع الفريق، أفصح علنا عن رغبته في تغيير الأجواء، خوفا من رد فعل سلبي من الإدارة، إلا أن هؤلاء الذين يريدون تغيير الأجواء، حجتهم في ذلك، أنهم لا يريدون أن يعيشوا نفس سيناريو موسمهم الأول بألوان “الزرقاء” من الناحية المالية، خاصة أنهم يدركون أن الوضعية المالية للنادي ليست على مايرام، مما يترك الإنطباع مسبقا بأن لا شيء سيّتغير في الفريق من الناحية المالية وسوف يعانون لثاني موسم لهم بألوان “الدياربتي” ولعل الأزمة تكون أكثر حدّة مقارنة بموسمهم الأول في الفريق.

إلتزامهم مع الفريق سيكون حجر عثرة أمام رغبتهم
أشرنا في أعدادنا السابقة، بأن أربعة لاعبين فقط من تعداد الدفاع أصبحوا أحرارا في صورة غمراني، جابو، وناس وعقار، فيما البقية لا تزال مرتبطة بعقود طويلة المدى مع النادي، وهو ما قد يقف ضد رغبة اللاعبين الذين يفكرون في تغيير الأجواء نحو فرق أخرى، لأنه يتحتم عليهم الجلوس حول طاولة المفاوضات مع الرئيس قرعيش، لإقناعه بتسريحهم، خاصة إن كانوا من بين اللاعبين الذين أبانوا على إمكانات مقبولة، وأقنعوا الإدارة والطاقم الفني، فالأكيد أنه يصعب عليهم إقناع “الريش” بتسريحهم حتى وإن تنازلوا عن مستحقاتهم المالية العالقة التي قد تصل بالنسبة لبعض اللاعبين إلى خمسة أشهر.

قرعيش قد يكون له رأي آخر ويرفض تسريحهم
ربط بعض اللاعبين الذين أبدوا رغبة في تغيير الأجواء الموسم المقبل، بما سوف تفرزه مفاوضاتهم مع الرئيس قرعيش، الذي قد يكون له رأي آخر ويرفض منحهم ورقة التسريح، خاصة إذا ما تعلق ببعض اللاعبين الذين فرضوا وجودهم في تعداد “الزرقاء” منذ بداية الموسم، ونالوا ثقة جميع المدربين الذين تعاقبوا على الفريق، وبما أن “الدياربتي” سيلعب في مجموعة نارية فالأكيد أن “الريش” لن يغامر في تسريح ركائز الفريق، لأنه يعلم أن “سوق التحويلات” لا يتوفر على لاعبين بإمكانات كبيرة وستكون مغامرة لو فرّط في ركائز فريقه لسبب أو لآخر
سيؤجل دعوة لاعبيه إلى غاية جلوسه مع زاوي

تفاديا لما وقع فيه من أخطاء الموسم الفارط، حين قام بإنتداب اللاعبين، ثم راح يبحث عن مدرب توكل له مهمة الإشراف على النادي، وما نجم عنه إقالة المدرب تلو الآخر، حيث حطم “التاجنانتية” الرقم القياسي في عدد المدربين الذين درّبوا النادي في موسم لم يكتب له أن يكتمل، قالت بعض المصادر المقربة من قرعيش، أنه سيؤجل دعوة لاعبيه للتفاوض إلى غاية جلوسه مع المدرب زاوي، الذي يبقى بقاءه في الفريق مرهونا بمفاوضاته مع “الريش” تحسبا للموسم المقبل، وعلى ضوء ذلك سيشرع بعدها قرعيش في دعوة اللاعبين والتفاوض تحسبا للموسم المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: