المحترف الثاني

جمعية الخروب عزوف المترشحين يتواصل والأنصار يترقبون بقلق

يتواصل الركود داخل البيت الخروبي منذ عقد الجمعية العامة التي أنهت رسميا العهدة الأولمبية لرئيس الجمعية السابق معمر ذيب، حيث، ورغم مرور 5 أيام إلى حد الآن، إلا أن الأمور تبقى مبهمة داخل البيت الخروبي، في وقت يترقب عشاق الجمعية مستجدات، بخصوص أسماء المترشحين الذين ينوون التقدم لقيادة الجمعية بموجب عهدة أولمبية جديدة، ورغم الحديث الكثير الذي قيل عن تقدم مترشحين سابقا، إلا أنه ومع وصول الرسميات ظلت الأمور على ما علي عليه، وإلى حد الساعة تبقى الأمور غير واضحة داخ البيت الخروبي الذي سيكون بحاجة إلى إدارة جديدة في أقرب الآجال بغية تحريك عجلة لايسكا المتوقفة منذ أشهر.

المهلة تنتهي رسميا يوم الأحد

بعد أن كان ممثل الديجياس قد عين لجنة الترشيحات بمباركة الأعضاء الذين حضروا الجمعية العامة الفارطة يوم الأحد الفارط، فإن مهلة وضع الملفات على مستوى هذه اللجنة ستنتهي رسميا يوم الأحد ابتداء من الثامنة مساء، وعلى هذا الأساس، يتبقى لدى أي شخص يريد الترشح سوى 3 أيام ابتداء من اليوم، وتنتظر اللجنة التي يترأسها مصطفى عريبي المترشحين على مستوى مكتبها المتواجد بمقر الفريق، يذكر أن هذه اللجنة كانت قد علقت منشورات على جدران المدينة أول أمس، تحث فيها الراغبين في الترشح على التقدم في أقرب وقت، كما حددت متطلبات ملف الترشح والشروط، وهذا لتضع الجميع في الصورة.

لجنة الترشيحات ستواصل مهامها في عطلة نهاية الأسبوع

أكدت لجنة جمع الترشيحات أنها ستواصل مهامها حتى مع قدوم عطلة نهاية الأسبوع، حيث ستعمل بالحجم الساعي الذي سطرته منذ البداية، حيث ستستقبل الملفات دائما ابتداء من الساعة التاسعة صباحا إلى غاية الحادية عشرة قبل الظهيرة، لتفتح المكتب من جديد في الفترة المسائية ابتداء من الثالثة مساء إلى غاية الخامسة، وترغب بهذا الإجراء في تمكين أي شخص يريد الترشح، أن يتقدم قبل نهاية المهلة المحددة من طرف الديجياس، ألا وهي يوم الأحد، لتنقل الملفات إلى مقر مديرية الشباب والرياضة، وتبرمج بعدها الجمعية الانتخابية يوم الثلاثاء كما هو مضبوط.

غياب مترشحين إلى حد الآن يثير الاستغراب

رغم مرور 5 أيام على إعلان نهاية عهدة ذب، وإنشاء لجنة الترشيحات، ورغم ما قيل عن رغبة أشخاص في التقدم لقيادة الجمعية بموجب عهدة أولمبية قادمة، إلا أن الأمور تبقى على حالها في البيت الخروبي، وإلى غاية كتابة هذه الأسطر لم يتقدم أي مترشح ليضع ملفه على طاولة اللجنة المكلفة بجمع الترشيحات، وهو ما يثير فعلا للاستغراب، لاسيما وأن المعطيات خلال الأيام الفارطة، كانت توحي برغبة أطراف في التقدم إلى قيادة لايسكا، ولكن مع الدخول في مرحلة الرسميات بقيت الأمور مبهمة، في وقت أن الأنصار قلقون بسبب هذا الركود الذي لا يخدم مصلحة الجمعية بتاتا.

قلق الأنصار يتزايد مع مرور الوقت

موازاة مع مرور الأيام واقتراب نهاية المهلة المحددة من طرف الديجياس، يتواجد عشاق الجمعية في حيرة من أمرهم، حيث تضاعف قلق الشياطين الحمر في الساعات الأخيرة، وهو ما تجلى في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتساءلون عن المستقبل الذي ينتظر الجمعية، في ظل عدم تقدم أي مترشح إلى غاية كتابة هذه الأسطر، موازاة مع اقتراب موعد انطلاق البطولة الذي حددته الرابطة في يوم 20 ديسمبر، حيث يمني عشاق الجمعية النفس لكي تتحرك عجلة الفريق في أقرب فرصة، وبداية بناء الجمعية تحسبا للموسم الجديد الذي سيكون صعبا ويتطلب تحضيرا دقيقا من طرف الإدارة القادمة.

الأنصار: “نريد الملموس وكرهنا من القيل وقال”

وصبت مجمل رسائل الأنصار في سياق واحد، مطالبين أي شخص قادر فعلا على قيادة الجمعية ابتداء من الموسم الجديد، وبموجب عهدة أولمبية قادمة، أن يتقدم رسميا إلى لجنة الترشيحات مرفقا بملف ترشحه، وأكد عشاق الجمعية أنهم ملوا من المشاحنات والانقسامات، ويريدون التوحد خلف الفريق، ويدعمون أي شخص يريد الترشح ولديه مشروع يطبقه على أرض الواقع، لاسيما في ظل ضيق الوقت واقتراب نهاية مهلة استقبال ملفات المترشحين.

 

محمد الهادي قيطوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: