المحترف الأول

جمعية عين مليلة بن صيد يفتح الباب أمام الراغبين في رئاسة لاصام

قطع رئيس الحالي للنادي الهاوي لفريق جمعية عين مليلة بن صيد شداد الشك باليقين خلال تصريحاته الأخيرة، حين أكد بأنه لا ينوي على الإطلاق الترشح لعهدة أولمبية جديد، أين كشف بأنه سيفسح المجال لأشخاص آخرين يرغبون في ترؤس النادي أملا بأن يمنحوا الإضافة للنادي خاصة من الناحية المالية، بما أن الفريق يعاني من ذلك بصورة خطيرة وقد يكلفه ذلك الكثير في المستقبل، وهو الأمر الذي أكد بن صيد أنه لا يتمنى أن يحدث خاصة وأن الجمعية عانت كثيرا في المواسم الماضية للصعود إلى الرابطة المحترفة الأولى.

أكد إستحالة ترشحه لعهدة أولمبية جديدة لهذا السبب
وفي جوابه عن سؤال إن كان يرغب في الترشح لعهدة أولمبية جديدة خاصة بعد أن تمكن من إعادة الجمعية من بعيد، وينوي مواصلة البرنامج الذي قام به منذ أربعة سنوات مضت، أكد رئيس النادي الهاوي للاصام بن صيد شداد بأنه من “الموحال” أن يقدم على ذلك مبررا ذلك بالتعب الذي نال منه بسبب ضغط الفريق والمشاكل المالية التي تحاصره من كل جانب.

بن الصيد: “يجب أن نترك الفرصة لمن يرغب في منح الدفع للفريق”
فيما أكد أيضا رئيس النادي الهاوي بن صيد شداد بأنه حان الوقت لكي يترك مكانه لأي شخص ينوي منح الإضافة للفريق حتى يخرجه من هذه الوضعية الصعبة التي يعاني منها بفعل المشاكل المالية وقال: “الجمعية يلزمها نفس جديد ويجب الآن أن نترك مكاننا لأشخاص قادرين على رفع التحدي وأن يخرجوا الجمعية من هذه الحالة الصعبة، بصورة شخصية لم أعد أستطيع القيام بذلك بما أن الفريق يتطلب إمكانيات ضخمة وفي الحقيقة لم أعد أقدر على توفيرها بما أن النادي أضحى ينشط في الأقسام العليا ويجب توفير له موارد مالية بصورة دورية حتى يبقى على إستقراره وهو الأمر الذي لم ننجح في تحقيقه في الوقت الراهن للأسف”.

“سأبقى بجانب الجمعية لأنني كنت مناصرا قبل أن أكون رئيسا لها”
وبالرغم من تأكيده بأنه لا يرغب على الإطلاق في مواصلة ترؤسه للنادي من خلال تفكيره في الترشح لعهدة أولمبية جديدة، إلا أن رئيس النادي الهاوي المنتهي عهدته بن صيد شداد إستبعد من جهة أخرى أن يترك الجمعية في المستقبل حيث أكد بأنه مستعد للوقوف معها في أي ظرف من الظروف وقال: “يجب أن يعلم الجميع بأنني قبل أن أكون رئيسا للجمعية، كنت مناصرا وفيا ودائما التنقل معها عبر كل ربوع الوطن، وعليه فإنني غير مستعد لترك الجمعية بأي حال من أحوال وسوف أكون من الأوائل الذين يسعدون الفريق بكل قلب من جميع النواحي”.

“أعلم أن اللاعبين سوف يدفعون ملفاتهم في لجنة المنازعات”
كما صرح أيضا رئيس النادي الهاوي لفريق جمعية عين مليلة بن صيد شداد بأنه يعلم بأن لاعبيه سوف يلجؤون إلى لجنة المنازعات للمطالبة بحقوقهم المالية وقال: “ليس بيد حيلة لم نستطع كإدارة تسوية مستحقات اللاعبين وعليه فإنه وبعملية حسابية بسيطة فإننا نجد بأنهم سوف يقدمون على وضع ملفاتهم على مستوى لجنة المنازعات، أتمنى من كل قلبي أن تجد الجمعية الرجل المناسب لكي يفك هذا الإشكال العويص من أجل أن تتأثر في المستقبل وتتمكن من التحضير للموسم الكروي القادم بأريحية، صحيح أن ما سيقدمه عليه اللاعبون أمر مؤسف وكنا قادرين على تجنبه لو توفرت لنا الأموال ولكن للأسف ليس بيدنا أي حيلة”.

“حب من حب وكره من كره الجمعية يلزمها شركة وطنية”
وختم رئيس نادي جمعية عين مليلة بن صيد شداد تصريحاته، بالتأكيد بأنه يوجد حلا واحدا لإنهاء الأزمات المالية المتعاقبة للفريق وهي منحه شركة وطنية للإشراف عليه في أسرع وقت ممكن لأنه ماعدا ذلك فإن الفريق سوف يشهد الكثير من المشاكل وقد يتأثر بهذا الأمر كثيرا، موجها في معرض حديثه نداء إلى السلطات الولائية خاصة منها والي الولاية الرابعة زين الدين تبورتين الذي ناشده بضرورة التدخل لإيجاد صيغية تمكن الجمعية من هذه الميزة التي سبق وأن إستفادة منها العديد من الأندية مما سمح لها ذلك بالخروج من أزماتها وذهبت بعيدا من ذلك بعد أن حققت اللقب مانحا مثلا يجب أن يقتدى به وهو شباب بلوزداد الذي كان على مشارف السقوط الموسم الماضي قبل أن تمنح له شركة وطنية ويحقق اللقب في بطولة الموسم الكروي الحالي.

سامي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: