المحترف الثاني

اتحاد الشاوية ياحي: “يوسف خوجة لم يكن من أولوياتنا وعربان أراد تسبيقا على أجرته”

صنعت قضية عدم تجديد العديد من ركائز الموسم الماضي وما تلاها من تصريحات للبعض منهم الحدث في محيط اتحاد الشاوية، وهو ما جعل الرئيس ياحي يخرج عن صمته لتوضيح الصورة للرأي العام، حيث اعتبر أن هؤلاء يتحمّلون المسؤولية كاملة في ما حدث وطمأن الأنصار على التعداد الجديد الذي قال إن بإمكانه رفع التحدّي.

ياحي: “يوسف خوجة لم يكن من أولوياتنا وأنا على علم بكل تحركاته”

أول لاعب شدّد ياحي على توضيح قضيته هو المهاجم يوسف خوجة الذي قال عنه: “في البداية بودي أن أوضح أن يوسف خوجة لم يكن من بين أولوياتنا ورغم ذلك اتصلت به أكثر من مرة وقدم لي العديد من المواعيد ولم يلتزم بها وهو أمر غير مقبول وفيه إهانة لشخصي وللفريق، وفي المقابل كان يتفاوض مع فرق أخرى ما يعني أنه وضع الشاوية في المقام الثاني، وأؤكد للأنصار أنه أمضى منذ أكثر من أسبوع لصالح هلال شلغوم العيد والأيام ستكشف الحقيقة.”

“المدرب هو من يحدّد من يحمل شارة القيادة وليس الأنصار”

وبخصوص ما أشرنا إليه في عدد أول أمس عن رغبة البعض في الاحتفاظ بيوسف خوجة ليكون قائدا للتشكيلة قال ياحي: “قائد الفريق يُحدّده المدرب وليس الأنصار، وكما يوجد بين الأنصار من يريد بقاء يوسف خوجة أو غيره هناك من يرفض لعدة اعتبارات، لذلك علينا ترك العاطفة جانبا والتفكير في مصلحة الفريق بعيدا عن أي حسابات أخرى.”

“عربان أراد تسبيق أجرة شهرية قبل أن نتفق”

وبخصوص قضية عدم تجديد عربان صرّح ياحي: “صحيح أننا كنا نريد الاحتفاظ بعربان وطلبنا منه الحضور للتفاوض حول بنود العقد الجديد، لكن ذلك لم يحدث والأكثر من ذلك أن المعني طلب مني ضخ أجرة شهرية في حسابه ونحن لم نتفق وهنا أتساءل كيف لي أن أمنحه أموالا ونحن لم نتفق، وماذا كان سيكون مصير هذه الأموال إذا فشلت المفاوضات؟”

“عطوش تخلّف عن الموعد المحدد بيننا وصفحته مطوية بالنسبة لي”

لاعب آخر كشف ياحي أنه كان معنيا بالتجديد لكن ذلك لم يحدث هو المهاجم عطوش الذي قال بخصوصه: “المهاجم عطوش منحنا الموافقة المبدئية وحدّدنا له موعدا للتفاوض والإمضاء لكنه تخلّف عنه بسبب تفاوضه مع فرق أخرى وهو ما جعلنا نطوي صفحته نهائيا لأنني أرفض أن تكون الشاوية خيارا ثانيا بالنسبة لأي لاعب مهما كان وزنه، ورغم محاولات بعض الأطراف للتدخل من أجل تحديد موعد ثان لهذا اللاعب إلا أنني أؤكد أن صفحته مطوية بالنسبة لي”.

“من منحوا الأولوية للشاوية موجودون معنا في التعداد”

وعاد ياحي خلال حديثه إلى ما بدر من بعض لاعبي الموسم الماضي ممن كانوا يصرّحون بأنهم سيُمضون في الشاوية في حالة فشل انضمامهم لفرق أخرى حيث صرّح: “كما قلت لكم سابقا، أرفض أن تكون الشاوية خيارا ثانيا بالنسبة لأي لاعب، وأؤكد أن من منح الأولوية للشاوية موجود ضمن التعداد، وأؤكد لكم أن العديد من المستقدمين الجدد تلقوا اتصالات من الرابطة المحترفة الأولى لكنهم التزموا بالكلمة التي منحوها لي وهم معنا الآن على خلاف لعبي الموسم الماضي الذين تصوّروا أننا سننتظرهم وهو أمر لم ولن يحدث”.

“ثقتي كبيرة في التعداد الحالي وهو قادر على رفع التحدّي”

وعلى خلاف بعض الأنصار الذين يرون بأن التعداد الجديد يفتقر لعامل الخبرة، بدا الرئيس ياحي مطمئنا وواثقا من قدرة المستقدمين الجدد على رفع التحدي حيث قال: “لدي ثقة كبيرة في التعداد الذي شكّلناه إلى حد الآن، حيث ضمننا الازدواجية في أغلب المناصب ولا ينقصنا سوى حارس مرمى ومدافع أيسر آخر”.

“سنكتفي بـ23 إجازة ونترك الباقي لفترة التحضيرات”

وخلال حديثه إلينا، جدّد الرئيس ياحي عزمه على عدم استنفاذ جميع الإجازات المسموح بها فصرّح: “نملك حاليا 19 لاعبا وسنُضيف 04 أسماء للوصول إلى 23 لاعبا، أما باقي الإجازات فسنتركها لمرحلة التحضيرات لسدّ أي نقص قد يظهر، وإذا اتضح أن التعداد مكتمل فسنتركها لمرحلة التحويلات الشتوية”.

“كنا نأمل في أن لا يتم تأخير موعد انطلاق البطولة”

وعن التاريخ الذي حدّده المكتب الفدرالي لاستئناف البطولة قال ياحي: “تاريخ 20 ديسمبر لا يلائمنا لأننا جهّزنا أنفسنا لدخول مرحلة التحضيرات، وبعد المستجدات الأخيرة سنكون مضطرين لتأجيل موعد الاستئناف”.

 

نور العابدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: