المحترف الأول

إتحاد بسكرة: عامري: “لا أعلم شيئا عن قرار تسريحي من الفريق”

أكد حارس مرمى الإتحاد عامري حاج عد الرحمان، أنه لا يعلم شيئا عن قرار تسريحه من الفريق، بما أن الإدارة لم تعلمه بأي قرار حتى الأن، مشيرا أنه ليس قلقا على اعتبار أن العقد الذي يربطه بالفريق لا يزال ساري المفعول لموسم إضافي .

بداية كيف هي أحوالك عبد الرحمان؟
كل شيء على أحسن ما يرام، أنا بخير الحمد لله رغم كل ما يثار في اليومين الماضيين، حول وضعيتي في الفريق وتواجد إسمي على قائمة الأسماء المعنية بالتسريح من قبل الإدارة.

يبدو أن لديك ما تقوله في هذا الموضوع اليس كذلك ؟
اسمي متداول في العديد من صفحات التواصل الإجتماعي منذ فترة كمسرح إلى جانب أسماء أخرى، مثلما نشرت العديد من الصحف قائمة بأسماء لاعبين معنيين بالمغادرة، لكن حتى الآن ليس هناك شيء رسمي من قبل الإدارة يدل على أنني معني بمغادرة الفريق، وهو الأمر الذي يثير إستيائي في ظل الغموض الحالي الذي يحيط بوضعيتي.

تقصد أن الإدارة لم تخبرك حتى الأن بأي قرار؟
كان لي حديث مع المناجير العام للفريق تريعة منذ أيام، حيث حاولت الاستفسار حول مستحقاتي العالقة، في خضم الحديث الذي دار بيننا، ألمح لي بضرورة حصولي على فرصة اللعب بانتظام في فريق يسمح لي بتطوير إمكانياتي، ماعدا هذا لم يكن هناك أي قرار أعلمت به من قبل الإدارة حتى اللحظة التي أحدثك فيها.

تبدو مستاءا من خلال نبرة حديثك؟
أعتقد أن قرار تسريح لاعب مهما كان اسمه، يفترض أن يناقش في لقاء بينه وبين مسيري الفريق، وليس على صفحات التواصل الاجتماعي مثلما يحدث معي، أثق كثيرا في إمكانياتي وفي قدرتي على اللعب لأي فريق، وليس قرار مغادرتي للفريق من سينهي مشواري، سبق لي وأن دافعت عن ألوان المنتخبات الوطنية والمستقبل لا يزال أمامي.

عقدك لا زال ساري المفعول لموسم إضافي، هل لديك استعداد لفسخه في حال قررت الإدارة مغادرتك؟
لا يمكنني أن أجيب على سؤالك، أولا لأنني اعتبر حتى الأن الحديث عن تسريحي غير رسمي مادام لم أبلغ به من قبل الإدارة، ثانيا لأنني لم أجلس بعد مع المسيرين، لأن هناك عديد الأمور التي لابد من الحديث بشأنها قبل المرور إلى فسخ العقد، كل شيء سابق لأوانه في الوقت الحالي مادام لم التقي المسيرين.

تشير إلى مستحقاتك العالقة أليس كذلك ؟
أنا واحد من ضمن أكثر اللاعبين تضررا من الناحية المالية، لدي أجور عالقة منذ أربع مواسم، تاريخ ترقيتي للفريق الأول، ولأنني ابن الفريق لم يسبق لي وأن أثرت مشكلا، مثلما لم أفكر في اللجوء إلى غرفة فض المنازعات مثلما حدث مع عدة لاعبين، لأن الأمر يتعلق بالفريق الذي نشأت فيه وكان له الفضل عليا وفي وصولي للمنتخبات الوطنية في الأصناف الصغرى، وهنا أود أن أذكركم بأمر مهم.

تفضل؟
حتى في الفترة التي أضرب فيها زملائي في نهاية مرحلة الذهاب احتجاجا على مستحقاتهم، واصلت التدرب رفقة المجموعة لأن الفريق كان مهددا بدخول مواجهات الدور التصفوي من كأس الجمهورية دون حارس، تدربت بجدية وكنت أضع في ذهني أنني سأحصل على فرصتي، لكن الذي حدث أنني وجدت نفسي خارج الحسابات لأسباب لا أجد لها تفسيرا حتى الآن.

تقصد أنك لم تحصل على فرصتك كاملة، أليس كذلك ؟
الحكم على مردود أي لاعب وقدرته على منح الإضافة من عدمها، يكون من خلال ما يقدمه على الميدان عندما تمنح له الفرصة، خلال موسمين كانت لي الفرصة للمشاركة في شوط أمام سريع غليزان موسم الصعود للقسم الأول، وقدمت ما عندي في ذلك اللقاء رغم صعوبته لأجد نفسي خارج الحسابات في المواجهة الموالية، أنا في الفريق الأول منذ أزيد من خمس سنوات بعد أن رقيت وأنا في سن السابعة عشر، لكن كل هذا لم يشفع لي للحصول على فرصة لإثبات نفسي.

ألا ترى أنك ضيعت على نفسك مشوار أحسن لو انتقلت لفريق أخر في السنوات الأخيرة ؟
فعلا عندما أنظر إلى زملائي الذين تدرجوا معي في المنتحبات الوطنية، تصبيني الحسرة على تضييع مشوار كان يمكن أن يكون أحسن، لست نادما على شيء مادمت أخلصت لفريقي، المستقبل لا يزال أمامي وعن نفسي أثق كثيرا في إمكانياتي، وعندما أحصل على فرصتي سترون مستواي الحقيقي.

الكثير من الأنصار تضامنوا معك في اليومين الماضيين، ماذا تقول لهم ختاما؟
أود من خلالكم أن أشكر كل من تضامن معي عبر صفحات التواصل الإجتماعي أو من خلال المكالمات الهاتفية التي وردتني في اليومين الماضيين، أنا ممتن للجميع على هذه الوقفة المعنوية، التي ستمنحني الكثير من الثقة خلال الفترة المقبلة.

أمير.ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: