المحترف الثاني

جمعية الخروب أعضاء الجمعية العامة في رحلة البحث عن رئيس للفريق اليوم

سيكون الفريق الخروبي على موعد مع عقد جمعية عامة جديدة عشية اليوم، حيث يبدو أن خروج لايسكا من النفق المظلم الذي دخلته قبل شهور قد يشهد نهايته في غضون ساعات، وتشير المعطيات إلى أن موسم الفريق الخروبي لن يكون سهلا، بالنظر إلى غياب رئيس منتخب يتحمل مسؤولية التسيير إلى حد الآن، حيث كانت البداية بتأجيل الجمعية العامة لأكثر مرة، وهو ما عطل الأمور أكثر داخل البيت الخروبي، فضلا عن غياب مترشحين قادرين على قيادة الفريق الخروبي خلال العهدة الأولمبية الجديدة، ما يوحي بصعوبة الأمور داخل البيت الخروبي، رغم أن لجنة الإنقاذ حاولت التدارك في الأيام الأخيرة بعد أن أنهت الانتدابات في وقت قياسي وعينت المدرب القادم للجمعية.

عزوف المترشحين يتواصل

رغم مرور وقت على فتح مهلة استقبال الترشيحات، وتعيين لجنة تتكفل بهذه الأمور، إلا أن الجمعية الانتحابية الفارطة لم تجر بسبب غياب مترشحين، وهو ما تتوجه إليه الأمور من جديد، حيث أكدت مصادرنا أنه ولا شخص وضع ملف ترشحه، وهذا من بين 61 عضوا كان ذيب قد عينهم كأعضاء فاعلين في الجمعية العامة بعد إقصاء شريحة كبيرة من الأعضاء، ومع نهاية المهلة، التي حددتها الديجياس وألزمت لجنة جمع الترشيحات بتطبيقها، وموازاة مع غياب مترشحين يبقى الفصل في اسم الشخص الذي سيقود الفريق الخروبي مؤجلا إلى غاية كتابة هذه الأسطر.

النصاب القانوني مطلوب اليوم

نظرا للوضع الصعب الذي يعيشه الفريق الخروبي في الوقت الراهن، ستقع مسؤولية كبيرة على عاتق أعضاء الجمعية العامة المطالبين بضرورة التحرك في الوقت الراهن من أجل إنجاح عقد الجمعية العامة الانتخابية المرتقبة اليوم بالمركز الثقافي محمد اليزيد ابتداء من الساعة الرابعة مساء، حيث ستلعب هذه الفئة دورا كبيرا وغاية في الأهمية لإعادة الجمعية إلى السكة الصحيحة، لأن المسؤولية ستكون كبيرة لانتخاب شخص قادر على تحمل مسؤولية الجمعية ابتداء من الموسم المقبل، وهذا في حال تقدم مترشحين في آخر لحظة قبل نهاية المهلة عشية أمس، أو حتى اليوم.

ثلثا الأعضاء مطالبون بالحضور لتفادي تأجيلها

هذا ويتعين على أعضاء الجمعية العامة أن يتحلوا بالمسؤولية لإنجاح هذا الموعد، والمرور لخطوة أخرى، حيث سيتوجب على ثلثي أعضاء الجمعية العامة الحضور اليوم إلى المركز الثقافي محمد اليزيد من أجل تنشيط أشغال هذه الجمعية العامة، وهذا لتفادي تأجيلها إلى موعد لاحق، لأن عدم عقدها في أجلها المحدد لن يخدم الفريق، وعلى هذا الأساس ستكون على عاتق أعضاء الجمعية العامة مسؤولية كبيرة في هذه المرحلة لإخراج لايسكا من الوضعية المعقدة التي تتواجد عليها والفراغ الإداري الذي تعاني منه حاليا.

حضور الأعضاء مهم لمناقشة مستقبل الجمعية

وفي سياق الحديث عن وضعية الجمعية المعقدة، أكد ممثل الديجياس أن أعضاء الجمعية العامة وحدهم من يقررون مستقبل الفريق الأحمر، حيث أن حضورهم بالمركز الثقافي محمد اليزيد عشية اليوم، سيكون فرصة لمناقشة الوضع الصعب الذي آل إليه الفريق الأحمر، وعلى ضوء هذه الجمعية العامة سيحاول الجميع الخروج بحل من أجل إعادة النادي الخروبي إلى السكة الصحيحة، سواء باقتراحات أو إيجاد مخرج آخر من هذه الأزمة التي تهدد مستقبل لايسكا، حيث يمني عشاق لايسكا النفس بأن يتحمل الأعضاء المسؤولية كاملة ويتنقلون إلى قاعة المركز الثقافي محمد اليزيد للمساهمة والخروج بحلول تحرك عجلة لايسكا.

الجمعية ستخصص لقراءة تقرير لجنة الترشيحات

وبخصوص الجمعية العامة التي ستعقد اليوم الخميس، فستستغلها لجنة الترشيحات لإلقاء تقريرها بخصوص المهام التي أوكلت لها، كما جاء في البيان الذي أصدرته خلال أشغال الجمعية العامة الفارطة ومنحت منه نسخا للأعضاء(في حالة لم يتقدم أي مترشح في آخر ساعات المهلة)، لتعود المسؤولية بعدها إلى الديجياس التي ستمنح مهلة للأعضاء من أجل ترتيب البيت إلى غاية الأسبوع المقبل، مثلما كان ممثلها هوام قد أكده سابقا، ولو أن الجمعية تحتاج هذه المرة لتحرك عاجل من أعضاء الجمعية العامة بغية إيجاد حل للفريق، قبل حلول موعد 20 نوفمبر الذي قد يكون فرصة متجددة للاستعانة بديريكتوار في ظل غياب أي مترشح.

الأعضاء من سيقررون مستقبل لايسكا اليوم

وفي سياق الحديث عن وضعية الجمعية المعقدة، أكد ممثل الديجياس أن أعضاء الجمعية العامة وحدهم من يقررون مستقبل الفريق الأحمر، حيث أن حضورهم بالمركز الثقافي محمد اليزيد عشية اليوم، سيكون فرصة لمناقشة الوضع الذي آل إليه الفريق الأحمر، وعلى ضوء هذه الجمعية العامة سيحاول الجميع الخروج بحل من أجل إعادة النادي الخروبي إلى السكة الصحيحة، سواء بانتخاب رئيس أو تعيين ديريكتوار لإيجاد مخرج من هذه الأزمة التي تهدد مستقبل لايسكا.

الأنصار يترقبون بقلق كبير

رغم انتهاء عملية الانتدابات والفصل في قضية الطاقم الفني، يعيش الشياطين الحمر حالة من القلق فيما يخص الرئيس الجديد للنادي، فمع عقد الجمعية العامة التي عرض فيها ذيب تقريره المالي الخاص بعهدته، والإعلان عن تعيين لجنة ترشيحات، ارتاح عشاق الجمعية لهذه المعطيات، حيث كان الجميع يظن أن لايسكا بهذه الخطوة ستمر لمرحلة جديدة، وستغادر النفق المظلم الطويل، لكن سرعان ما عادت لايسكا إلى نقطة الصفر، لاسيما في ظل عزوف المترشحين عن التقدم لقيادة الفريق، ومع نهاية المهلة، التي حددتها الديجياس وألزمت لجنة جمع الترشيحات بتطبيقها، وموازاة مع غياب مترشحين دخلت الجمعية في وضعية معقدة، الخروج يبقى صعبا في ظل هذه المعطيات، إلا في حالة ظهور شخص منقذ في آخر ساعات المهلة المحددة من طرف لجنة الترشيحات.

 

محمد الهادي قيطوني

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: