المحترف الأول

أهلي البرج: بوزناد تعرض للاعتداء ودزيري تلقى وابلا من الشتائم

اقتحمت مجموعة من الأشخاص، محسوبين على الأنصار تدريبات فريق أهلي البرج ووصلت إلى أرضية الميدان وتوجهت مباشرة إلى الرئيس المدير العام نذير بوزناد، أين اشتبكوا لفضا معه، قبل أن تتطور الأمور إلى حد الاعتداء الجسدي، ويأتي الاعتداء حسب مصادرنا على خلفية عدم تعاقد الإدارة مع أحد اللاعبين من معارفهم أو أصدقائهم.

بوزناد قدم شكوى لدى مصالح الأمن رفقة الحواس

توجه صبيحة اليوم الرئيس المدير العام نذير بوزناد مصحوبا بمرافقه في التسيير الحواس رماش والذي تنقل إلى الملعب فور سماعه بالحادثة إلى الأمن الحضري 5، أين أودع بوزناد شكوى على خلفية الاعتداء الجسدي الذي تعرض له، كما تنقلا إلى مسؤول الأمن على مستوى الولاية وسيضعان غدا شكوى لدى وكيل الجمهورية.

الإدارة تملك صورا للأنصار الذين قاموا بالاعتداء وسلمتها لمصالح الأمن

أكدت مصادرنا، أن الإدارة تحوز على صور الأشخاص الذين قاموا بالاعتداء على نذير بوزناد، إذ وأثناء الاعتداء قام بعض العمال بتصوير الحادثة من خلال هواتفهم النقالة، وبعد أن هدأت الأمور سلموا الصور إلى الإدارة، هذا وقد قام أمس كل من بوزناد ورماش بتسليم الصور لمصالح الأمن، ما سيسهل عليهم اقتفاء أثر المعتدين.

الحادثة وصلت مسامع الوالي ويعد بالضرب بيد من حديد

علم والي الولاية بالحادثة التي تعرض لها الفريق الأول على مستوى الولاية في تدريباته الأخيرة، ووصل مسامعه ما قام به مجموعة من الأشخاص من فعل غير أخلاقي، إذ وعد بالضرب بيد من حديد وطالب الجهات الأمنية بضرورة الإيقاع بهؤلاء، وإنزال أشد العقوبات بهم، كما أنه طالب مدير المركب بتوفير الأمن مستقبلا.

دزيري تعرض للشتم، يطالب بتوفير الأمن في التدريبات وحالة هلع بين اللاعبين

ليس بوزناد فقط من طاله الاعتداء، بل حتى المدرب دزيري بلال تعرض لاعتداء لفظي من طرف هؤلاء الأشخاص الذين يحسبون على فئة من الأنصار مهمتها معارضة الإدارة مهما كان، وسط حالة هلع بين اللاعبين الحاضرين في الملعب، هذا وطالب دزيري بلال بضرورة توفير الأمن مستقبلا في التدريبات مهما كانت التكلفة.

الإدارة ستقوم بفتح تحقيق في أسباب الاعتداء ومن كان وراءها

وصلنا من مصادر مؤكدة، أن الإدارة وعلى رأسها كل من الحواس رماش ونذير بوزناد ستقوم بفتح تحقيق بالتنسيق مع الجهات الأمنية من أجل معرفة الأسباب الضمنية وراء الحادث، كما تركز أكثر على من كان السبب في ثورة مجموعة من الأنصار، إذ تظن الإدارة أن هناك أيادي حرضت هؤلاء خاصة بعد إعادة الفريق إلى السكة.

بوزناد: “مجموعة من الأشخاص اقتحموا الملعب، اعتدوا علينا ورفعنا شكوى لدى مصالح الأمن”

أكد بوزناد الخبر لجريدة “المحترف”، وأشار إلى أنه تفاجأ بمجموعة من الأنصار يقتحمون التدريبات، ويتوجهون إليه مباشرة، أين اعتدوا عليه والسبب حسبه يعود إلى رغبتهم في التوقيع بالقوة لأحد معارفهم، إذ قال “كانت التدريبات تسير بشكل جيد، إلى أن تفاجئنا بمجموعة من الأشخاص تقتحم أرضية الميدان، وتعتدي علينا بسبب أننا لم نوقع لأحد اللاعبين من معارفهم، لقد قدمنا شكوى على مستوى مصالح الأمن ولن نسكت على ما حدث”.

“من يريد أن يمسك الفريق فليتفضل ولكن ليس بالفوضى والاعتداء”

لمح بوزناد، إلى أن الاعتداء كان نتيجة الكثير من الخلفيات، بدأت بحملة مسعورة ضد الإدارة على مواقع التواصل الاجتماعي، لتصل حد الاعتداء الجسدي، وكل هذا بهدف تنحيته من على رأس الإدارة، إذ قال: “منذ وصولي وأنا أتعرض للمضايقات، إلى أن وصل الحد إلى الاعتداء علي، من يريد أن يمسك الفريق فليتفضل، وسأترك له المنصب ولكن أن يكون ذلك بالاعتداء وخلق الفوضى فهذا مرفوض”

رماش: “الاعتداء قام به قطاع طرق وسنذهب بعيدا في القضية”

تحدث رئيس النادي الهاوي عن قضية الاعتداء لجريدة “المحترف” وشعر كثيرا بالأسى على الحادثة، مشيرا إلى أن الإدارة لن تسكت وأنها ستذهب بعيدا عندما قال: “نحن نستنكر حادثة الاعتداء جملة وتفصيلا، وما حدث لا يمت بأي صلة، لا للأخلاق ولا للرياضة، من قام بالاعتداء هم قطاع طرق، لقد رفعنا شكوى وسنذهب بعيدا في القضية”.

“تفاجئنا بهذا الاعتداء وأتساءل لماذا لم تكن مثل هاته التصرفات الموسم الماضي”

واصل رماش حديثه عن قضية الاعتداء، مشيرا إلى أن هناك خلفيات وأسباب، هي أعمق مما يظهر ربما للعيان تكون نتيجة إرهاصات تراكمت منذ استقالة الرئيس السابق أنيس بن حمادي وقال: “تفاجأنا كثيرا بهذا الاعتداء، ولم نكن نتوقع أن تتطور الأمور إلى هذا الحد، ولكن السؤال الذي يطرح، لماذا لم تكن مثل

هاته التصرفات الموسم الماضي؟”

“تعرضنا للكثير من الضغوط بسبب “لعبلي خويا ووليد عمي” وانتهى المطاف إلى الاعتداء جسديا”
شرح لنا محدثنا السبب من وراء هذا الاعتداء، ولو أن لديه خلفيات أبعد بكثير من الحادثة، إذ قد يكشف التحقيق الذي تريده الإدارة عن الرأس المدبر للاعتداء، وقال رماش في هذا الخصوص: “لقد تعرضنا للكثير من الضغوط منذ بداية الاستقدامات بسبب “لعبلي خويا ووليد عمي” وكما ترى انتهى المطاف إلى الاعتداء جسديا”.

 

طارق بن مرزوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: