المحترف الثاني

مولودية العلمة : كراوشي يطالب بتدخل السلطات لوضع حد لحالة الانسداد

ما زالت الأمور تراوح مكانها في بيت مولودية العلمة نتيجة القبضة الحديدية الموجودة بين رئيس مجلس إدارة الشركة التجارية صالح كراوشي ونظيره من النادي الهاوي سمير رقاب في ظل تمسك كل طرف بأحقيته في التسيير، وهو الصراع الذي جعل رئيس مجلس الإدارة كراوشي يطالب بتدخل حاسم من طرف السلطات المحلية من أجل وضع الفريق على السكة الصحيحة في ظل إقتراب موعد العودة إلى المنافسة.

رفض التعليق على تحركات النادي الهاوي

ومن جانب آخر رفض المسؤول الأول عن الشركة التجارية للفريق صالح كراوشي التعليق على التحركات التي يقوم بها أعضاء النادي الهاوي في الوقت الحالي من خلال وضعهم لملف الانخراط لدى رابطة الهواة، وقال كراوشي في هذا السياق إنه غير مهتم تماما بهذه التحركات.

يرفض التوقيع على التنازل الخاص بالتسيير

وفي ذات السياق فإن رئيس مجلس إدارة المولودية كراوشي يرفض رفقة باقي أعضاء المجلس فكرة التنازل عن تسيير الفريق لصالح النادي الهاوي من خلال التوقيع على هذه الوثيقة والتي تبقى ضرورية في ملف الانخراط الخاص بالموسم الجديد، حيث أغلق أعضاء مجلس الإدارة الباب تماما من هذا الجانب.

الأمور قد تتغير نهار اليوم بنسبة كبيرة

وأمام استمرار الغموض الحاصل في تسيير الفريق والجهة التي ستتولى ذلك خلال الموسم الجديد فقد أكدت مصادر مقربة من النادي إمكانية حدوث تطورات مهمة نهار اليوم والتي من شأنها أن تسهم في حل الإشكال الحاصل في بيت الفريق لحد الآن خاصة في ظل رغبة الكثير من الأطراف الفاعلة في إنهاء الصراع الحاصل حاليا.

بوادر التقارب بين الطرفين منعدمة تماما

رغم مساعي بعض الأطراف لإقامة مبادرة صلح بين كراوشي ورقاب في الوقت الراهن إلا أن المساعي كانت فاشلة حتى قبل انطلاقتها وهذا بسبب غياب أي بوادر للتقارب بين الطرفين في ظل تمسك كل طرف بموقفه مع وجود بعض الأطراف في الخفاء والتي تعمل على تأجيج الأوضاع بحكم أن هذه الوضعية تخدمها كثيرا.

الولاية، الديجياس والبلدية في موقف المتفرج

ويرى أنصار المولودية أن السلطات المحلية تلتزم موقف المتفرج في الوقت الراهن من خلال عدم القيام بأي خطوة في طريق حل الأزمة الحالية، لاسيما أن استمرار هذه الوضعية ستكون لها نتائج كارثية على الفريق الذي يبقى من الفرق القليلة في هذا المستوى والتي لم تتمكن من تنظيم الأمور الإدارية دون الحديث عن الجوانب الفنية.

 

زينو. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: