المحترف الأول

شبيبة سكيكدة قيطاري يسعى في كل الاتجاهات لتسوية مستحقات اللاعبين

يسعى الرجل الأول في الفريق السكيكدي جمال قيطاري في كل الاتجاهات لتوفير السيولة المالية اللازمة لكي يشرع في تسوية ولو جزء من مستحقات اللاعبين العالقة لأزيد من ستة أشهر، وتفادي الدخول في صراع كبير مع لجنة المنازعات التي قد تحرم الفريق من الانتدابات للموسم الجديد، حيث كثف في الساعات القليلة الماضية جمال قيطاري من مساعيه لكي يجلب الأموال لخزينة الفريق ويشرع في هذه العملية.

الإدارة أرسلت ملف الدعم “لسوناطراك”
كما أرسلت إدارة شبيبة سكيكدة في الساعات القليلة الماضية ملف الدعم لشركة سوناطراك، حيث قامت بهذه الخطوة للحصول على “سبونسور” قبل الفصل في قضية تولي هذه الشركة زمام أمور الفريق وتسييره في المرحلة القادمة.

تنتظر دخول إعانة البلدية نهاية هذا الأسبوع
بعد تأخرها الكبير لدخول رصيد الفريق تنتظر إدارة شبيبة سكيكدة برئاسة جمال قيطاري دخول إعانة البلدية المقدرة بـ 5 ملايير سنتيم وهي التي ستسمح لإدارة الفريق في الشروع في عملية تسوية مستحقات اللاعبين والتي كانت مشكلة الإدارة وجعلتها غير قادرة على الحركة في ظل انعدام المساعدة للفريق على الرغم من تحقيقه لحلم سكان المدينة الذي كال انتظاره لمدة 33 سنة كاملة.

قيطاري شرع في هيكلة إدارته وفق مخطط الاتحادية
بعد تقديمه لملف الاحتراف لدى أعلى هيئة كروية في الجزائر شرع رئيس مجلس إدارة الشركة المحترفة جمال قيطاري في هيكلة إدارة الفريق من جديد وفق مخطط التنظيم الذي منحته الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، وهذا لكي تكون إدارة الفريق قوية وفق المؤسسات المحترفة ومنح كل شخص صفة عامل في شركة وتقسيم المهام، ومن المنتظر أن تعرف الأيام القليلة المقبلة انضمام العديد من الوجوه المعروفة في الوسط الكروي السكيكدي في إدارة الفريق كما يتمنى أنصار الفريق أن تتشكل إدارة الفريق بوجوه لها شخصية قوية تهدف لدفاع عن الفريق في قادم الاستحقاقات.

كان سيلتقي بالوالي قبل تغييره
كان رئيس الفريق جمال قيطاري على موعد اليوم مع والي ولاية سكيكدة عيسى عروة قبل التغير الذي حصل في الولاة عشية يوم الاثنين الماضي، وهذا ما جعل كل حسابات إدارة الفريق تختلط وتنتظر تنصيب والي ولاية سكيكدة الجديد الذي عين خلفا للوالي السابق عيسى عروة وتتقدم بطلب مقابلته للحديث عن وضعية الفريق الحالية .

يريد تحقيق انطلاقة قوية للفريق الموسم المقبل
رغم الظروف الحالية التي تتخبط فيها الشبيبة في الفترة الأخيرة، إلا أن الرجل الأول على رأس النادي سكيكدي يحاول إيجاد حلول سريعة لإعادة الهدوء لبيت النادي من أجل تحقيق انطلاقة قوية الموسم الكروي القادم في حظيرة المحترف الأول رغم صعوبة المأمورية واشتداد المنافسة أكثر بعد أن أصبح المحترف الأول يضم 20 فريق.

الشارع السكيكدي يطلق حملة واسعة لمنح الشبيبة شركة وطنية
نظرا للوضعية الصعبة التي تعيشها شبيبة سكيكدة من الناحية المالية وعدم قدرة إدارة الفريق على التحرك في هذه الفترة بسبب غياب السيولة المالية، حيث يكثف أنصار الشبيبة سعيهم لضم أكبر عدد من المدعمين لهم والمساندين لمطلبهم الرئيسي في جلب شركة وطنية ترعى الفريق من الناحية المالية والتخلص من مسلسل الأزمة المالية الذي مازال لم يتخلص منه الفريق الأول في ولاية الـ21 بعد، حيث انضم إلى هذه الحملة الكبرى أحد النواب البرلمانيين الذي أرسل هو الآخر رسالة دعم لأنصار الشبيبة وكذا طلبه للإدارة العامة لمؤسسة “سوناطراك” التي شرح فيها وضعية الفريق، وأكد أن مطلب الأنصار حق مشروع لأن الشبيبة هي الأخرى لها الأولوية في حصول على دعم من هذه الشركة بحكم تواجدها في سكيكدة.

مطالب جماعية بجلب “سوناطراك” للشبيبة
أجمع مختلف الفاعلين في سكيكدة على المطالبة بإسناد تسيير الفريق إلى شركة وطنية وهي المؤسسة البترولية المتواجدة في سكيكدة “سوناطراك” وذلك نظرا للأزمة المالية التي يعيشها الفريق حاليا وجعلته لم يتخلص بعد من أعباء الموسم المنقضي في ظل عدم تقدم أي شخص لمساعدة الفريق من أمواله الخاصة، على الرغم من أن العديد من رجال المال والأعمال عبروا عن حبهم للفريق السكيكدي لكنهم تركوا الفريق يتخبط في العديد من المشاكل وجعلت الإدارة غير قادرة على القيام بأي خطوة إلى الأمام بسبب هذه الأزمة المالية الكبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: