الكرة المحليةالمحترف الأول

في حوار مع “الفيفا”.. الهريش يكشف وضعيته مع شباب قسنطينة وأمور أخرى

تعيش ليبيا في السنوات الأخيرة حالة لا استقرار على المستوى الأمني، ما جعل الدوري الليبي المحلي يتوقف لمدة سنة ونصف كاملة، وأجبر المنتخب الليبي على لعب مبارياته غالباً بعيداً عن الديار، ما أثر على مستوى فرسان المتوسط وحرمهم من تحقيق مشاركة في كأس أفريقيا أو كأس العالم FIFA، رغم أنهم نافسوا بشراسة في تصفيات المنافسات القارية والعالمية.

 

وقد تحدّث موقع FIFA.com مع أحد اللاعبين الشبان والمتألقين مؤخراً زكريا الهريش الذي تطرّق لانعكاس ظروف البلد على نتائج المنتخب، حيث قال “العائق الأكبر في السنوات الماضية هو اللعب خارج الأرض، فمهما يكن عندما تلعب بعيداً عن الديار هناك صعوبة كبيرة فوق أرضية الملعب، رغم أننا تعودنا على ذلك ونلعب في ملعب محايد منذ سنوات. نتمنى أن تكون النتائج هذه المرة أفضل في التصفيات.”

 

ولأن كرة القدم هي اللعبة الأكبر شعبية في العالم، تجعلها المتنفس الوحيد للشعب الليبي المتعطش لرؤية انتصارات منتخب بلاده. “الظروف القاسية التي تعيشها ليبيا جعلت الشعب الليبي متعطش لكرة القدم،” يقول زكريا قبل أن يضيف “الدوري المحلي متوقّف منذ سنة ونصف، والمنتخب هو المتنفّس الوحيد لليبيين. لذا من الضروري أن نقدّم كل ما لدينا لإسعاد شعبنا ومساعدتهم على نسيان الظروف التي يعيشونها.

مسيرة ثرية للاعب شاب

لم يصل زكريا بعد إلى سن الـ22، ورغم ذلك لعب في أربع بلدان كاملة، والتحق بالمنتخب الليبي للمحليين، قبل اللحاق بالمنتخب الأول. ويتحدّث لاعب شباب قسنطينة الجزائري قائلاً “لعبت أولا في الأهلي المسراتي الذي بدأت فيه مسيرتي في الفئات العمرية قبل اللعب مع الفريق الأول لأهلي طرابلس عندما كنت في الثامنة عشر من العمر ومن ثمة التحقت بالمنتخب المحلي ولعبت بطولة المحليين في المغرب.”

 

وأضاف “انتقلت من ليبيا إلى الجبل الأسود حيث لعبت موسماً واحداً على سبيل الإعارة، قبل أن أوقّع إلى اتحاد طنجة. في الجبل الأسود كانت تجربتي ناجحة على عكس اتحاد طنجة التي غير الكثير من المدربين ما أثر على مستواي، ولعبت مؤخراً في شباب قسنطينة الجزائري وتألقت معهم بشكل كبير.”

 

وبعد تجربة ناجحة مع منتخب المحليين والمشاركة في بطولة المغرب 2018، طرق زكريا أبواب المنتخب الأول لأول مرة في شهر أكتوبر/تشرين الأول من السنة الماضية، وهو قال عن هذا الإستدعاء “فوزي البنزرتي هو أول من استدعاني للمنتخب الأول، وكان معه في الطاقم الفني أكرم الهمالي، فتشرّفت كثيراً وسعادتي كانت كبيرة أن أكون ضمن قائمة المنتخب الليبي في مواجهتي تونس وتنزانيا الأخيرتين.”

 

مجموعة صعبة

أسفرت قرعة تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢ عن وقوع منتخب ليبيا في المجموعة السادسة مع كل من الجابون وأنجولا، فضلاً عن مواجهة عربية مع أحد المشاركين في روسيا 2018 المنتخب المصري. وتحدّث الهريش عن المجموعة قائلاً “الجابون ومصر وأنجولا منتخبات قوية ومعروفة على مستوى القارة الأفريقية، خاصة المنتخب المصري، فالمنافسة ستكون قوية جداً بين المنتخبات، والمنتخب الليبي سيقول كلمته في هذه التصفيات وسنحسّن من مستوانا قبل بدايتها، وسنحقّق نتائج إيجابية.”

 

وعبّر زكريا عن تعطشه الكبير للعب أمام نجوم كبار في هذه المجموعة، وقال “اللعب أمام محمد صلاح وأوبيميانج أمر رائع، رغم أن المنافسة وأرضية الميدان لا تعترف بالأسماء، وسأقدم ما لدي أمامهما وأمام كل المنتخبات، فضلاً عن ضرورة تقديم المستوى الذي يليق بمنتخب بلادنا.”

 

وعن طموح المشاركة في العرس العالمي، ختم الهريش المقابلة قائلاً “حلم اللعب في كأس العالم يُراود كل الليبيين، فلم يسبق لنا التأهل لهذه المنافسة، وهذه المرة طموحنا كبير في بلوغ النهائيات رغم وقوعنا في مجموعة قوية. لكن لا يوجد مستحيل في كرة القدم. إذا تأهلنا إلى قطر ٢٠٢٢، سنحقّق حلماً لطالما انتظره الشعب الليبي.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: