المحترف الأول

شباب قسنطينة هاجس “كورونا” يهدد سادس وديات الخضورة ضد الساورة

يدشن فريق شباب قسنطينة، عشية اليوم سلسلة مبارياته الودية التي برمجها خلال فترة تواجده بدالي إبراهيم بالعاصمة، وذلك بمواجهة شبيبة الساورة، بدءا من الساعة الرابعة زوالا، بملعب “أولاد فايت”، ولن يضيع المدرب عمراني المزيد من الوقت، حيث سيشرك التشكيلة المثالية، ويشرع مبكرا في تحضيرها للقاء تلمسان الرسمي، عكس ما كان عليه الحال في اللقاءات الودية الخمسة السابقة، أين منح الفرصة للجميع، ولكنه بدءا من لقاء اليوم، سيختبر أساسييه أطول فترة ممكنة، حتى يدخلهم من الآن في أجواء البطولة.

أول لقاء في تربص العاصمة وترسيمه مرتبط بنتائج كورونا

يعتبر لقاء الخضورة ضد شبيبة الساورة، المبرمج عشية اليوم بملعب أولاد فايت، هو الأول من نوعه خلال تربص العاصمة، حيث لم يمض سوى 24 ساعة فقط على وصول اللاعبين إلى مقر إقامتهم، ومع ذلك رفض عمراني تضييع الوقت، ومبرمج اليوم أول لقاء من بين ثلاث مباريات سيلعبها رفقاء معمري في التربص الحالي، فيما يعتبر لقاء النسور هو السادس في المجموع، حيث سبق وأن خسر السنافر ضد كل من “العسكر”، تلمسان، والمدية، فيما فازوا ضد تلمسان والنصرية، وسيحاولون أن يستعيدوا توازنهم بالفوز اليوم ضد الساورة.

الإصابات هاجس عمراني الوحيد خلال التربص

بالنظر إلى تجاوز عدد اللاعبين الذين أصيبوا منذ بداية التحضيرات الــ10 لاعبين، سيكون أكبر مخاوف المدرب في الفترة القادمة، ليست مستوى لاعبيه، بقدر ما سيكون تخوفه من تعرض أحد أبرز العناصر إلى إصابة قد تبعده عن بداية البطولة، حيث فضل الطاقم الفني أن يكثر من المباريات الودية في الفترة القادمة، حتى تحقق المجموعة التجانس المطلوب، ولكنه في نفس الوقت، متخوف من الإصابات مثل ما حدث مع لقجع ودراجي، الثنائي الذي ضيع تربص العاصمة ومعه منطقيا بداية البطولة.

تغييرات كثيرة منتظرة مقارنة بلقاء المدية

بعدما أشرك في لقاء المدية الأخير، عديد اللاعبين الذين لم يشاركوا كثيرا في المباريات الودية السابقة، وقف المدرب عمراني على مستوى كل لاعبيه، وبالتالي سيجري تغييرات كثيرة على التشكيلة الأساسية التي ستلعب اليوم لقاء الساورة، بل وسيحاول قدر المستطاع أن يترك العناصر التي يريد بدء البطولة بها، أطول فترة ممكنة على أرضية الميدان، حتى تجهز أكثر للمنافسة الرسمية، لذلك قد تشهد مواجهة اليوم عودة صالحي، عمراني وزعلاني للمشاركة من جديد وفي التشكيلة الأساسية.

عمراني ينتظر ردة فعل قوية بعد مستوى المدية

ينتظر المدرب عمراني ردة فعل قوية من لاعبيه خلال لقاء اليوم ضد شبيبة الساورة، بعدما خيبوا كل الآمال في لقاء المدية الأخير، حيث غادر المدرب التلمساني، أرضية الملعب في قمة الغضب من لاعبيه، حيث لم يظهروا أي مستوى يؤكدون به أنهم قادرون على تقديم موسم مميز، لذلك فتجاوز مرحلة الشك، يتطلب تقديم على الأقل نفس الأداء الذي ظهر به رفقاء ديب في لقاء النصرية، أين سيطروا بالطول والعرض على مجريات اللقاء، وفازوا أداء ونتيجة مثلما يقال، ولكنهم مروا جانبا في لقاء المدية، وهو ما يعني أن لقاء اليوم جد مهم لتشكيلة الخضورة.

سيشرك الأساسين أكثر من 70 دقيقة لإدخالهم في جو المنافسة

وبالعودة إلى المواجهات الودية السابقة للشباب، والتي لعبوها أمام كل من الناحية العسكرية الخامسة، وداد تلمسان مرتين، النصرية وضد المدية، نجد بأن المدرب عبد القادر عمراني حاول منح الفرصة لكافة العناصر دون استثناء، إلى درجة أنه أشرك في الكثير من المناسبات اللاعبين الشبان على غرار طمين وبركات، وهي الخرجة التي تؤكد بأن مدرب السنافر منح الفرصة لكل اللاعبين، ولكنه بدءا من لقاء اليوم ضد شبيبة الساورة، سيشرك الأساسين فقط وهذا لمدة 70 دقيقة على الأقل، إلى غاية لقاء عين مليلة أين سيشركهم 90 دقيقة ليجزهم للقاء تلمسان الرسمي.

اللاعبون منذ الأمس بالعاصمة وسط مخاوف من “كورونا”

يتواجد وفد شباب قسنطينة منذ ظهيرة أمس بالعاصمة، أين سيدخل في تربص تحضيري ثان بعيدا عن عاصمة الشرق، حيث سيعمل رفقاء زعلاني طيلة 8 أيام ويلعبون 3 مباريات ودية ضد الساورة، بلوزداد والساورة، سيتمكن المدرب خلالها من الفصل نهائيا في التشكيلة التي سيلعب بها مباراة وداد تلمسان برسم الجولة الأولى من البطولة، ولو أن كل المعطيات تؤكد تأجيل المنافسة الرسمية بسبب تفشي جائحة كورونا من جديد، وحتى تربص الخضورة بالعاصمة بات مهددا في حال أصيب عددا كبيرا من اللاعبين بهذا الوباء الخطير، والذي بات أكثر قوة من الموجة الأولى، وقد بقي اللاعبون في ترقب مستمر لنتائج كشوفات كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: