المحترف الثاني

مولودية قسنطينة : عدم انطلاق أشغال صيانة ملعب بن عبد المالك يقلق إدارة “الموك”

بعد الانتهاء من عملية الانتدابات وكامل الأمور الإدارية والتنظيمية في مولودية قسنطينة التي اقتربت من مرحلة دخول التحضيرات، وجه الفريق القسنطيني العريق اهتماماته صوب ملعب بن عبد المالك رمضان الذي يعد الحديقة المفضلة “للموك” وميدانها التاريخي حتى بعد تجديد الملعب كليا قبل سنوات، حيث أقلق حال ملعب بن عبد المالك رمضان المولودية بالنظر إلى عدم بدأ أشغال صيانته التي كانت مبرمجة منذ توقف البطولة الموسم الماضي، وخاصة بعد الاحترازات التي قامت بها لجنة تأهيل الملاعب التابعة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، حيث ألحت اللجنة على ضرورة وضع سياج جديد يفصل المدرجات عن الميدان إضافة إلى تهيئة غرف الملابس وتزويدها بالضروريات وهو الأمر الذي لم يتم لحد الآن.
 

أرضية الملعب أصبحت صلبة وتشكل خطر على اللاعبين

ومن بين الأمور التي تحتاج صيانة أو تغيير في ملعب بن عبد المالك رمضان بشكل أساسي هو أرضية ميدانه التي أصبحت غير لائقة وبها عديد التشوهات، كما أن قدم الأرضية الاصطناعية جعلها صلبة وغير مريحة تماما بالنسبة للاعبين الذين عانوا منها الموسم الماضي واشتكوا من صلابتها وتلفها سواء لاعبي “الموك” أو الأندية الأخرى التي تستقبل في ملعب بن عبد المالك، وهذا ما يشكل خطرا حقيقيا على صحة وسلامة اللاعبين الذين زادت نسبة تعرضهم للإصابات.

الطاقم الفني متخوّف من الإصابات قبل التحضيرات

ولم يخف الطاقم الفني القسنطيني بقيادة مصطفى عقون قلقه من الحالة التي يتواجد عليها ميدان ملعب بن عبد المالك رمضان وهو الملعب الوحيد على مستوى بلدية قسنطينة المؤهل لخوض المنافسات الرياضية الرسمية ما يجعل الضغط عليه كبيرا وفوق طاقته، ولم يجد الطاقم التقني أي حل للوضعية غير مريحة لميدان الملعب الذي ستتدرب فيه تشكيلة “الموك” خلال تربصها الأول الذي سينطلق بعد أيام قليلة في انتظار دخول المنافسة الرسمية وخوض مباريات البطولة في نفس الميدان المخيف للاعبين والذي سيجعلهم عرضة للإصابات كما كان عليه الحال العام الماضي.

تدريبات الفريق الجار ولعبه على نفس الملعب سيزيد الطين بلة

وما زاد الطين بلة هو رجوع الفريق الجار شباب قسنطينة للملعب ذاته هذا الموسم أين انطلق في تحضيراته قبل شهر على نفس الميدان، كما أن مباريات “السي آس سي” الموسم القادم ستكون على ميدان بن عبد المالك أيضا بحكم أن ملعب الشهيد حملاوي مغلق للصيانة منذ أشهر، ما يعقد الوضع أكثر على أرضية ميدان الملعب البلدي بن عبد المالك الذي ستتلف أرضيته أكثر مع الوقت وفي تواجد فرق أخرى تتدرب وتلعب وتقاسم “الموك” فيه، كلها أمور تقلق فريق المولودية قبل انطلاق التدريبات في غضون الأيام القليلة المقبلة.

معظم مدن الشرق غيرت ميادينها وقسنطينة “لا”

بالمقابل شهدت مختلف الفريق التابعة للبلديات والمدن القريبة من قسنطينة على غرار ملعب ميلة، ملعب شلغوم العيد وآخرون تغيير ميادين ملاعبها وتجديد أرضياتها بأخرى لائقة من الجيل الخامس حتى تضع فرقها في أحسن الظروف قبل انطلاق التحضيرات في مختلف الأقسام والمستويات، حيث استغلت الكثير من البلديات فرصة توقف النشاطات الرياضية من أجل ترميم مرافقها وملاعبها في وقت أن بلدية قسنطينة لم تقم بذلك في ملعب بن عبد المالك رمضان وحتى بقية ملاعب قسنطينة الأخرى التي قد تستغل في التدريبات وتخفيف الضغط عن بن عبد المالك مستقبلا.

الفرصة لا تزال مواتية قبل بداية المنافسة الرسمية

ورغم أن الأشغال لم تنطلق بعد والمنافسة الرسمية قد اقتربت إلا أن الفرصة لم تفت بعد على القائمين على شؤون الرياضة في قسنطينة المطالبين بالتحرك لتغيير بساط ملعب بن عبد المالك الذي لم يعد صالح وتفريش آخر جديد لمصلحة الرياضة والأندية القسنطينية وسلامة لاعبيها، حيث لا تأخذ عملية تفريش أرضية جديدة وقتا طويلا خاصة أن الأرضيات الاصطناعية أصبحت تصنع في الجزائر.

الحديث عن اللوح الإلكتروني والأضواء الكاشفة يبقى حبرا على ورق

ويبقى الحديث عن وضع لوح إلكتروني وأعمدة الأضواء الكاشفة مشروع لم ير النور أيضا في ملعب بن عبد المالك، حيث يأمل الجمهور القسنطيني تجهيز الملعب التحفة بلوح وأضواء كاشفة حتى تتمكن الأندية القسنطينية بمن فيها “الموك” من استقبال منافسيها في الأمسية والسهرة، خاصة أن اللعب في السهرة يمكن أكبر عدد ممكن من الجماهير في الحضور ومتابعة المباريات بعيدا عن أوقات العمل والدراسة، ما ينعش خزينة النادي خاصة أن احتمال عودة الجماهير للمدرجات وارد في أية لحظة.

بلدية قسنطينة مطالبة بالاستفاقة وتجهيز الملعب سريعا

وأمام كل هذا التأخر والتخوف تبقى الكرة الآن في مرمى بلدية قسنطينة وعلى رأسها رئيس المجلس الشعبي البلدي المطالبين بالتحرك سريعا قبل انطلاق المنافسة الرسمية في تجهيز ملعب بن عبد المالك ليكون جاهزا لاستقبال المباريات الرسمية خاصة فيما يخص أرضية الميدان وغرف الملابس والأضواء الكاشفة.

 

خ. ز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: