المحترف الثاني

اتحاد خنشلة : لوعيل: “راضون عن الاستقدامات التي قمنا بها”

أكد مدرب اتحاد خنشلة عبد الجليل لوعيل في تصريح خص به المحترف رضاه عن الاستقدامات التي قامت بها اللجنة المكلفة بمتابعة هذا الملف بقيادة رئيس الفريق وليد بوكرومة، خاصة وأن اللجنة المكلفة حسب لوعيل تمكنت من انتداب لاعبين ذوي مستوى ونوعية بالنظر إلى المستويات الرائعة التي كان يقدمها أغلب المستهدفين مع نواديهم التي كانوا ينشطون بها وقال لوعيل في هذا الشأن:”الحمد لله على الاستقدامات التي قمنا بها، واستطعنا أن نجلب لاعبين من نوعية جيدة ويمتلكون مستوى كبيرا”.

“عملنا وفقا للإمكانيات المادية والأهداف المسطرة”

أوضح المدرب الشاب لاتحاد خنشلة أن الانتدابات التي قامت بها الإدارة كانت وفق الإمكانيات المالية وهنا قال لوعيل: “استهدفنا لاعبين متعددي المناصب تحديدا ما جعلنا نقلل من العبء المالي وآثاره على مشروع الإدارة” وأيضا الأهداف المسطرة التي أشار لوعيل بشأنها أن مخطط الفريق في الوقت الحالي هو تشكيل كتيبة قادرة على اللعب لضمان البقاء بأريحية، دون أن يخفي بأن نوعية العناصر المستقدمة ستمكن الياسمكا من التأقلم وتحقيق الأفضل في حال تقرر تغيير الأهداف مع مرور الوقت للعب مثلا على الصعود.

“نجحنا في ضمان خدمات عدة لاعبين من أبناء الفريق

المميز في العمل الذي قامت به إدارة الياسمكا هذا الموسم هو ضمان خدمات عدة لاعبين من أبناء الولاية والفريق تحديدا، أين تمكنت الإدارة حسب لوعيل من إقناع عدة لاعبين ممن يمتلكون مستوى كبيرا من أبناء الفريق على غرار حقاص، دمان، عبروق وسامر وهو أمر مهم جدا أن تمتلك في التشكيل الأساسي لاعبين من أبناء الولاية، أين سيمنح تواجد هذه الأسماء الأفضلية للنادي ويجعله يسير في الطريق الصحيح وفي أحسن الظروف.

“مستوى اللاعبين المستهدفين معيار مهم”

كشف مدرب الياسمكا أن اللجنة المكلفة بمتابعة الانتدابات اعتمدت على أربعة معايير لاستهداف اللاعبين ويأتي في مقدمتها معيار مستوى هذه العناصر، بحيث تم التركيز في الانتدابات التي بصم عليها الفريق الأبيض والأسود إلى حد الآن على العناصر التي تلعب في فرقها، قائلا: “لم نأت بلاعبين كانوا متوقفين عن اللعب مع فرقهم، مصابين أو كانت عندنا معلومات بأنهم يعانون من إصابات بل اخترنا من كانوا يلعبون جيدا”، مردفا بالقول: “استقدمنا لاعبين معتادين على جو التنافس وكانوا يلعبون بانتظام ويحظون بمكانة أساسية مع فرقهم”.

“ركزنا على عنصر التكوين القاعدي الجيد”

وذهب لوعيل بعيدا فيما يخص المعايير التي اعتمدت في اختيار اللاعبين الذين تم انتدابهم للفريق، من حيث أنه تم التركيز على ضرورة توفر العناصر المختارة على تكوين قاعدي جيد، أو بالأخرى وقع الاختيار على اللاعبين الذين يحوزون مشوارا تكوينا مقبولا من حيث الحجم وقيمة الفرق التي كانوا يلعبون لها.

“اخترنا لاعبين ممن لعبوا الأدوار الأولى مع فرقهم”

المعيار الثالث لاختيار أفضل العناصر التي ستتولى فيما بعد تجسيد رهان اللعب على الأدوار الأولى مع ضمان البقاء بكل أريحية حسب مدرب اتحاد خنشلة عبد الحليل لوعيل هو استهداف لاعبين تأهلوا مع فرقهم أو لعبوا في وضعيات صعبة سمحت لهم باكتساب الخبرة والقدرة على التأقلم اللازمين وأكثر من ذلك حسب لوعيل، لاعبين قادرين على العطاء وبإمكانهم منح الأفضلية لمصلحة الفريق بالوقوف معه لو لا قدر الله مر الفريق بضائقة مالية أو شيء من هذا القبيل وقال لوعيل في هذا الصدد: “اخترنا عناصر ستقف معنا وقفة الرجال في الوضعيات الصعبة”.

“لم نرغم أحدا وأمضى لنا من رغب في اللعب للياسمكا”

المعيار الرابع الذي سار على أساسه ملف الانتدابات حسب مدرب الياسمكا هو انه تم اختيار اللاعبين الذي أرادوا اللعب مع الاتحاد، مضيفا بأنه لم يتم اللجوء للإغراء المالي لإقناعهم بل اقتصر الأمر على التحفيز والدليل أنه وبعد أن أمضينا لبعض اللاعبين تلقوا عدة إيصالات من فرق أخرى حتى من القسم المحترف الأول وبعروض أفضل من العروض التي قدمتها إدارة اتحاد خنشلة، إلا أن اللاعبين المنتدبين قالوا إنهم اختاروا الياسمكا وأكدوا بأنهم لن يتراجعوا عن قرارهم وهنا قال لوعيل: “الحمد لله لم نخطئ الاختيار واللاعبون كانوا في مستوى الثقة”.

“عودة سامر كان له أثر إيجابي”

وعن عودة اللاعب سامر حاتم بعد سنوات من الغياب أكد لوعيل بأن: “استعادة هذا الأخير كان له تأثير إيجابي كبير سواء على الجمهور، علينا كطاقم فني وإدارة أو على بعض اللاعبين الذين تأمل الإدارة في ضمهم للفريق الأبيض والأسود”، أين منحت عودة سامر دعما ودفعا لإقناع الكثيرين للعب مع نادي اتحاد خنشلة متمنيا التوفيق له وللبقية في مشوار الياسمكا هذا الموسم الذي سيكون حسبه استثنائيا بكل المقاييس.

 

أحمد معتز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: