المحترف الثاني

اتحاد الشاوية حسين زكري مدربا جديدا للشاوية بمساعدة بلشطر وبلعيد

فصل الرئيس ياحي عبد المجيد في هوية المدرب الذي سيقود العارضة الفنية للفريق في مغامرته المقبلة في بطولة القسم الثاني، حيث تكللت المفاوضات التي كانت له في الفترة الأخيرة مع المدرب حسين زكري بالنجاح ما جعل هذا الأخير يحلّ أمس بمقر الفريق ليُرسّم التحاقه.

سبق له العمل في الشاوية مع المدرب كرمالي

لا يُعتبر المدرب حسين زكري جديدا على بيت الشاوية، حيث سبق له العمل معه لما كان ينشط في القسم الأول في نهاية سنوات التسعينيات رفقة المدرب كرمالي عبد الحميد – رحمه الله- وسمحت العلاقة الطيبة التي تربطه بالرئيس ياحي من حينها بتشجيعه على قبول عرضه.

له تجارب عديدة في الأقسام العليا ودرّب في السعودية

يعتبر حسين زكري من الأسماء البارزة في عالم التدريب في الجزائر، حيث درّب العديد من الفرق الجزائرية كمولودية وشباب باتنة، أهلي البرج، مولودية قسنطينة، جمعية الخروب، شبيبة سكيكدة، وخاض تجربة خارج الوطن من باب نادي الروضة السعودي، كما كان ضمن الطاقم الفني للمنتخب الوطني أقل من 20 سنة ناهيك عن عمله في المديرية الفنية للرابطة الجهوية لكرة القدم في باتنة.

اختار مساعديه بالتشاور مع ياحي

وبخصوص تشكيلة الطاقم الفني الذي سيقوده زكري، أكد الرئيس ياحي أن مساعد المدرب سيكون بلشطر محمد أما المحضر البدني فهو بلعيد مجاهد، وقد سبق لهذين المدربين العمل مع المدرب الرئيسي في جمعية الخروب ومولودية باتنة على التوالي وهو من كان وراء اقتراحهما على الإدارة التي وافقت عليهما دون تردد.

البحث متواصل عن مدرب حراس

وبعد تحديد هوية المدرب الرئيسي ومساعديه لم يبق أمام الإدارة سوى تعيين مدرب حراس لغلق ملف العارضة الفنية، وحسب المعلومات التي تحصلنا عليها فإن الرئيس ياحي تلقى العديد من العروض التي سيدرسها بالتنسيق مع المدرب الجديد حسين زكري قبل اختيار أفضلها.

حسين زكري: “وجود ياحي في الرئاسة شجّعني على قبول عرض الشاوية”

مباشرة بعد ترسيم التحاقه باتحاد الشاوية، كان لنا حديث مع المدرب حسين زكري الذي أكد أن وجود الرئيس ياحي في الفريق كان أحد أسباب قبول العرض كما كشف عن هوية مساعديه.

مساء الخير، زكري يعود للتدريب من بوابة اتحاد الشاوية، كيف تم ذلك؟

السلام عليكم، وتحية لجميع قراء جريدة “المحترف”، صحيح أنني ابتعدت عن الواجهة خلال السنوات القليلة الماضية رغم تلقي العديد من العروض في كل موسم، وذلك بسبب عدم توفر الظروف الملائمة للعمل ووجود العديد من الدخلاء في ميدان كرة القدم.

وكيف قبلت بعرض الشاوية؟

لا أخفي عليكم أن وجود الرئيس ياحي الذي عملت معه من قبل والذي لا يحتاج للتعريف به شجّعني على قبول العرض، لأن هذا الرجل محبّ لفريقه حتى النخاع وهو من النوع الذي أفضّل العمل معه وأنا متأكد أنه بإمكاني الثقة فيه.

هل كانت المفاوضات صعبة بينكما؟

المفاوضات لم تكن صعبة لأنني كما قلت أبحث عن فريق ورئيس يوفر لي الظروف المناسبة للعمل، وهذا الأمر وجدته في ياحي وفي فريق اتحاد الشاويةلذلك لم أفكر طويلا لقبول العرض.

ما هي الأهداف التي سطرتها مع الرئيس ياحي؟

اليوم كانت لي أول جلسة مع الرئيس، لذلك كان الحديث عاما ولم ندخل في التفاصيل، لكنني لمست من خلال كلامه أنه يريد بناء فريق متكامل بإمكانه ضمان البقاء بأريحية في بطولة القسم الثاني وهذا أمر منطقي بالنظر للظروف السائدة حاليا وكذا الغموض السائد حول نظام المنافسة في المواسم القادمة.

من سيكون بجانبك في العارضة الفنية؟

اتفقت مع الرئيس ياحي على جلب المدرب المعروف محمد بلشطر ليكون مساعدي والمحضر البدني بلعيد مجاهد، وهذين الاسمين أعرفهما جيدا بحكم عملي معهما من قبل وثقتي كبيرة في عملهما وفي قدرتهما على المساهمة في تحقيق الأهداف المنشودة.

هل حدّدتم موعد استئناف التدريبات؟

كما تعلمون فإن البطولة ستنطلق يوم 20 ديسمبر، بمعني أنه أمامنا أكثر من شهرين لضبط جميع الأمور قبل مباشرة التحضيرات، صحيح أننا لم نحدّد بعد موعد الاستئناف إلا أن المؤكد أننا بحاجة إلى 08 أسابيع عمل قبل استئناف البطولة.

هل ترى أن هذه المدة كافية لتجهيز اللاعبين للعودة إلى المنافسة بعد فترة غياب دامت أكثر من 7 أشهر؟

في الظروف العادية اللاعب بحاجة إلى فترة تحضيرات بين 04 إلى 06 أسابيع، لكن مع الظرف الاستثنائي الذي نمرّ به أرى أن 08 أسابيع مناسبة حيث سنُمدّد في الفترة الأولى من العمل التي كانت تدوم عادة 10 أيام ونجعلها تصل إلى 03 أسابيع وبعدها نمر إلى برنامج التحضيراتالمعمول به عادة.

هل لديك فكرة عن التركيبة البشرية للفريق؟

الرئيس ياحي معروف بسياسة استقدام الشبان وهذا أمر منطقي بالنظر إلى إمكانيات الفريق، كما أعرف أن التعداد تجدّد بشكل شبه كلي، صحيح أن هذا الأمر سيخلق لنا صعوبات للوصول إلى الانسجام اللازم لكننا هنا من أجل العمل وسدّ جميع النقائص.

كلمة أخيرة

أتوجه بكلمتي لجميع المحيطين بالفريق الذين أقول لهم إن النجاح ليس مهمة اللاعب أو المدرب أو الرئيس بمفرده، بل يتطلب تظافر جهود الجميع، أنا متأكد من أن ياحي بذل ويبذل قصارى جهده لتوفير متطلبات النجاح، وأنا بدوري لن أدخر أي جهد للمساعدة لكننا ذلك لن يكون كافيا في غياب وقفة حقيقية من الأنصار والمسؤولين وكل غيور على الفريق.

 

نورالعابدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: