المحترف الأول

أهلي البرج دزيري: “قررت الرحيل، وبن حمادي لم يحترمني”

في حوار جمعه أمس مع جريدة “المحترف”، أكد المدرب دزيري بلال ما أفادته مصادرنا بشأن قرار رحيله وهو الذي يتبقى من عقده موسمين كاملين، المدرب السابق لاتحاد العاصمة وإن كان جاء بمشروع يعتمد في الأساس على تكوين فريق تنافسي، إلا أنه قرر الرحيل ضد رغبته وقراره كان نتاج الأوضاع الكارثية التي تمر بها الإدارة حتى قبل استقالة بن حمادي.

“أردت تشريف عقدي وما يمر به الفريق أجبرني على هذا القرار”
حسم دزيري بلال مستقبله فعلا، وقرر الرحيل عن العارضة الفنية للأسود والأصفر، معددا الكثير من الأسباب التي دفعته إلى ذلك بالرغم من أنه أراد تشريف عقده إلى النهاية، وهو ما أكده عندما قال: “لقد حسمت أمري وقررت الرحيل، هذا القرار جاء لأنه لا يوجد من يسير في أهلي البرج والإدارة غائبة تماما، وقد كان ضد رغبتي لأنني كنت أريد إكمال مشروعي وتشريف عقدي إلى النهاية”.

“من هو المدرب الذي يقبل مواصلة العمل في هذه الوضعية؟”
دزيري تساءل إن كان هناك مدرب في العالم يستطيع العمل في مثل الظروف التي يمر بها أهلي البرج، محملا مسؤولية رحيله إلى الإدارة التي لم تستطع احتواء الأزمة إذ قال: “قل لي هل هناك مدرب في العالم يستطيع العمل في مثل هذه الوضعية، أعيد ما قلته رحيلي كان ضد رغبتي ولا يمكن العمل مع تعداد نصفه على طاولة المنازعات”.

“أعذرت الإدارة بسبب مستحقاتي ولم يكلمني أحد”
وصلت الأمور إلى طريق شبه مسدود بين المدرب دزيري بلال وإدارة أهلي البرج، وهو ما أجبر المدرب على توجيه إعذار إلى الإدارة والسير على خطى أغلب اللاعبين مؤكدا في الوقت ذاته انه لم يتصل به أي أحد بعد اتخاذه لهذه الخطوة إذ قال: “لم أتلقى مستحقاتي منذ العودة إلى هذا الفريق ولقد قمت بإعذار الإدارة عن طريق محضر قضائي وقد تفاجأت لأنه لم يكلمني أي أحد بعد هذه الخطوة”.

“غدا ينتهي تاريخ إعذاري وإذا لم أتلقى أي رد سأشتكي إلى لجنة المنازعات”
مدة الإعذار الذي تقدم به دزيري رفقة محضر قضائي ينتهي حسب ما أكده محدثنا اليوم الثلاثاء، وهو يهدد باللجوء إلى لجنة المنازعات إذا لم يتم الرد عليه وقال: “غدا ينتهي تاريخ الإعذار(الحوار أجري أمس) بعد 15 عشر يوما منحتها للإدارة، إذا لم أتلقى أي رد سأكون مجبرا على تقديم شكوى على مستوى لجنة المنازعات”.

“بن حمادي لم يعلمني بقرار استقالته، علمت مثل العامة ولا أدري السبب”
لم يعلم بن حمادي لاعبيه والطاقم الفني بشأن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة، في خرجة تساءل دزيري بلال عن السبب من ورائها، وقال في هذا الخصوص: “بن حمادي لم يعلمني بقرار استقالته وقد اتخذه دون علمي أو علم الطاقم الفني، لقد علمت برحيله من وسائل الإعلام مثلي مثل العامة ولا أدري السبب من وراء هذه الخرجة”.

“لم يرد على مكالماتي لأكثر من 20 يوما وأنا اعتبرها قلة احترام”
رغم أن بن حمادي يعتبر السبب المباشر في قدوم دزيري بلال أو بالأحرى عودته، بعد أن خاض تجربة لنصف موسم قبل قدوم فرانك دوما، إلا أن دزيري بدا غاضبا جدا من رئيسه السابق بسبب عدم رده على مكالماته والتي وصفها بقلة الاحترام عندما قال: “بن حمادي لم يتواصل معي وأكثر من ذلك لم يرد على مكالماتي لأكثر من 20 يوما ما اعتبره قلة احترام منه”.

“أنا أحترم الفريق والإدارة ويجب أن يكون الاحترام متبادلا”
توقف دزيري عند نقطة مبدأ الاحترام، وأوضح أنه كان من المفروض على بن حمادي أن يبدي شيئا منه والرد على مكالماته، خاصة وأن العلاقة بينهما فيما مضى كانت توصف بالحميمية، وقال في هذا الشأن: “أنا احترم فريق أهلي البرج كثيرا، لأنه أكبر مني ومن أي كان واحترم الإدارة أيضا، وما أطلبه هو أن يكون هذا الاحترام متبادلا”.

“أملك 4 عروض من أندية المحترف الأول”
تحدث دزيري بلال عن مستقبله الذي سيكون خارج أسوار ملعب 20 أوت، وهو الذي لا تنقصه العروض، إذ أشار إلى أنه يملك 4 عروض من أندية المحترف الأول أشارت الأخبار إلى أن نصر حسين داي من يتقدما وقال: “الواضح أنني لن أركن للراحة بعد تجربتي الثانية مع أهلي البرج، فأنا أملك 4 عروض من أندية المحترف الأول”.

“لدي عروض أيضا من أندية المحترف الثاني ولم أرد عليها احتراما للأهلي”
ليست فقط أندية المحترف الأول من تريد خدمات المدرب السابق لاتحاد العاصمة، بل إن العديد من أندية المحترف الثاني تتمنى رؤيته على كرسي احتياطها، وهو ما لم ينفه دزيري مؤكدا في الوقت نفسه أنه لم يرد على أي عرض احتراما لأهلي البرج عندما قال: “لدي عروض أيضا من أندية المحترف الثاني ولكن لم أرد على أي عرض احتراما لأهلي البرج وسأرد عليها فقط عندما يصدر قرار لجنة المنازعات”.

“أنا لم أفتح ملف الاستقدامات تماما ولم أتصل بأي لاعب”
عجلة الاستقدامات لا تسير ببطء بل إنها متوقفة تماما، وحتى الصفقة الوحيدة المتمثلة في المدافع بن صالح طارت، من جهته لم يقم دزيري بلال بفتح ملف الميركاتو وقال: “لم أفتح ملف الاستقدامات تماما ولم أقم بالاتصال بأي لاعب منذ فتح الميركاتو، كيف لي أن أقنع لاعب بحمل ألوان قميص فريق لاعبوه غير راضون عن وضعيتهم”.

“كطاقم فني لم نتواصل مع لاعبينا منذ العطلة بسبب غياب الإدارة
الجميع يتساءل عن وضعية اللاعبين والتعداد ككل بعد أكثر من شهرين عطلة، سؤال نقلناه بدورنا إلى دزيري بلال الذي قال: “كطاقم فني لم نتواصل مع لاعبينا منذ العطلة التي منحناها لهم منذ مدة وجاءت بعد قرار إلغاء الموسم، لم نتواصل مع اللاعبين بفعل غياب الإدارة لأننا لا نملك خطة عمل لتحضير للموسم القادم”.

“أين اللاعبين؟ لا أدري من ذهب ومن سيبقى وكيف سيكون تعداد الفريق للموسم القادم”
واصل دزيري حديثه عن وضعية التعداد، التي وإن استمرت على حالها فستكون رصاصة الرحمة في جبهة الأهلي الموسم القادم وقال: “أين هم اللاعبين؟ أنا شخصيا لا أدري من يرغب في البقاء ومن الذي سرحته الإدارة أو سيأخذ أوراق تسريحه عن طريق لجنة المنازعات، بما أن أكثر من 9 لاعبين اشتكوا الفريق، صراحة أنا لا أعلم كيف سيكون تعداد الموسم القادم”.

تأسف كثيرا المدرب الشاب للوضعية الكارثية التي وصل إليها الفريق من جانب التسيير، واصفا إياه بأنه لا يستحق هذه الوضعية لأنه فريق عريق ومن أسسوه كانوا تحت وطأة الاستعمار، متسائلا في الوقت نفسه أين ذهب من يسير خلفه وقال: “ما يمر به أهلي البرج هو أزمة حقيقية وأنا أتأسف لما وصل إليه اليوم لأنه فريق عريق، أتساءل أين هم الذين يقفون بـجانبه لأنه بحاجة إليهم أكثر من أي وقت مضى”.

حاوره طارق بن مرزوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: