المحترف الثاني

هلال شلغوم العيد الجمعية العادية تعقد اليوم والأنصار يريدون قيساوي رئيسا

مثلما أشرنا في عدد أمس، سيكون الموعد عشية اليوم بالقاعة المتعددة الرياضات 1000 مقعد بشلغوم العيد وعقد الجمعية العامة العادية لنهاية العهدة الأولمبية للنادي الهاوي هلال شلغوم العيد، بعد تحضيرات مارطونية من قبل اللجنة المكلفة بالتنظيم برئاسة حمو سخري، حيث يتمحور جدول أشغال الجمعية، حول ثلاث نقاط رئيسية، ألا وهي مناقشة التقارير المالية والأدبية لسنة 2019 و2020، تنصيب لجنة الترشيحات والطعون ولجنة تسليم واستلام المهام، وبالإضافة إلى تحديد موعد الجمعية العامة الانتخابية المقبلة.

توقع حضور غالبية أعضاء الجمعية

الفراغ الإداري الذي انبثق عن انسحاب الديركتوار السابق، دون إنهائه للإجراءات القانونية المتمثلة، بعقد جمعية عامة انتخابية في ظرف 45 يوما من تعيينه، وما نجم عنه من انسداد وغياب الحلول خلال الفترة الحالية، فرض العودة لتطبيق القانون مثلما أوصت به مصالح وزارة الشباب والرياضة، وهو الخيار الذي لجأ إليه غالبية أعضاء الجمعية لإنهاء حالة الفراغ الإداري، عن طريق عقد جمعية عامة عادية وبعدها الانتخابية، وهي المؤشرات التي توحي بحضور النصاب القانوني من أجل تفادي التأجيل في ظل ضيق الوقت الذي لم يعد في صالح الهلال.

مستقبل الشاطو مرهون بهذه الجمعية

سيكون مستقبل نادي هلال شلغوم العيد مرهون بعقد الجمعية العامة العادية لنهاية العهدة الأولمبية المنقضية، وما يتمحور خلالها من أشغال أهمها التقارير المالية والأدبية لسنة 2019 وإلى غاية 30 جوان 2020، حيث بموجب القانون 06/15 المؤرخ في 2015 عقد الجمعية العادية لنهاية العهدة الأولمبية يتمحور جدول أشغالها حول المصادقة على التقريرين المالي والأدبي لسنة لموسم الأخير من العهدة، وتعيين خلالها اللجنة المكلفة بالتحضير للجمعية الانتخابية ومعها اللجان المنظمة الأخرى في صورة لجنة الطعون ولجنة تسليم واستلام المهام.

حضور مكثف مرتقب للأنصار اليوم

يرتقب حضور مكثف أيضا لأنصار الشاطو، لمعرفة عن قرب كل صغيرة وكبيرة تخص مستقبل ناديهم المفضل وماذا ستسفر عنه أشغال الجمعية العامة العادية لنهاية العهدة المنقضية، وهذا حرصا منهم على مواكبة العملية القانونية التي طالب بها غالبية عشاق الخضرة والبيضاء، ومسؤولين ولاعبين سابقين، لأنه السبيل الوحيد حسبهم لإعادة الفريق للسكة الصحيحة .

يريدون رؤية قيساوي رئيسا

غالبية الأنصار المتابعين عن قرب للحالة الإدارية التي بات عليها فريق هلال شلغوم العيد في الآونة الأخيرة، ناهيك عن علمهم بالأشخاص الأوفياء الذين يخدمون الفريق دون أي مصلحة لهم، وكانوا عادة من الداعمين للفريق بغض النظر عن الإدارة المسيرة، ويخصون بالذكر رجل الأعمال حسان قيساوي، هذا الأخير بات حسبهم الرجل الأنسب لرئاسة الهلال لاسيما وأن القانون يسمح له بذلك بصفته عضو في الجمعية العامة للنادي الهاوي وهو ما بات مطلب الأنصار الأول لقيادة الفريق خلال العهدة الأولمبية المقبلة.

يدركون مدى تعلقه بالهلال

كما يدرك غالبية أنصار هلال شلغوم العيد مدى تعلق وارتباط رجل الأعمال حسان قيساوي بالفريق، وهو الرجل المناصر الوفي ودائم التواجد في المدرجات ومتابعة كل صغيرة وكبيرة تخص الفريق، حتى في أسوء مراحله، ما جعله المطلب الأول للأنصار لرئاسة الشاطو خلال الفترة القادمة.

داعم دائم للفريق من الناحية المالية

بالإضافة لكونه المناصر الوفي للشاطو، يملك حسان قيساوي صفة أخرى مميزة وهي نتاج حبه وعشقه للفريق الذي كبر وترعرع على مشاهدته ومتابعة كل ما يخصه، وهي دعمه المادي والمعنوي اللا متناهي، حيث يعد الممول الدائم للفريق في جميع الأوقات وبغض النظر عن الإدارات المسيرة، حيث لا يهمه من وراء دعمه إلا مساندة الهلال ودعمه لتحقيق الأفضل، وعادة ما يلجأ إليه الرؤساء الذين تعاقبوا على رئاسة الشاطو لطلب المساعدة المالية.

يحظى بثقة من الجميع

أمر مهم آخر متعلق بحسان قيساوي، حيث في حال وافق هذا الأخير على مطلب الأنصار وأزاح التردد بخصوص توليه مهمة إدارة شؤون هلال شلغوم العيد للفترة الأولمبية القادمة، وقدم ملف ترشحه لرئاسة الفريق، حيث يحظى مناصر المنتخب الوطني أيضا بثقة عمياء من الجميع، سواء رجال أعمال، إدارة وصية دون الحديث عن الأنصار لأنهم يعرفونه أشد المعرفة، ما يجعله محل توافق الجميع.

صراع الأجنحة قد يؤثر على عقد الجمعية

أشرنا في عدد أمس، عن نية رئيس الديركتوار السابق للهلال سعيدوني في الترشح لرئاسة الفريق، هذا الأخير يعد الحل الوحيد المقترح لغاية الآن، من أجل إنهاء فترة الفراغ الإداري الحاصل، أما الأمر غير المرغوب في هذا المقترح، هو أنه محسوب على جهات أخرى غير أعضاء الجمعية العامة للنادي الهاوي ومعروفة بتأثيرها المباشر على يوميات الفريق وهو ما قد يخلق بعض الصراعات خلال الجمعية العادية المرتقبة القادمة.

 

زاوي رفيق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: