المحترف الثاني

اتحاد الشاوية انفراج الأزمة مرهون بلقاء الطاقم المسير بالوالي اليوم

تحرّكت الأمور أخيرا في بيت اتحاد الشاوية حيث برمج والي الولاية لقاء صبيحة اليوم بالطاقم المسير وأعضاء الشركة من أجل الاستماع لانشغالاتهم ومحاولة دفعهم للتراجع عن قرار الاستقالة، ويأمل الأنصار والمتتبعون في أن يحمل هذا الاجتماع أخبارا سارة لهم وأن يكون نقطة الشروع الرسمي في التحضير للموسم الجديد.
ياحي سيتولى عرض جميع المشاكل التي كانت وراء الاستقالة
مما لا شك فيه فإن الرئيس الشرفي لاتحاد الشاوية والناطق الرسمي باسمه سيستغل فرصة لقاء الوالي الذي يُعتبر الأول من نوعه منذ تنصيبه في أواخر شهر جانفي الماضي لطرح جميع الانشغالات وكذا الأسباب التي دفعت الطاقم المسير لرمي المنشفة على رأسها غياب الدعم المادي والمعنوي من طرف السلطات المحلية بالإضافة إلى مشكل تجريد الفريق من مختلف ممتلكاته على غرار مقر الإدارة والأرضية المخصصة لبناء مركز التكوين.
يعلّق آمالا كبيرة على الوالي لرفع الغبن عن الفريق
مثلما سبقت الإشارة إليه، فإن لقاء اليوم بين الطاقم المسير والوالي هو الأول من نوعه منذ تنصيب هذا الأخير في شهر جانفي الماضي، لذلك فإن الرئيس ياحي يُعلّق آمالا كبيرة على أن يولي الرجل الأول في الولاية الاهتمام اللازم بالفريق الذي يعدّ المتنفس الوحيد لشبان المدينة، ويتمنى أن يتخذ قرارات حازمة من شأنها رفع الغبن عنه ومساعدته على استرجاع كامل حقوقه.
ياحي: “لن نقوم بأي خطوة جديدة حتى نلتقي بالوالي”
أكد الرئيس الشرفي لاتحاد الشاوية ياحي عبد المجيد أن الطاقم المسير لن يقوم بأي خطوة جديدة إلى غاية الالتقاء بالوالي، وفي هذا الإطار قال: “أؤكد لكم أننا لازلنا مصرين على قرار الانسحاب الجماعي، لكننا لن نخطو أي خطوة أخرى سوى بعد الالتقاء بوالي الولاية الذي نتمنى أن يأخذ انشغالات الفريق بعين الاعتبار وأن يرفع عنه الغبن و”الحقرة” التي طالته في السنوات الأخيرة، سنستغل هذا اللقاء لطرح جميع مشاكلنا وأملنا كبير في أن يتخذ قرارات من شأنها خدمة مصلحة الفريق المقبل على موسم صعب للغاية وهو بحاجة لتكاثف جهود الجميع

لحيلح يلتحق بـ”النمرة” وينضم لقائمة المغادرين
تتواصل الأخبار غير السارة في بيت اتحاد الشاوية، فبعد ترسيم رحيل المدافعين الأيمن والأيسر عبروق وبن صالح الذين التحقا باتحاد خنشلة واتحاد بسكرة على التوالي، وبعد إعلان الطاقم المسير عن استقالته، كان الموعد عشية أول أمس مع مفاجأة أخرى غير سارة تمثلت في إمضاء لاعب خط الوسط عيسى لحيلح لصالح فريق مسقط رأسه شبيبة جيجل ليكون بذلك ثالث ركيزة من ركائز الموسم الماضي تضيع بشكل رسمي.
الأنصار تفاجؤوا لإمضائه في القسم الثالث
وكانت مفاجأة الأنصار كبيرة بعد بلوغ مسامعهم خبر التحاق لحيلح بشبيبة جيجل الذي سينشط الموسم المقبل في القسم الثالث، حيث كانوا يتوقعون أن يُمضي في القسم الثاني على الأقل بالنظر للموسمين الكبيرين اللذين قدّمهما مع اتحاد الشاوية ومساهمته في صعوده إلى القسم الثاني، وتساءل هؤلاء مطولا عن السبب الذي جعل مدللهم يقبل باللعب في قسم أدنى.
كان مطلوبا بقوة في القسم الثاني، لكن ظروفا خاصة هي من حدّدت وجهته
وللرّد على استفسارات الأنصار بخصوص الأسباب التي دفعت لاعب الوسط لحيلح لاختيار شبيبة جيجل على حساب فريقهم، اتصلنا بالمعني الذي أكد أنه كان يمنح الأولوية للشاوية ورفض عرضين مهمين من القسم الثاني من مولودية قسنطينة واتحاد خنشلة وكشف أن ظروفا خاصة هي من دفعته للانضمام لـ”النمرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: