المحترف الثاني

جمعية الخروب مصاريف “لايسكا” بلغت 35 مليارا في 4 سنوات والديون فاقت الـ20 مليارا

أكدت مصدر مطلع داخل إدارة فريق جمعية الخروب، أنه بنهاية الموسم الحالي، يكون فريق الجمعية قد صرف قيمة مالية إجمالية قدرها 35 مليار سنتيم، وهذا منذ موسم سقوط الفريق إلى قسم الهواة، وهذا حسب ما دون في التقارير المالية للمواسم الفارطة، جدير بالذكر أن قيمة المصاريف غير مرتبطة بقيم الإعانات التي دخلت خزينة الفريق، حسب إدارة الجمعية، إذ أكد رئيس لايسكا ذيب أنه صرف قيما من ماله الخاص لدعم الإعانات القادمة من السلطات والتي أكد حسبه أنها لم تكن كافية.

إعانات السلطات المحلية قدرت بـ18 مليارا حسب التقارير المالية
وحسب إدارة الجمعية دائما، فإن قيمة إعانات السلطات المحلية لأخر 4 سنوات بلغت 18 مليار سنتيم، وموزعة على البلدية، الولاية والديجياس، حيث دونت إدارة لايسكا ما قيمته 18 مليار كإعانات واردة من السلطات المحلية والولائية في التقارير المالية للمواسم الفارطة، وإلى غاية التقرير المالي الأخير الذي سلم لمحافظ الحسابات أول أمس، مثلما أكدته يومية المحترف في العدد الفارط.

ذيب يؤكد أنه صرف 17 مليار سنتيم من ماله منذ مجيئه
بخصوص مصاريف فريق جمعية الخروب خلال عهدة رئيس النادي معمر ذيب، ومثلما أشرنا إليه سلفا فقد بلغت 35 مليارا، تقسمت بين إعانات السلطات المحلية التي بلغت 18 مليارا، حسب ما دون في التقارير المالية، إضافة إلى قيمة إضافية قدرها 17 مليارا، يؤكد رئيس لايسكا أنه صرفها من ماله الخاص من أجل تسيير الجمعية طيلة المواسم الفارطة، مؤكدا في ذات الوقت أن إعانات السلطات لم تكن كافية على حد قوله ما جعله يستعين بأمواله.

دوّنها كديون في التقرير المالي الأخير
وبخصوص هذه القيمة المالية الكبيرة، التي أكد ذيب أنه صرفها من ماله الخاص طيلة عهدته، ما رفع مصاريف لايسكا إلى 35 مليارا، بإضافة إعانات السلطات، فإنها دونت كلها في التقارير المالية للمواسم الفارطة إلى غاية آخر موسم سير فيه لايسكا (الموسم الحالي)، حيث أكد المعني حسب هذه التقارير، أنه يدين بـ17 مليار سنتيم كاملة للجمعية، مؤكدا أن موسم الصعود كلفه الكثير، ما جعل القيمة ترتفع حسبه.

موسم الصعود نال حصة الأسد بـ13 مليارا كديون
في سياق الحديث عن قيمة الديون العالقة على عاتق الجمعية، فقد أكد ذيب سابقا أن موسم الصعود وحده نال حصة الأسد من قيمة الديون، حيث أكد أنه يدين بحوالي 13 مليار سنتيم من الموسم الذي غادرت فيه لايسكا قسم الجحيم، في وقت أكد أنه صرف في الموسم الذي سبقه حوالي 2 مليار سنتيم من ماله الخاص، إضافة إلى حوالي 2 ملايير سنتيم هذا الموسم الذي لم ينته بسبب جائحة كورونا، ليرتفع إجمالي ما يدين به إلى 17 مليارا حسب ما دونه في التقارير المالية.

6.7 مليار سنتيم كديون على عاتق الشركة سحبت في عهدة ذيب
أكدت إدارة الجمعية بقيادة ذيب أن الإشكال الذي جعل الجمعية تدخل في أزمة مالية خانقة هي قضية الديون التي لم تتوقف من قدوم ذيب إلى رئاسة لايسكا، وحسب ما جاء في التقارير المالية لعهدة الرئيس المستقيل، أن ما قيمته 6.7 مليار سنتيم سحبت من رصيد النادي الهاوي منذ موسم السقوط إلى قسم الهواة، وتعود الديون حسب رئيس لايسكا إلى عهد الشركة ورئيس الفريق الهاوي السابق، هذا الأخير الذي دون عقودا لعديد الموظفين الذين سحبوا أموالهم تباعا في الآونة الأخيرة.

الرصيد يبقى مجمدا بسبب 600 مليونا كديون إضافية
رغم أن الدائنين كانوا قد سحبوا قيمة مالية قدرها رئيس لايسكا بمليار ونصف مليار سنتيم في الآونة الأخيرة، إلا أن الرصيد لا يزال مجمدا حسب ما علمنا، حيث أن مجموعة أخرى تطالب بما قيمته 600 مليون سنتيم، وبالتالي فإن مهمة الرئيس القادم ستكون صعبة، وأول إعانة سيستفيد منها ستذهب منها 600 مليون سنتيم لهذه المجموعة.

حوالي 3 ملايير كمستحقات للاعبي، وموظفي هذا الموسم دونت في التقرير المالي
وبخصوص ديون هذا الموسم، أكدت إدارة الجمعية أن حوالي 3 ملايير سنتيم دونت في التقرير المالي، كرواتب للاعبين، إضافة إلى الموظفين في النادي والمدربين، حيث كان ذيب قد منح أجرة ونصف لكل لاعب، إضافة إلى مستحقات الموظفين ودونها كلها في التقرير المالي الذي أعد مؤخرا فقط بقيمة مالية قدرت بحوالي 3 ملايير سنيتم.

ذيب سيكتفي بتسديد ديون معاونيه المقدرة بـ800 مليونا قبل رحيله
قبل إعلان رحيله بصفة رسمية سيقدم رئيس لايسكا معمر ذيب على تسديد ديون شخصية اقترضها في وقت سابق من معاونيه، حيث سيمنح صاحب مجمع صيدلاني 400 مليون سنتيم، إضافة إلى 400 مليون سنتيم إضافية سيمنحها لمسيرين (كل مسير 200 مليون سنتيم) منحاه هذه القيمة المالية في بداية الموسم لإنهاء عملية الانتدابات.

قيمة ديون لايسكا تتجاوز 20 مليارا
بعملية بسيطة نجد أن ديون لايسكا بنهاية عهدة ذيب ستتجاوز قيمة 20 مليارا، حيث دوّن ذيب 17 مليارا، كدين له في التقرير لمالي، إضافة إلى 3 ملايير سنتيم تتمثل في مستحقات لاعبي وموظفي لايسكا هذا الموسم ودونت في التقرير المالي الأخير، ما يرفع قيمة الديون إلى 20 مليارا، فضلا عن 600 مليونا التي جمد بخصوصها الدائنون رصيد النادي الهاوي وبهذا تتجاوز قيمة ديون لايسكا مع انتهاء عهدة ذيب 20 مليار سنتيم.

ذيب دافع عن حصيلته مؤكدا أنها منطقية
في الأخير، أكد ذيب أن حصيلته ايجابية حسبه، بما أنه قاد الفريق إلى تحقيق الصعود إلى الرابطة الثانية، وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق صعود ثان إلى الرابطة الأولى، وبخصوص قيمة المصاريف التي حددها بـ35 مليارا في 4 سنوات، والتي ترتب عنها دين يتجاوز 20 مليارا، فقد أكد المسؤول الأول على رأس لايسكا أنها منطقية، إذا قسمنا القيمة على 4 مواسم، فإن ميزانية كل موسم حسبه لن تتعدى 10 ملايير سنتيم.

محمد الهادي قيطوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: