المحترف الثاني

دفاع تاجنانت غمراني باق رسميا ويجدّد عقده لموسم واحد

تأكّد بصفة رسمية بقاء المدافع المحوري المخضرم غمراني توفيق مع دفاع تاجنانت وهذا بعد أن إتفق مع إدارة النادي على تجديد عقده لموسم آخر، ورغم أن الفريق تعاقد هذا الصيف مع أكثر من لاعب في محور الدفاع إلا أن الإدارة قرّرت الإحتفاظ بـ”لباحرة” كما يحلو للأنصار مناداته، بالنظر للخبرة الكبيرة التي يتمتّع بها وأيضا كونه إبن المدينة ويعرف كل كبيرة وصغيرة متعلّقة ببيت “الديارتي”.

زاوي يضعه ضمن مخطّطاته في الموسم الجديد

قرار تجديد عقد المدافع السابق لأمل بوسعادة جاء بعد موافقة المدرب زاوي الذي يضع اللاعب غمراني ضمن مخططاته في الموسم الجديد وهو الذي كان يعتمد عليه في التشكيلة الأساسية خلال المباريات التي أشرف عليها في الفترة الأخيرة من الموسم المنصرم، صاحب 35 عاما قدّم مستويات جيّدة مع الفريق وكان من بين أفضل اللاعبين وأكد أنه لازال قادرا على العطاء وتقديم الإضافة في الموسم الجديد.

الإدارة تراهن عليه في تأطير اللاعبين الشبان

إضافة إلى قدرته على مواصلة العطاء وتقديم الإضافة المرجوة في الخط الخلفي سواء في محور الدفاع أو على الجهة اليمنى، فإن إدارة دفاع تاجنانت تراهن كثيرا على اللاعب غمراني في تأطير اللاعبين الشبان داخل وخارج الميدان وتوظيف الخبرة التي اكتسبها في مساعدة الطاقم الفني على تكوين مجموعة متجانسة، ويحظى إبن تاجنانت بمكانة خاصة لدى أنصار “الديارتي” الذين كانوا يتمنّون تجديد عقده رفقة اللاعبين أبناء المدينة على غرار مانع فارس ومراح هشام.

قائمة المحتفظ بهم لن تعرف قبل بداية التدريبات

رغم أن المدرب زاوي أكد في تصريحات سابقة بأنه إتفق مع إدارة قرعيش على الإحتفاظ بـ11 لاعبا من تعداد الموسم المنقضي، إلا أن الأسماء المتواجدة في هذه القائمة لم يتم الكشف عنها بعد حيث تفضّل إدارة النادي التريّث خاصة وأن عملية الإنتدابات لازالت متواصلة والأمور لم تتّضح بعد بخصوص التعداد النهائي للفريق، وتبقى قائمة المحتفظ بهم مرشّحة للإرتفاع أو التقليص وهذا بناء على مدى نجاح عملية الإستقدامات وأيضا المفاوضات التي ستجمع الإدارة باللاعبين قبل تجديد إجازاتهم للموسم الجديد.

ديون لجنة المنازعات الشغل الشاغل للرئيس قرعيش

يبقى ملف ديون لجنة المنازعات يتصدر الملفات الموضوعة على طاولة الرئيس قرعيش قبل بداية المسوم الكروي الجديد، وهو الملف الذي ستكون له الأولوية في الفترة المقبلة كونه يقف حجر عثرة أمام تأهيل اللاعبين واستخراج إجازاتهم من الرابطة، ويواصل “الريش” تحرّكاته في كل الإتجاهات من أجل توفير السيولة اللازمة التي تسمح له بتخفيض قيمة الديون لدى لجنة المنازعات إلى أقل من 1 مليار سنتيم والخروج بفريقه من قائمة الأندية الممنوعة من الإستقدامات.

مطالب أيضا بضخ الأموال في أرصدة اللاعبين

ملف آخر ينتظر تسويته في الأيام المقبلة من قبل إدارة “الديارتي” ويتمثّل في ضخ الأموال في أرصدة اللاعبين سواء الجدد الذين تحصّلوا في وقت سابق على شيكات ضمان فقط مقابل إمضائهم مع الفريق، أو اللاعبين القدامى الذين يدينون بمستحقات عالقة عن الموسم الماضي، وكان قرعيش قد وعد لاعبيه بضخ الأموال في أرصدتهم قبل بداية التدريبات وهو الموعد الذي لم يعد يفصلنا عليه سوى أسبوع واحد فقط.

التأخّر في تقسيم إعانة البلدية أخلط حساباته

إضافة إلى الأزمة المالية الخانقة التي يمر بها فريقه في الفترة الأخيرة فإن الرئيس قرعيش وجد أمامه مشكلا آخر عقّد من مهمة إدارته في تسوية إلتزاماتها المالية، وهو تأخّر البلدية في تقسيم إعانات الجمعيات الرياضية ومن بينها “الديارتي”، وكانت الإدارة تراهن كثيرا على دعم السلطات المحلية وعلى رأسها المجلس الشعبي البلدي من أجل توفير السيولة اللازمة التي تسمح لها بالتحضير للموسم الجديد.

سيضطر للإستدانة إذا بقي الوضع على حاله

تواصل الوضع على ما هو عليه من الناحية المالية سيجبر إدارة قرعيش على اللجوء مجدّدا للإستدانة من أجل توفير الأموال التي تسمح لها بتسوية ديون المنازعات وأيضا ضخ التسبيق في أرصدة اللاعبين الجدد، وكذلك تسوية المستحقات العالقة للاعبين القدامى، وستكون الإدارة مطالبة بالبحث عن مصادر تمويل بديلة عن السلطات المحلية إذا أرادات الخروج من نفق الأزمة المالية الخانقة وتسوية الديون العالقة على عاتقها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: