المحترف الأول

إتحاد بسكرة: الإدارة متمسكة بعثماني وهشام مختار مكاوي يؤكد تلقيه اتصالا من الإتحاد

  1.  المشكل المالي يهدد التحضيرات للموسم الجديد والسلطات المحلية مطالبة بالتدخل
    اصطدمت نوايا إدارة الإتحاد في الشروع في التحضير المبكر للموسم الجديد، في ظل لإدراكها بصعوبته ورغبتها في عدم تضييع الوقت، بمشكل غياب السيولة الذي حد من طموحهم، بعد أن وضعوا في مفكرتهم العديد من الأسماء الثقيلة لإقناعها بحمل ألوان الفريق الموسم المقبل، حيث عادت الأمور إلى نقطة الصفر في سيناريو مشابه لما حدث الموسم الماضي، وهي المعطيات التي من شأنها أن ترهن مستقبل الإتحاد وآمال الآلاف من مناصريه.
    تأخر إعانة سوناطراك أصبح كابوسا حقيقيا
    الحديث عن المشاكل المالية التي يعاني منها الإتحاد، أصبح مرتبطا في أذهان الآلاف من أنصار الإتحاد، بحرمان فريقهم من حقه القانوني في الحصول على إعانة سوناطراك، على خلاف ما حدث مع عديد الأندية التي استفادت من الدعم في شطرين، في الوقت الذي لا يزال فريقهم يصارع من أجل الحصول على الشطر الأول بعد مضي سنة أو أزيد من إقرار السلطات العليا للإعانة لفائدة الأندية المحترفة.
    الإدارة تبني مخططاتها على ضخها في أقرب وقت
    ومن شأن تواصل الغموض بالنسبة لإعانة شركة سوناطراك، أن ينسف كل المخططات التي وضعتها الإدارة للتحضير للموسم الجديد، سواء في الشق المتعلق بالتجديد لركائز الذين طلب منهم التريث إلى غاية نهاية الشهر الجاري، أو حتى بالنسبة للمستهدفين في القائمة الموسعة ممن جست الإدارة نبضهم في الأيام الأخيرة، حيث أجبر المسيرون على تجميد تحركاتهم مؤقتا إلى حين إيجاد حلول للأزمة المالية الخانقة.
    تجاهل الفريق في دورة المجلس الولائي سيعمق الأزمة
    ولأن الجزء الأكبر من الإعتمادات التسوية للإتحاد، مرتبطة بالدعم التقليدي الذي يحصل عليه من خزينة الجماعات المحلية، فقد كانت الإدارة تعلق أمالا كبيرة على الدور العادية الأولى للمجلس الشعبي الولائي، للحصول على جزء يسير من الدعم بما يسمح بضمان الحد الأدنى من المصاريف التي تتطلبها الفترة الحالية، حيث خابت مساعيها بعد الأخبار التي تلقتها حول جدول أعمال الدورة التي لم يكن فيها ما يشير إلى الإتحاد لا من قريب ولا من بعيد.
    الإدارة أوقفت مفاوضاتها مع اللاعبين بسب غياب السيولة
    وكتحصيل حاصل للأزمة المالية الخانقة التي يعشيها الإتحاد، عادت الأمور إلى نقطة الصفر بداية الأسبوع الجاري، بعد أن عمدت الإدارة إلى توقيف تحركاتها مع الأسماء المستهدفة، لاسيما وأنها تعمل جاهدة على إقناع المغادرين بفسخ عقودهم بالتراضي دون تبعات، ما سيجعل الفريق مهددا بتضييع بعض الأسماء التي يراهن عليها المكتب المسير من أجل منح الإضافة اللازمة.
    التزامها الأول هو تسوية مستحقات القدامى
    وفي ظل إدراكها للحساسية التي قد يسببها تواصل مفاوضتها مع المستهدفين على علاقتها بركائز التشكيلة ممن تقرر الاحتفاظ بهم خلال الموسم المقبل، سيكون الرهان الأول للإدارة العمل على تدبر السيولة المالية، الكافية لتأمين الأجور العالقة للركائز، حتى تكون في مستوى الوعد الذي قطعته معهم، بعد كل المجهود الذي بذلوه طيلة الموسم المنقضي.
    ترقية خمس شبان له العديد من المدلولات
    حتى وإن كان قرار الإدارة بترقية خمس لاعبين للفريق الأول، في سابقة لم يعرفها الإتحاد خلال السنوات الخمسة الأخيرة، خيارا فرضه المستوى الطيب الذي أبان عليه الشبان الموسم الماضي، فإنه في الجهة المقابلة مرتبط بالموازنات المالية على اعتبار أن أجورهم الضئيلة التي تشكل عقبة أمام الإدارة، على خلاف ما هو الشأن بالنسبة لأسماء أخر أثبتت التجارب أن أجورها الشهرية لا تعكس إطلاقا مستواها الفني.
    السلطات المحلية مطالبة بوقفة قبل فوات الأوان
    ولأن تواصل الوضع إلى ما هو عليه أياما إضافية، من شأنه أن يعقد مأمورية الإدارة في التحضير للموسم الجديد ويؤدي بالفريق ككل إلى النفق المظلم، يتطلع الآلاف من أنصار الإتحاد إلى وقفة، من قبل السلطات المحلية لمساعدة الفريق على تخطي الأزمة المالية الخانقة التي يعيشها، لاسيما وأن هناك إجماعا لديهم على أن دعمها يظل الحل الوحيد المتاح في الوقت الحالي، بما أن حلم الحصول على شركة وطنية يبدو صعب المنال.
    الأنصار تناقلوا ما قام به والي عنابة وتحسروا على تجاهل فريقهم
    واستحضر العديد من أنصار الإتحاد عبر منتدياتهم في صفحات التواصل الاجتماعي، ما قان به والي ولاية عنابة منذ أيام مع الفريق الأول بالولاية، عندما تدخل شخصيا من أجل إيجاد الحلول بعد اجتماعه بالمسيرين، حيث تحسروا كثيرا على غياب لفتة مماثلة خصوصا وأن الأمر يتزامن مع تحقيق الفريق لبقائه في الرابطة الأولى المحترفة لأول مرة في تاريخه، داعين في ذات السياق المسؤول الأول عن الولاية لم يد المساعدة لفريقهم في هذه المرحلة.
    أمير.ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: