المحترف الأول

أهلي البرج: الوالي يفكر جديا في إعادة بن حمادي إلى الرئاسة

 

يعيش أهلي البرج حالة من الفوضى، وهي تزيد حدة كلما ضاع الوقت أكثر، وهي الفوضى التي يبدو أنها أربكت السلطات المحلية كثيرا على رأسها والي الولاية الذي بات يجري في كل الاتجاهات من أجل إيجاد حلول لهذه الأزمة، إذ يبدو أن الحلول المقترحة سابقا لم تفي بالغرض بعدما أكدت مصادرنا أن الوالي يفكر جديا في دعوة بن حمادي إلى التراجع عن استقالته، لأنه الحل الواحد والوحيد المتبقي حاليا. حديث عن تواصل الوالي مع إسماعيل بن حمادي بهذا الخصوص أكد مقربون من عائلة بن حمادي لجريدة “المحترف” أن الوالي استدعى إسماعيل بن حمادي، عضو مجلس الإدارة للحضور إلى مكتبه عشية أول أمس، وفعلا تنقل إسماعيل بن حمادي الذي تربطه صلة قرابة مع الرئيس السابق أنيس بن حمادي، وكان موضوع النقاش بين الطرفين هو إمكانية عودة أنيس إلى الرئاسة وسد الفراغ الإداري الذي خلفه رحيله.

يراه رجل المرحلة بعد تهرب باقي الأعضاء من المسؤولية تحدث الوالي بإسهاب عن أنيس بن حمادي، وقال بأنه الرجل المناسب لقيادة الفريق، خاصة في هذه المرحلة أين تتخبط “الكابا” في الكثير من المشاكل، سواء من حيث الأموال أو من حيث التسيير وجاء تفكيره في هذا الحل، بعدما تهرب باقي الأعضاء عن تحمل هذه المسؤولية، إسماعيل بن حمادي من جانبه شرح للوالي أسباب استقالة أنيس ووضعه أمام الصورة الحقيقية لأزمة الفريق.

بن حمادي مازال متمسكا بالاستقالة وفند جميع أخبار عودته تجدر الإشارة، إلى أن الرئيس المستقيل أنيس بن حمادي كانت له تصريحات، أكد من خلالها أنه متمسك بقراره ولن يتراجع عن استقالته مهما كانت الأسباب، مفندا بذلك الأخبار التي تحدثت في الساعات الماضية عن رغبته في العودة، هذه التصريحات من الممكن أن تعيد الوالي إلى نقطة الصفر، وأن تجعل مستقبل أهلي البرج أكثر غموضا لأن من غير بن حمادي ولا أحد يريد الرئاسة..

عودته إلى الرئاسة مستبعدة بسبب المشكل القانوني وفتح رأس مال الشركة ليست تصريحات بن حمادي فقط، من تدعونا لاستبعاد عودته إلى الفريق كرئيس، بل إن كل المعطيات تقريبا هي ضد عودته، وذلك لسببين بارزين، أولهما الإشكالية القانونية التي فرضها إفلاس الشركة وعدم قيام الإدارة برفع تحفظات محافظ الحسابات، وثانيهما عدم رفع رأس مال الشركة وهو المطلب الذي لا يزال متمسكا به بن حمادي حتى في حال استقالته، بما أنه لا يزال عضوا في مجلس الإدارة.

لحد الساعة لم يتلقى أي اتصال للعودة إلى الفريق هذا ولم يتم الاتصال ببن حمادي لحد كتابة هذه الكلمات، لا من السلطات المحلية، في صورة الولاية البلدية أو “الديجياس” ولا من أعضاء مجلس الإدارة، يحدث هذا رغم الاهتمام الكبير من الوالي بعودة أنيس بن حمادي إلى الرئاسة، كما أنه بدوره ومنذ تقديم استقالته لم يكلم أي مسؤول أو أي عضو من الإدارة، إضافة إلى أنه غاب عن كل الاجتماعات التي عقدتها الإدارة، رغم أنه لا يزال مساهما في الشركة وعضوا في الإدارة.

الوالي قد يتصل به في الساعات القادمة من المحتمل جدا أن يجري الوالي اتصالا بالرئيس السابق لأهلي البرج أنيس بن حمادي في الساعات القليلة القادمة، بعدما طلب من إسماعيل بن حمادي نقل مطلبه إلى أنيس في لقائهما الأخير وجس نبضه، قبل الاتصال به شخصيا ودعوته إلى العودة، لأنه يعتبر الحل الأخير بيد السلطات المحلية بعدما لم تأتي الحلول التي وجدت من قبل بأي جديد بل زادت الوضعية تأزما .

سيكون مطالبا بوضع 15 مليارا على الطاولة والوعود لن تكفي لن يكفي الوالي مجرد رفع سماعة الهاتف والاتصال بأنيس بن حمادي، بل سيكون مطالبا بتوفير السيولة التي تعتبر أساس المشاكل منذ بدايتها، إذ سيكون عليه وضع 15 مليارا على الأقل فوق الطاولة “كاش” قبل الاتصال ببن حمادي، لأن دعوة هذا الأخير للعودة دون توفير الأعمال لا تعني الشيء الكثير، لأنه استقال بسبب نقصها، كما أن الوعود لن تكفي الوالي وهو مطالب بالملموس. الأنصار يمنون النفس بعودة بن حمادي بعدما انقطعت كل السبل، بما فيها تخوف أعضاء مجلس الإدارة من تحمل المسؤولية وخلافة أحدهم لبن حمادي المستقيل، أصبح الأنصار على دراية بأن الحل الوحيد في يد الفريق من أجل محاولة اللحاق بالوقت الذي داهمه، هي عودة بن حمادي وتراجعه عن الاستقالة، وإذا لم يحدث ذلك في أقرب وقت فإن “الكابا” ستعيش كابوسا حقيقيا بعدما استنفذت كل الحلول الممكنة بما فيها عودة بوزناد.

طارق بن مرزوق …..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: