المحترف الأول

شباب قسنطينة: عمراني يطلب فسخ عقد بن يحيى ويريد مغتربا ينشط في تونس

بعد الملاسنات التي وقعت للمدافع بن يحيى صبيحة أمس، مع المدرب المساعد بوطاجين ثم مع عمراني، غادر بن يحيى تربص تلمسن، ومن المرتقب أن يمر ابن حي جنان الزيتون على المجلس التأديبي اليوم، حيث سيتم فسخ عقده بطلب من المدرب عمراني، حيث أرسل هذا الأخير تقريرا شاملا عما حدث مع اللاعب في تدريبات أمس، إلى المدير الرياضي مجوج، وطالب منه أن يفسخ عقد اللاعب، وهو سيجبر الإدارة على تنفيذ طلب المدرب الذي يصر فسخ عقد اللاعب.

البداية كانت بين بني يحيى وبوطاجين وعمراني تدخل

تعود حيثيات القضية إلى اللقاء المصغر بين اللاعبين، في حصة أمس، حيث كان بوطاجين بمثابة الحكم، وأعلن تسلل، ليناقشه بن يحيى عن بعض الأمور، ولأن عمراني كان على خط التماس دخل إلى أرضية الميدان وطلب من اللاعب الصمت، إلا أن بن يحيى أراد أن يشرح له ما حدث، قبل أن يطلب منه عمراني مغادرة التدريبات والتربص معا، وللأمانة فقد تقبل ابن حي جنان الزيتون الأمر وعاد إلى الفندق مباشرة، ومنها غادر إلى قسنطينة، أين سيلتقي مجوج اليوم من أجل الحديث عما حدث أمس، ولو أن فرصه في البقاء شبه منعدمة، على اعتبار أن عمراني أقسم بعدم عودته للتدريبات.

“زينو” غادر التربص ومجوج طلب لقاءه اليوم بالمقر

بعد أن تناول وجبة العشاء، غادر اللاعب مدينة تلمسان، متوجها إلى قسنطينة، أين يكون قد وصل في ساعة متأخرة من ليلة أمس، فيما سيكون على موعد اليوم مع لقاء مجوج، حيث سيمر على المجلس التأديبي، أين سيتم فسخ عقده مع الخضورة، هذا وقد تأثر اللاعب كثيرا بما حدث له أمس، إلى درجة أنه يشعر أنه مستهدف منذ الموسم الماضي في فريق القلب، وسيجد صعوبة كبيرة في إيجاد فريقا في الرابطة الأولى خاصة وأن أغلب الفرق أنهت استقداماتها.

قرار فسخ عقده قبل أيام من غلق الميركاتو يهدد مستقبله

رغم أن عمراني طبق القانون الداخلي، إلا أن توقيت فسخ عقد اللاعب يهدد مستقبله، فملثما ذكرنا سابقا، فكل الفرق أنهت استقداماتها ، وسيصعب كثيرا على اللاعب إيجاد فريقا يوقع له، لذلك على عمراني أن يراجع القرار الذي اتخذه، وكان من الأفضل له أن سرحه في الصيف، ولم ينتظر إلى غاية أمس من أجل اتخاذ قراره القاضي بفسخ عقد ابن حي جنان الزيتون.

بن يحيى على الفايسبوك:”حسبي الله ونعم الوكيل”

مباشرة بعد ما حدث له مع الطاقم الفني، نشر المدافع بن يحيى تغريدة على حسابه في موقع فايسبوك قال فيه:” حسبي الله ونعم الوكيل، إن الله يمهل ولا يهمل”، وهذا كرد فعل أول على قرار المدرب عمراني، حيث يشعر اللاعب أنه مستهدف منذ قدومه إلى عاصمة الشرق للعب في الفريق الذي لعب لكل فئات العمرية للخضورة، ولكنه سيغادر اليوم من الباب الضيق.

 

بلال.ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: