المحترف الأول

شباب قسنطينة: 3 ميادين تحت تصرف عمراني لبرمجة التحضيرات بقسنطينة

بعدما ترسم موعد عودة عجلة البطولة الوطنية للدوران من جديد، بدءا من الـ20 من شهر نوفمبر القادم، سارع عمراني بالتنسيق مع مجوج لوضع برنامج التحضيرات، حيث ستبرمج أول حصة تحسبا للموسم الجديد، بعد فتح المرافق الرياضية مباشرة، وهو ما قد يكون يوم 20 من شهر سبتمبر الحالي، حيث لا يمكن للمسيرين أن يبرمجوا موعد التدريبات دون موافقة السلطات، لذلك سيضطر أشبال عمراني إلى غاية فتح المرافق من أجل العودة إلى التدريبات، وهو ما مرتقب أن يحدث قبل نهاية الأسبوع القادم.

الشباب بحاجة إلى أكثر من شهرين تحضيرات و10 مباريات ودية
على عكس المواسم الماضية، أين كان لاعبي الشباب بحاجة إلى تحضيرات لمدة 6 أسابيع فقط، حتى يجهزوا للبطولة، لن يكون بمقدور عمراني تجهيز أشباله خلال شهر ونصف فقط، على اعتبار أنهم دون تدريبات منذ منتصف شهر مارس الماضي، وقد لا يعودون للعمل الجماعي قبل 20 من الشهر الحالي، ما يعني أنهم بحاجة إلى أكثر من شهرين من العمل الجاد مع لعب 10 مباريات ودية على الأقل حتى يجهزا لضربة انطلاقة أول مباريات الموسم القادم، لذلك ينتظر عمراني فتح المرافق الرياضية ليبرمج الاستئناف ويكون العميد ثاني الفرق التي تشرع في التدريبات، بعد شبيبة القبائل.

التدريبات بقسنطينة والمبيت بالخيام إلى إشعار آخر
سيكون الشباب على موعد مع التربص أسبوعا على الأقل بعاصمة الشرق قبل تنقله إلى حمام بورقيبة في حال تم فتح الحدود، سيعمل أولا على التحضير في مدينة الجسور المعلقة، حيث يرغب عمراني في جمع لاعبيه أولا قبل التنقل إلى تونس، أين يريد المدرب البدء في عمله الفعلي، وكما قلنا قبل ذلك ستكون هناك فترة أسبوع فرصة للسنافر من أجل معرفة لاعبيهم عن قرب، ولو أن ذلك صعب جدا، في ظل شرط السلطات على غلق التدريبات، ولن يغادر لاعبو الشباب عاصمة الشرق، إلى حين معرفة مصير فتح الحدود، حيث سيتقرر بعدها التنقل إلى تونس أو التوجه إلى ولاية أخرى من أجل التربص.

3 ملاعب ستكون تحت تصرف عمراني لبرمجة التدريبات
يوشك مسؤولو مركب حملاوي، على الانتهاء من تجهيز أرضية ملحق حملاوي، حيث شرعوا في إعادة زرع أرضيته منذ قرابة الـ6 أشهر وذلك حتى يكون جاهزا لاحتضان تدريبات الخضورة للموسم الرياضي القادم، وهو ما سيجنب عمراني الكثير من المشاكل الخاصة بملعب التدريبات، حيث سيكون تحت تصرفه ملاعب بن عبد المالك، الكرابس، وملحق حملاوي المعشوشب طبيعيا، وسيستفيد منه الفريق يوميا للتدريبات خاصة عندما يلعب مبارياته على العشب الطبيعي، كون السلطات المحلية ترفض أن يلعب الفريق في وسط المدينة، وتؤكد على حتمية لعب الشباب موسما آخر بحملاوي.

بلال.ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: