المحترف الثاني

اتحاد خنشلة الياسمكا تستهل الموسم بقوة وتوقع على استقدامات مهمة

عكس المواسم الفارطة أو على الأقل الموسمين المنصرمين استهلت أسرة اتحاد خنشلة العمل الجدي مبكراً هذه السنة من خلال مباشرة الاتصالات مع لاعبين مميزين في نواديهم، تحضيرا لانطلاقة قريبة وقوية للتحضيرات في أول ظهور جديد قديم لاتحاد خنشلة في القسم الوطني الثاني، بعد موسم استثنائي وشاق تكلل في النهاية بتحقيق حلم الصعود إلى القسم الثاني، ويبدوا أن القائمين على إدارة شؤون الفريق قد وضعوا نصب أعينهم إلزامية ترتيب البيت بأسرع وقت ممكن قبل الاصطدام بمحدودية الخيارات المتوفرة للقيام باستخدامات نوعية للفريق، ووضعه في المسار الصحيح ولعب موسم استثنائي آخر، من خلال إيجاد التشكيلة المثالية التي تمتلك النفس الطويل للقدرة على التنافس الذي سيشتعل، مع أول إيذان برفع الحجر الصحي، وإلى غاية كتابة هذه الأسطر لازالت الإدارة في اتصالات ماراثونية مع لاعبين أكفاء، سيتم ضمهم لمن سيبقى من التشكيلة الحالية لتكوين فريق تنافسي يتوفر على البدائل الدفاعية والهجومية اللازمة.
متوسط الميدان الهجومي سياب أولى الصفقات
ومن بين أهم الانتدابات التي قام بها الفريق صفقة التعاقد مع متوسط الميدان الهجومي لفريق مولودية باتنة، اللاعب إسلام سياب الذي سبق له وأن لعب أيضا لكل من أمل شلغوم العيد وقبله لاتحاد الشاوية ومولودية قسنطينة، وهو اللاعب الذي سيقدم الإضافة المرجوة للفريق الأبيض والأسود خصوصا وانه لاعب مهاري وكان من أبرز ركائز البوبية العام المنصرم رغم أنه لم يوفق كثيرا في إبراز قدراته، ويمتاز المستقدم الجديد الملقب بـ”الروجي” بأنه متعدد المناصب إذ بإمكانه اللعب كظهير أو جناح وهو ما سيعزز توفر البدائل مستقبلا.
عبروق يعود إلى ناديه قادما من اتحاد الشاوية
صفقة أخرى ليست أقل أهمية عن صفقة اللاعب سياب تلك التي أمضتها إدارة اتحاد خنشلة باستعادة ابنها المدلل أكرم عبروق قادما من اتحاد الشاوية، وسيكون لعودة المدافع الأيمن للياسمكا بالغ الأثر في قوة الكتيبة الخنشلية، وهو المعروف بأنه محارب فوق أرضية الميدان وقد لقي نبأ التحاق أكرم وعودته إلى البيت تفاعلا جماهيريا كبيرا من عشاق الفريق الأبيض والأسود متمنين في المقابل عودة كل أبناء النادي الذين بإمكانهم صنع الفارق.
براهيمي حارسا للياسمكا
ومن أبرز انتدابات فريق اتحاد خنشلة أيضا عودة الحارس عبد اللطيف ابراهيمي قادما من مولودية باتنة إلى حراسة العرين وهو الذي كان قطعة أساسية في فريقه السابق البوبية، كما قدم مستوى أكثر من رائع موسم 2018/2019 رغم ما قيل مع نهايته، وسيكون الحارس “ديدا” على موعد مع التعويض ورد الاعتبار هذا العام وهو يعود إلى معقل الاتحاد ملعب حمام عمار، أين يعول عليه كثيرا في حراسة البيت الخنشلي وهو الذي يتوفر على امكانيات كبيرة ويعد أحد الحراس المميزين.
المدافع المحوري لميسي رابع المستقدمين
نجحت إدارة الياسمكا من خطف المدافع المحوري نورالدين لميسي لاعب شباب أولاد جلال، في صفقة مميزة سيكون لها الأهمية بما كان بالنظر للإمكانيات التي يتوفر عليها اللاعب حسب مصادر مقربة من إدارة الأبيض والأسود، اللاعب المعروف بصخرة الدفاع سيقدم لا محالة الدعم اللازم للخط الخلفي للاتحاد في بطولة القسم الوطني الثاني، والتي سيكون فيها التنافس على أشده ويحتاج كثيرا إلى لاعبين ذوي تجربة ومعتادين على الريتم العالي.
الاحتفاظ بعدد من الركائز
وحسب مصادر مقربة من إدارة الأبيض والأسود أن عددا من ركائز الموسم المنقضي سيتم الاحتفاظ بها ممن ساهم في تحقيق حلم الصعود، وهم اللاعبون الذين سيتم تدعيمهم بثلة لاعبين آخرين لتكوين فريق تنافسي يلعب في المقام الأول على تفادي السقوط وضمان البقاء في القسم الوطني الثاني، ثم التركيز على التنافس من أجل التواجد ضمن كوكبة المقدمة ولما لا تحقيق الصعود، ومن بين الأسماء المرشحة للبقاء ضمن الكتيبة الخنشلية حسب ذات المصادر المايسترو عقبة دمان، حقاص، بيطاط، كريوي وبايزيد، في انتظار تأكيد بقاء هذه العناصر وربما أخرى مع مرور الأيام.
تسريح لاعبين أمر لازم و”السوسبانس” متواصل
وتتجه الأمور داخل البيت الخنشلي حسب مصادر المحترف، إلى إلزامية تسريح عدة لاعبين لتوفير أماكن فارغة، بما يتناسب مع نظرة وأهداف إدارة الفريق، وجدير بالذكر أن النادي الخنشلي يبحث حاليا عن اختيار أفضل العناصر واستقدام لاعبين وإعطاء نفس جديد للكتيبة الخنشلية، وستفصل إدارة الياسمكا قريبا في قضية المسرحين الذين لم يتم الكشف عنهم إلى غاية كتابة هذه الأسطر، ليتواصل “السوسبانس” داخل البيت الخنشلي.

أحمد معتز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: