المحترف الثاني

اتحاد عنابة حديث عن رحيل مواسة والتحاق مواس بالكاب

علمنا من مصادرنا المقربة من المدرب مواسة أن العروض تتهاطل عليه من عدة أندية جزائرية وغير جزائرية من تونس الشقيقة، حيث هناك عدة فرق تنشط في المحترف الأول والرابطة الثانية للهواة ترغب في جلب مواسة لتولي العارضة الفنية لهذه الفرق، صحيح أن مواسة لا يزال يملك عقدا مع اتحاد عنابة يمتد إلى غاية سنة 2021 ومع ذلك قد يرحل في أي لحظة مادام أن الإدارة لم تتصل أو تتكلم معه حول مستقبله مع الفريق من أجل الشروع في التحضير للموسم القادم خصوصا أنه يدين بستة أشهر كاملة، فصلا عن مستحقات الموسم.

مواسة قد يرحل عن العارضة الفنية في أي لحظة
في ظل المشاكل التي يتخبط فيها فريق اتحاد عنابة وكذا الظروف المحيطة به فان مواسة قد يرحل عن العارضة الفنية في أي لحظة، مادام أن العروض تتهاطل عليه في المدة الأخيرة من أندية كبيرة أغلبها ينشط في الرابطة الأولى كما أن هناك حتى أندية من تونس على غرار الصاعد الجديد الأولمبي الباجي.

الإدارة العنابية مطالبة بتحديد موقفها تجاه العارضة الفنية
وجب على إدارة الفريق العنابي تحديد موقفها تجاه العارضة الفنية وذلك من خلال التفاوض والتواصل مع مواسة، وذلك من خلال تجديد الثقة فيه أو التفاوض معه حول فسخ العقد بالتراضي لأن ترك الأمور مبهمة ومعلقة بخصوص الطاقم الفني لن يخدم الفريق إطلاقا لاسيما أن مواسة مطلوب من عدة أندية جزائرية وحتى تونسية.

رحيل مواسة في هذه المرحلة خسارة كبيرة للاتحاد
إن رحيل مواسة في هذه المرحلة يعتبر خسارة كبيرة للفريق العنابي كيف لا وهو الذي ساهم مساهمة كبيرة في إعادة الاتحاد إلى المحترف الثاني الموسم الماضي وتمكن بخبرته وحنكته من إعادة الفريق إلى سكة الانتصارات الموسم الحالي بعد البداية المهيبة والكارثية في مستهل هذا الموسم، فضلا عن أنه يعرف البيت العنابي جيدا وعليه رحيل خسارة كبيرة للاتحاد حتى من الناحية المالية لأنه في حال التخلي عنه وجب على الإدارة تسديد مستحقاته إلى غاية نهاية عقده، كما أن الموقف الذي اتخذه السنة الماضية رفقة مدرب الحراس سليم مقدات سيبقى مسجلا في تاريخ الفريق عندما تنازلا عن مستحقاتهما تجاه الفريق أمام لجنة فض النزاعات، وهو موقف يصعب حتى على أبناء الفريق اتخاذه رغم الطريقة التي قررت الإدارة آنذاك التخلي عنهما بها.

الوقت يمر والإدارة لم تحرك ساكنا
إن الوقت يمر بسرعة والإدارة لم تحرك ساكنا فيما يتعلق بالعارضة الفنية للفريق العنابي لأنه إلى غاية كتابة هذه الأسطر لا يزال الشارع الرياضي العنابي في حيرة من أمره من سيشرف على الفريق الموسم المقبل الشركة الرياضية أو النادي الهاوي ولهذا يحب وضع اليد في اليد وطي الخلافات خدمة لمصلحة الفريق الذي سيكون مصيره في حال بقت الأمور على حالها القسم الوطني الثاني للهواة.

الأنصار في حيرة كبيرة
يتواجد المناصر العنابي هذه الأيام في حيرة كبيرة تجاه ما يحدث داخل فريقه، خاصة فيما يتعلق بمن سيتولى إدارة الفريق هذا الموسم مادام أن الأمور لا تزال مبهمة وغير واضحة، خاصة أن صراع الزعامات مازال متواصلا ببيت الاتحاد وهذا ما قد يؤثر سلبا على فريق اتحاد عنابة الذي يبقى في مفترق الطرق.

مواس مطلوب في الكاب
هذا وكشف لنا متوسط الميدان المتألق لاتحاد عنابة رمزي مواس أنه مطلوب من عدة فرق ولعل فريق شباب باتنة هو الأقرب للظفر بخدمات المتألق رمزي مواس الذي تألق بشكل لافت الانتباه الموسم الفارط، وكذا من بين أفضل لاعبي الاتحاد وبالتالي رحيله سيكون خسارة وضربة موجعة للفريق العنابي.

قد يوقع على عقده خلال الساعات القليلة المقبلة
في ذات السياق قد يوقع رمزي مواس على عقده مع شباب باتنة خلال الساعات القليلة المقبلة، خاصة أن الكاب يسعى للعب ورقة الصعود هذا الموسم وعليه فهو يسعى للمشاركة والمساهمة لتحقيق هذا الهدف خصوصا أن إدارة الاتحاد لم تتصل به إلى غاية كتابة هذه الأسطر فضلا عن انه يدين للفريق بأجرة سبعة أشهر كاملة.

الإدارة مطالبة بالابقاء عليه
ستكون إدارة الفريق العنابي مطالبة بالإبقاء على رمزي مواس حتى يواصل إلى غاية نهاية عقده، خاصة أن عقده يمتد إلى سنة 2021 ولما لا يلعب ورقة الصعود مع اتحاد عنابة، ناهيك عن أن مواس يعتبر من ركائز الفريق العنابي وهو قطعة أساسية ورحيله خسارة كبيرة لاتحاد عنابة نظرا لأهمية هذا اللاعب في وسط الميدان.

مواس: “لدي العديد من العروض لكن الكاب جاد في عرضه”
هذا وكشف لنا رمزي مواس في اتصال هاتفي أن لديه العديد من العروض، مؤكدا لنا أن فريق شباب باتنة يريد ضمه بقوة وهو الأقرب لجلبه خلال الساعات القليلة المقبلة، خاصة أن الكاب أبان مسيروه عن رغبة جامحة للاستفادة من خدماتي خصوصا أن هدفهم لعب ورقة الصعود الموسم المقبل، كما كشف لنا مواس أنه سيعمل إدارة الاتحاد أيام قليلة قبل التوقيع في شباب باتنة وحمل ألوان هذا الفريق العريق.

فندق ميرادور بالشلف يطالب بمستحقاته المالية
هناك فضيحة أخرى تخص الإدارة السابقة لفريق اتحاد عنابة مادام أن مالك فندق ميرادور بالشلف طالب مستحقاته المالية التي يدين بها تجاه الفريق منذ شهر فيفري الفارط عندما تربص الاتحاد هناك لمدة خمسة أيام، عندما كان في دورية نحو الغرب حيث واجه سيدي بلعباس في إطار الدور ثمن لمنافسة السيدة الكأس وبعدها بثلاثة واجه سريع غليزان في إطار البطولة.

يدين بـ 120 مليون سنتيم منذ شهر فيفري الفارط
فندق ميرادور يدين للفريق العنابي بـ 120 مليون سنتيم منذ شهر فيفري، حيث أن الإدارة السابقة لم تسدد مستحقات هذا الفندق بل منحته شيكا فقط وإلى غاية اليوم مالك الفندق لم يتسلم مستحقاته وهو يهدد بإيداع الشيك الذي بحوزته وهذا ما سيورط الإدارة العنابية من جديد مادام أنه مشكل آخر سيثقل كاهل إدارة اتحاد عنابة.

رائد. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: