المحترف الثاني

دفاع تاجنانت رزنامة مكثّفة في إنتظار الدفاع وعمل كبير ينتظر زاوي

تأخير موعد إنطلاق بطولة القسم الثاني إلى غاية يوم 20 ديسمبر المقبل وتحديد موعد نهايتها في منتصف شهر جويلية من العام القادم، يضع أندية هذه البطولة ومن بينها دفاع تاجنانت أمام رزنامة نارية، حيث سيكون رفقاء الوافد الجديد حايد لقمان مطالبين بالتعامل مع برنامج مكثّف من المباريات وهم الذين كانوا بعيدين عن المنافسة الرسمية لمدة قاربت ثمانية أشهر، كما سيكون الطاقم الفني بقيادة المدرب زاوي مقبل على عمل كبير طيلة الموسم الجديد والذي سيكون موسما إستثنائيا.

34 مباراة يضاف إليها لقاءات الكأس في أقل من سبعة أشهر!

زيادة عدد أندية القسم الثاني وتواجد 18 فريقا في المجموعة الشرقية التي تضم عميد الأندية التاجنانتية سيرفع من عدد المباريات في الموسم الجديد إلى 34 مباراة ستلعب في أقل من سبعة أشهر يضاف إليها لقاءات كأس الجمهورية، كما سيكون رفقاء الحارس الشاب مدور صابر على موعد مع 17 تنقّلا خارج الديار في البطولة فقط، ولو أنّ التنقلات هذه المرة لن تكون لمسافات طويلة بعد تقسيم القسم الثاني إلى مجموعتين.

أغلب اللقاءات بطابع “الداربي” وتتطلب تحضيرا خاصا

في قراءة لتركيبة المجموعة الشرقية لبطولة القسم الثاني أول ملاحظة يمكن الخروج بها هي طابع “الداربي” واللقاءات المحلية التي تنتظر دفاع تاجنانت في الموسم الجديد، على إعتبار تواجد العديد من الأندية التي تمثل المدن المجاورة على غرار، هلال شلغوم العيد، نادي التلاغمة، مولودية العلمة، جمعية الخروب… وغيرها، هذه اللقاءات المحلية تتطلب تحضيرا خاصا وتؤكد أن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق لبلوغ الأهداف المسطّرة.

نظام المنافسة الجديد يزيد من صعوبة البطولة

نقطة أخرى، تزيد من صعوبة البطولة هو النظام الذي تم إعتماده من قبل الإتحادية الجزائرية لكرة القدم، حيث ستتنافس الفرق الثمانية عشرة على بطاقة واحدة فقط للصعود إلى الرابطة المحترفة الأولى، في حين أن السقوط إلى قسم الهواة سيشمل 6 فرق كاملة وهو ما يؤكد أن الأمور ستكون معقّدة، هذه المعطيات تفرض على الدفاع الدخول في المنافسة بقوة منذ البداية والإبتعاد مبكّرا عن منطقة الخطر لمواصلة مشوار البطولة بأقل ضغوط ممكنة.

زاوي يقترح اللعب بصيغة الذهاب فقط

المدرب زاوي يدرك جيّدا أن الموسم الجديد سيكون مختلفا عن سابقيه ويقف في صف التقنيين الذين يطالبون بمراجعة نظام المنافسة في بطولة القسم الثاني واللعب بصيغة الذهاب فقط ليكون مجموع اللقاءات 17 مباراة، خاصة في ظل إبتعاد اللاعبين عن أجواء المنافسة الرسمية منذ شهر مارس الماضي، ومواصلة إعتماد النظام الحالي قد تكون له نتائج سلبية في نهاية الموسم، كما أنّه سيزيد من الأعباء المالية على الفرق التي يغرق أغلبها في الديون.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: