المحترف الثاني

هلال شلغوم العيد رئيس البلدية يعلن فتح الترشح لرئاسة الهلال قبل الخميس

في سابقة لم يعرفها فريق هلال شلغوم العيد منذ تأسيسه سنة 1945، أطلق رئيس البلدية عبد العزيز ربوح نداء إستغاثة، يدعو فيه كل من يرغب في تسيير الفريق، التقدم إلى أمانة البلدية بداية من يوم أمس، وحدد المير تاريخ الثالث من سبتمبر كآخر أجل لوضع الرغبات على حد قوله، ولقد برّر شيخ البلدية هذا الإجراء، بعد أن فشل في إقناع أعضاء المكتب المسيّر الذي أشرف على الفريق الموسم المنقضي، وحسب ما حمله نداء رئيس البلدية، فإن مساعي كبيرة بذلت من أجل إقناع أعضاء المكتب المؤقت لمواصلة العمل، لكنهم رفضوا المقترح.

نداء “المير” صدم الأنصار
حتى وإن كان رئيس بلدية شلغوم العيد، عبد العزيز ربوح مضطرا لنشر النداء لتنوير الرأي العام الرياضي حول وضعية فريق الشاطو “، إلا أن طريقة نشر النداء صدم كثيرا محبي الفريق، الذين أكدوا أن الفريق وصل إلى نقطة النهاية، لأنه لم يجد من يترأسه أو على الأقل من يضمن إنطلاقته، وعلّق البعض على منشور البلدية على أنه يشبه كثيرا منشورات المناقصات العمومية مما أثار السخرية بفريق أنجب خيرة الأسماء، وتكالبت عليه الظروف من كل حدب وصوب إلى أصبح يستغثيب بحثا عن رئيس على شكل المناقصات العمومية وما يشبه ذلك.

ملامح موسم كارثي تلوّح في الأفق
للمرة الآلف، نؤكد أن كورونا أنقذ الهلال من المجهول، بدليل أن الفريق لم يجد لحد الساعة من يترأسه أو على الأقل يضمن إنطلاقته، فنداء رئيس البلدية يوحي أن الفريق سيؤدي موسما كارثيا، هذا إن وجد من يسيّره، لأن رئيس البلدية الذي قال بيانه أن مصالحه تحرصه على ضمان إنطلاق التدريبات، تناقض مع نفسه، فهو يبحث عن من يدفع حقوق الإنخراط، وفي النفس يصرح بأن مصالحه تسابق الزمن لضمان الإنطلاقة، ويبدو أن رئيس البلدية يعيش ضغطا رهيبا ولم يجد الكلمات لتبرير ما يحدث للفريق.

مشكلة الديون السبب الرئيسي لما وصل إليه الفريق
حاول البعض التقليل من وضعية الفريق، وراحو يجزمون بأن فلان سيكون الرئيس المقبل للفريق، وبأنه قال وقال، لكن في الواقع أن مشكل الديون المترتبة على النادي، هي السبب الرئيسي إلى ما وصل إليه الهلال، الذي كان أكبر المستفيدين من توقف البطولة بسبب وباء كورونا لأن ما حدث للفريق عقب مباراة عين البيضاء كان سيعصف بالنادي إلى ما يحمد عقباه، لذلك كان متوقعا بأن لا يجد الفريق رئيسا يشرف على تسييره بسهولة، في إنتظار ما سوف تحمله هذه الأيام من جديد، والسؤال الذي يطرح نفسه هو هل يجد نداء شيخ البلدية إستجابة ويظهر المنقذ.

عادل. م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: