المحترف الأول

أهلي البرج: دزيري يحسم مستقبله ويقرر الرحيل

تتعقد المأمورية أكثر من يوم لآخر بسبب عدم وجود حلول إضافية والاكتفاء فقط بالتزمير والتطبيل من الشارع إلى أروقة الإدارة ليجد أهلي البرج نفسه ينزف وحيدا رغم انه كيان وجد منذ 1931، الدور جاء على المدرب دزيري بلال فبعد الأخبار التي تحدثت عن رحيله، أفادت مصادر مؤكدة أن “الكوتش” فصل في مستقبله وقرر الرحيل نهائيا عن أهلي البرج.

حسم أمره وقرر الرحيل بسبب الوضعية الغامضة للفريق

بعد تفكير طويل ومشاورته للمقربين منه، حسم المدرب دزيري بلال في مستقبله وقرر الرحيل نهائيا عن أهلي البرج بعد تجربة ثانية مع أصحاب الزي الأصفر والأسود امتدت من فيفري إلى غاية توقف البطولة بسبب وباء كورونا كان قبلها مدربا لاتحاد العاصمة، رحيل الرجل الأول على العارضة الفنية للأهلي جاء بسبب الوضعية الغامضة التي يعيشها الفريق والتي زادت غموضا بعد استقالة بن حمادي.

الموسم القادم سيكون صعب عليه في ظل تأخر الاستقدامات ورغبة الجميع في الرحيل

الواقع يقول أن نتائج الوضعية الإدارية والمالية لأهلي البرج ستكون انعكاساتها وخيمة على أداء الفريق الموسم القادم، وستصعب أكثر من مهمة الطاقم الفني، وذلك بسبب عدم وضوح الرؤية بشأن التعداد فالاستقدامات متأخرة وستتأخر أكثر، يضاف إليها رغبة الكثير من اللاعبين، خاصة الركائز منهم في تغيير الأجواء بعد لجوء معظمهم إلى لجنة المنازعات.

يريد فسخ عقده بطريقة ودية وغياب الإدارة لن يحقق له ذلك

من المؤكد أن المدرب دزيري بلال لا يحبذ أبدا العمل وسط الضغوط خاصة عدم الاستقرار على مستوى الإدارة، وهو ما يفسر خروجه من فريق القلب اتحاد العاصمة بعد منتصف الموسم، المقربين من المدرب أكدوا لجريدة المحترف أنه يريد فسخ عقده الذي مازال يمتد إلى غاية 2022 بطريقة ودية، غير أن غياب الإدارة بعد استقالة بن حمادي لن يضمن له الودية في الرحيل..

من الممكن أن يلجأ إلى لجنة المنازعات في حال عدم الرد على إعذاره 

من جهة أخرى، تشير كل المعطيات أن المدرب دزيري بلال من الممكن جدا أن يجد نفسه على عتبة باب لجنة المنازعات، ليس فقط بسبب رغبته في الرحيل، وإنما أيضا بسبب مستحقاته العالقة منذ عودته في فيفري لتدريب الفريق، وسيحدث هذا أكيد في حال لم ترد الإدارة على الإعذار الذي وضعه على طاولتها، والذي ستنتهي آجاله غدا أو بعد غد ما يجعلها في موقف آخر بعد شكاوي اللاعبين.

الإدارة لم تتواصل معه رغم الإعذار

ما أغضب كثيرا المدرب دزيري بلال، هو أن الإدارة لم تكلف نفسها عناء الاتصال به بعدما قام بإعذارها قبل 13 أو 14 يوما، ورغم أن المدرب قام بوضع إعذار عن طريق محضر قضائي يطالب فيه بمستحقاته أو اللجوء إلى لجنة المنازعات، في حال لم يتحصل عليها عند انتهاء أجل 15 يوما الذي وضعه، إلا أن ذلك لم يحرك الإدارة وكيف لها أن تتحرك أصلا وهي في العناية المركزة .

يملك العديد من العروض وسيبدأ مناقشتها بعد فسخ عقده

أشارت الكثير من الأخبار، إلى أن المدرب الشاب دزيري بلال لا تنقصه العروض وأنه تلقى الكثير منها، بعدما أبان في السابق عن إمكانية رحيله قبل أن يقطع الشك باليقين في الساعات الماضية ويقرر الرحيل نهائيا، رغم وجود العروض إلا أن المدرب السابق لسوسطارة حسب مقربين منه لم يناقش هذه العروض، وهو ينتظر فسخ عقده أولا مع أهلي البرج.

طارق بن مرزوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: