المحترف الثاني

جمعية الخروب تأخير موعد الجمعية العامة يؤزّم الوضع داخل البيت الخروبي

بعدما كان من المرتقب أن يعقد رئيس النادي الهاوي ذيب الجمعية العامة عشية يوم الغد الخميس، بعد أن تلقت إدارة لايسكا ردا إيجابيا من مديرية الشبيبة والرياضة في الساعات الأخيرة، والتي رخصت فيه بعقد جمعية عامة للنادي الهاوي في قادم الساعات، وبالضبط يوم غد الخميس طرأت مستجدات مؤخرا، حيث أعلنت إدارة لايسكا على تأخيرها إلى موعد لاحق بسبب إجراءات على مستوى “الديجياس”، التي أجلت عقدها حسب إدارة الجمعية إلى غاية موعد آخر، قد يكون الأسبوع المقبل، حيث كانت إدارة الجمعية قد أرسلت طلبها في الآونة الأخيرة من أجل الإسراع في ترسيم موعدها يوم غد الخميس، وهذا ليؤكد ذيب نهاية عهدته، بعد عرض التقريرين المالي والأدبي لسنة 2020، ومنح الفرصة لمن هو قادر على قيادة الجمعية في المرحلة المقبلة، التي تتطلب وقفة كبيرة من الإدارة القادمة، بالنظر للرهانات الكثيرة التي تنتظر الجمعية.

الإدارة تنتظر تحديد الموعد الجديد

يترقب رئيس فريق جمعية الخروب معمر ذيب الموعد الجديد لعقد جمعية عامة يعرض فيها حصيلته الأدبية والمالية لسنة 2020، قبل أن يرسم رحيله من إدارة الجمعية، حيث علمنا أنه راسل الديجياس في الساعات الفارطة مجددا، ليطالب بعقد جمعية عامة في أقرب وقت بغية المرور إلى الرسميات بعد أن ألغي موعدها الذي كان مقررا يوم غد الخميس، هذا وينتظر رئيس لايسكا الرد من مديرية الشباب والرياضة في قادم الساعات من أجل عقدها، ومباشرة عملية إرسال الدعوات لأعضاء الجمعية العامة.

تذمر وسط الأنصار بسبب تأخير موعد الجمعية العامة مجددا

تذمر عشاق فريق جمعية الخروب بسبب تأخير موعد الجمعية العامة، وبعدما كان من المرتقب أن يعقد رئيس النادي الهاوي ذيب الجمعية العامة عشية يوم غد الخميس، بعد أن تلقت إدارة لايسكا ردا إيجابيا من مديرية الشبيبة والرياضة في الأيام الفارطة، والتي رخصت فيه بعقد جمعية عامة للنادي الهاوي، وبالضبط يوم غد الخميس طرأت مستجدات غير سارة للخروبية، بعد أن تلقت إدارة الجمعية مراسلة من الديجياس في الساعات الفارطة، أكدت فيه هذا الأخيرة إلغاء الموعد الأول الذي كان مقررا يوم غد الخميس، إلى موعد لاحق قد يكون الأسبوع المقبل حسب ما علمنا.

التأخر كل مرة لا يخدم مصالح الجمعية

في ظل هذه المعطيات الجديدة وعدم ترسيم موعد عقد الجمعية العامة، فالأكيد أن الإسراع في المرور إلى هذا الموعد المفصلي في مستقبل لايسكا، من شأنه أن يخدم مصلحة الفريق، الذي عانى كثيرا بسبب الفراغ الإداري الحاصل منذ إعلان ذيب عن استقالته شفهيا، وبقاء الأمور راكدة داخل البيت الخروبي، ومع تأخير موعد عقدها من يوم الخميس إلى غاية الأسبوع المقبل، فإن الوضعية تتجه للتفاقم أكثر، وستعرقل هذه القضية مد الخطوة الأولى في طريق بناء الجمعية للموسم الجديد.

في ظل هذه المعطيات تشكيل إدارة جديدة لن يكون غدا

الأكيد أن هذا التأخر لن يكون في صالح فريق جمعية الخروب الذي سيجد نفسه يسابق عامل الزمن، فمع تأجيل الجمعية العامة لرئيس لايسكا الحالي ذيب، يعني أن قضية استقالته الرسمية ستتأخر إلى موعد غير معلوم، وهو ما يرتبط أساسا بمستقبل الفريق، إذا ما علمنا أن تشكيل لجنة جمع الترشيحات لن يكون إلا بعد رحيل الرئيس الحالي، وبعدها ستكون هناك مهلة للمترشحين لإيداع ملفات ترشحهم على مستوى لجنة جمع الترشيحات، لتحدد بعدها الديجياس موعدا جديدا لجمعية عامة انتخابية، سيعرف فيها عشاق الجمعية رئيس لايسكا الجديد والذي سينطلق في إعادة بناء لايسكا طبعة 2020/2021.

ذيب جهز الدعوات لـ61 عضوا وينتظر ضبط الموعد لتوزيعها

أقدم رئيس لايسكا معمر ذيب على تجهيز الدعوات لـ61 عضوا يمثلون الجمعية العامة للنادي الهاوي، بعدما أقصت الإدارة الحالية للجمعية العديد من الأعضاء في القائمة الجديدة، وقد تكتفي بهذا العدد الذي أشرنا إليه بتنشيط مراسيم الجمعية العامة المنتظر عقدها في قادم الأيام لعرض التقرير المالي لسنة 2020 بعد أن كان ذيب قد عرض تقريره المالي منذ قدومه إلى لايسكا إلى غاية تاريخ 31 ديسمبر 2019، هذا ويترقب رئيس النادي تحديد موعد الجمعية العامة ليباشر عملية إرسال الاستدعاءات للأعضاء المعنيين بحضور أشغال الجمعية العامة.

أي مستقبل ينتظر لايسكا في ظل هذه المعطيات؟

مع كل هذه المشاكل الحاصلة، والتأخير في عقد الجمعية العامة للمرور إلى الخطوات الموالية لتعيين رئيس على رأس الجمعية، لأن مستقبل الفريق الخروبي يبقى مرهونا، لاسيما أن سلمنا بأن لايسكا قد وجدت رئيسا يقودها، فهل هو قادر فعلا على حل مشاكلها؟ سيما فيما يخض قضية الديون التي ستكون أكبر عائق في طريق لايسكا هذا الموسم، موازاة مع صعبة البطولة التي وضعت لايسكا في مجموعة نارية، فهل سيكون بمقدور الرئيس الجديد أن يبني مشروعا لإعادة الجمعية إلى مكانتها، أو أنه سيحاول التكيف مع الوضع الصعب الذي تعيشه ماديا، وإيجاد سبل لإنهاء قضية الديون التي ستضع فريق أبناء ماسينيسا على كف عفريت؟.

 

محمد الهادي قيطوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: