المحترف الأول

شبيبة سكيكدة الغموض يتواصل ببيت الشبيبة ومخاوف الأنصار في تزايد

رغم بعض المصادر أشارت أن بيت الشبيبة سيعرف تحركات جديدة في الأيام القليلة المقبلة خاصة بعد وقفة الأنصار الأخيرة والتي عرفت حشد كبير من عشاق اللونين الأبيض والأسود الذي طالبوا بتحسين وضعية الفريق، إلا أن ذلك لم يزل حالة الغموض الكبيرة التي يعيشها النادي السكيكدي، وهذا بسبب ما يعانيه من الناحية المالية وجعلت الإدارة غير قادرة على الحركة مقارنة ببقية الفرق المنافسة وهذا ما جعل “بلا حدود” يخافون على مصير الفريق الذي سيكون مقبل على مشاركة تاريخية في الرابطة الأولى بعد 3 سنة كاملة من الغياب عنها.

اللاعبون حائرون وينتظرون جديد الفريق
من جهة أخرى، تبقى عناصر تعداد شبيبة سكيكدة هي الأخرى في حيرة كبيرة من أمرها كيف لا وهي التي لم تتلق أي توضيحات بخصوص إمكانية مواصلة الاعتماد عليها في الموسم الكروي 2020-2021 أو أنها لا تدخل ضمن المخططات، وإن كان الأمر كذلك تتمنى لو يتم إعلامها لكي لا تضيع العروض التي وصلتها في الفترة الماضية، زد على ذلك فهي تنتظر البشرى بخصوص مستحقاتها المالية العالقة منذ أشهر.

فرحة الصعود أفسدتها وضعية الفريق
وحتى إن كان لاعبو شبيبة سكيكدة قد ساندوا كثيرا قرار المكتب الفيدرالي المعلن عنه قبل أزيد من شهر بما أنه سمح لهم بالوصول بالفريق إلى هدفه، وهو التواجد رفقة فرق النخبة في رزنامة الموسم المقبل غير أن فرحتهم بالصعود لم تكن كبيرة وأفسدتها الوضعية الحالية التي يعيش فيها الفريق السكيكدي، خاصة أنه حقق هذا الانجاز بعدما أصبح حلم كبير لسكان مدينة سكيكدة، كما أكدوا أنهم كانوا ينتظرون الكثير بعد إعلان المكتب الفيدرالي على هذا الانجاز لكنهم تفاجئوا للوضعية التي تمر على الفريق في هذا الوقت، خاصة أنه يتجه نحو تأخر كبير مقارنة ببقية الفرق المنافسة لشبيبة الموسم المقبل في الرابطة المحترفة الأولى.

المستهدفون قد لا ينتظرون كثيرا
كما هو معلوم فإن الإدارة الحالية للفريق السكيكدي تعاني الأمرين بخصوص ما يعانيه الفريق من نقص كبير في الموارد المالية وتأخر إعانة المجلس الشعبي البلدي الذي جعلها مكبلة اليدين بخصوص استدعاء اللاعبين الحاليين لتفاوض معهم، وكذا مواصلة التفاوض مع اللاعبين المستهدفين الذين لن ينتظروا كثيرا إدارة جمال قيطاري لأن الوقت يداهم الجميع خاصة بعد تحديد الاتحادية والرابطة موعد العودة إلى أجواء التدريبات وانطلاق المنافسة الرسمية.

تأخر إعانة البلدية أصبح كابوسا حقيقيا
وأصبح الحديث عن المشاكل المالية التي تعاني منها شبيبة سكيكدة مرتبطا في أذهان الآلاف من أنصار “الجيسماس” بحرمان فريقهم من حقه القانوني في الحصول على شركة عمومية ترعاه من الناحية المالية بحكم أن العديد من الشركات العمومية موجودة في قاعدة سكيكدة الصناعية، كما جعل تأخر دخول إعانة البلدية المخصصة للفريق على لسان كل الأنصار والذي طالبوا من رئيس المجلس الشعبي البلدي الإسراع في إدخالها لخزينة الفريق لكي تبدأ الإدارة تحركاتها تحسبا للموسم القادم.

وجوه رياضية معروفة تساند أنصار الشبيبة في مطالبهم
عرفت الساعات القليلة الماضية التحاق العديد من الوجوه المعروفة في الساحة الرياضية السكيكدية لمساندة أنصار الشبيبة في مطالبها الرئيسي والمتمثل في تولي الشركة البترولية الموجودة في سكيكدة “سوناطراك” زمام أمور النادي السكيكدي، حيث تلقى أنصار “بلاحدود” العديد من رسائل الدعم من قبل رجال الإعلام وكذا رياضيين ورؤساء الجمعيات وهذا لإخراج الفريق الأول في ولاية سكيكدة من الوضعية المالية الخانقة التي تمر على الفريق في الوقت الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: