المحترف الثاني

مولودية العلمة هرادة: “سبعة ملايير تم سحبها من البنك باسمي وأنا بعيد عن البابية” 

صرح رئيس فريق مولودية العلمة السابق هرادة والعضو الحالي للرابطة الوطنية لإحدى القنوات الخاصة، أنه لغاية الآن على الورق ما زال هو الرئيس الشرعي لمجلس إدارة فريق البابية، مضيفا أنه على الرغم من مرور أكثر من سنة على مغادرته بيت الفريق إكتشف أن الإدارة الحالية التي تسيّر الفريق مازالت تفتقد للشرعية وهو أحد أسباب مشاكل فريق مولودية العلمة خلال هذا الموسم الذي عانت فيه التشكيلة الكثير.

“الرئيس الحالي يسير الفريق بإسمي” 
وأضاف عضو الرابطة الوطنية لكرة القدم أن رئيس مجلس إدارة الفريق الحالي دون أن يسميه بالإسم ما زال يسيّر الفريق بالسجل التجاري الذي يحمل إسمه، وهو ما يعتبر بمثابة الكارثة، موضحا أنه منذ مغادرته الفريق وهو بعيد عما يدور في كواليسه لكن بات على الأنصار معرفة الحقيقة حتى يكون الجميع في الصورة الحقيقية خاصة أن الجميع يتساءل لماذا لا ينجح فريق مولودية العلمة في تحقيق الصعود.

“كنت رئيس مجلس الإدارة الموسم الماضي”  
وبخصوص المرحلة التي كان يسيّر فيها الفريق خلال الموسم الرياضي الفارط، فقد كشف عضو الرابطة الوطنية لكرة القدم هرادة، أنه كان رئيس مجلس إدارة الفريق الموسم المنصرم وكانت الأمور تمشي بطريقة جد عادية، قبل أن تنقلب الأمور وتحدث أمور جعلته يقرر المغادرة لمصلحة الفريق وإلتزام الصمت خاصة أن الفريق له فضّل كبير في مسيرته الرياضية ولا يمكنه إنكار ذلك.

“هذا الشخص بعد أن سلمته المهام إكتشفت حجم الكارثة”  
وبخصوص طريقة مغادرته الفريق وقتها مما أثار الكثير من الحبر وقتها، خاصة أن الفريق كان سينطلق في الطريق السليم، فقد أوضح رئيس الفريق سابقا أنه تفاجأ بقدوم الرئيس الحالي لمجلس الإدارة مصرحا له بأنه تم تعيينه رسميا كرئيس جديد وطالبه بتسليم المهام، مضيفا أنه أدرك أن الوضع تعفن مما جعلني أسلمه المهام وأغادر، ليكتشف بعدها حجم الكارثة بأن لا شيء تغيّر في الفريق والأكثر من هذا أن إسمه ما زال موجود في الوثائق الرسمية للفريق.

“من يسيرون الفريق الآن كلونديستان” 
قصف رئيس البابية سابقا الذي قاد الفريق لدوري المجموعات في رابطة الأبطال قبل سقوط الفريق للقسم الثاني، الإدارة الحالية بوصفها بأنها “كلونديستان” وقادت الفريق للكوارث، خاصة أنها تسيّر الفريق بوثائق تعود لأشخاص سابقين في الفريق وهو منهم، وهذا خير دليل لأنصار فريق مولودية العلمة على ما يعيشه الفريق حاليا من مشاكل.

“لا يملكون أي وثيقة رسمية باسمهم للآن” 
وذهب عضو الرابطة الحالية بعيدا في كلامه بعد تأكيده أن مجلس إدارة الفريق الحالي لا يملك أي وثيقة رسمية باسم المجلس الجديد وعلى الرغم من مرور أكثر من سنة على مغادرته الفريق، إلا أن الإدارة الجديدة لم تستطع إحداث التغييرات الرسمية في الوثائق الخاصة بالفريق وهو ما يعتبر أمر غير مقبول لفريق بحجم مولودية العلمة.

“لم يضعوا لحد الآن التقريرين المالي والأدبي” 
وأضاف هرادة أن الأمور الغير معقولة والتي لا يتقبلها العقل تحدث يوميا في بيت فريق مولودية العلمة، مضيفا أن مجلس الإدارة الحالي لم يقم لحد الآن بوضع التقرير المالي والأدبي لدى المصالح المختصة على الرغم من مرور شهري جوان وجويلية على الرغم من أن القانون يفرض ذلك، مضيفا أن حتى الحسابات المالية لم يتم ضبطها وإيداع محضرها لحد الآن، وهي التصريحات التي جعلت أنصار الفريق في حالة ذهول مما يحدث في بيت الفريق من مشاكل وتخبط وهو ما دفع الفريق ثمنه.

“الرئيس الحالي سحب 7 ملايير من البنك باسمي” 
وفجّر رئيس الفريق السابق قنبلة من العيار الثقال مؤكدا أن الرئيس الحالي لمجلس الإدارة تنقل للبنك لسحب أموال لاعب الفريق السابق شنيحي الذي إنتقل منذ خمسة سنوات لفريق الإفريقي التونسي في صفقة كبيرة وقتها وتزامن ذلك مع موسم السقوط، مضيفا أنه سحب مبلغ سبعة ملايير من البنك بالسجل التجاري الذي يملك إسمه وليس بياناته الشخصية، موضحا أنه لم يستطيعوا حتى تغيير المعلومات في مديرية السجل التجاري  فكيف يتم تعليق كل الإتهامات في شخصي كل مرة.

نبيل. م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: