المحترف الأول

شباب قسنطينة، صالحي: “تخلصت من أعراض الوباء وأتمنى لعب ودية لاصام”

كان لنا حديث مع المدافع الأيسر، صالحي، الذي يتواجد منذ أكثر من 12 يوما بالفندق، بسبب إصابته بوباء كورونا متأخرا عن بقية زملائه، وسيضيع لقاء اليوم ضد أهلي البرج، وقال لنا ما يلي: “صحيح أنني عانيت مثل عدد كبير فور تنقلنا للعاصمة من فقدان حاسة الشم، حيث أجريت كشوفات جاءت إيجابية، ولكنني تخلصت نهائيا من كل أعراض الوباء، وأتمنى أن تأتي نتائج الكشوفات سلبية، حتى ألحق بلقاء جمعية عين مليلة الذي سيكون آخر بروفة قبل ضربة انطلاقة البطولة، وأثبت أنني جاهز للعب ضد وداد تلمسان برسم أولى جولات البطولة”.

“نتدرب بالغابة يوميا ولياقتي لم تتأثر كثيرا”

رفض اللاعب السابق لمولودية بجاية، التوقف عن التدريبات بسبب مرضه بكورونا، وقال أنه يتدرب رفقة اللاعبين المصابين بالغابة يوميا بمعدل ساعتين، وأنه حافظ على لياقته، حتى يكون في المستوى بعد استئنافه التدريبات الجماعية من جديد وقال: “أنا متفائل كثيرا بالعودة إلى التدريبات الجماعية هذا الأحد، حيث أريد أن أستغل آخر لقاء، حتى أثبت قدرتي على اللعب في التشكيلة الأساسية، ذلك أنا أتدرب بجدية بالغابة مع بقية زملائي الذين جاءت نتائج كشوفاتهم سلبية، وسأتدرب على انفراد حتى أجهز في ظرف زمني لا يزيد عن خمسة أيام، والأكيد أنني لم أكن أريد أن أضيع أي يوم من فترة التحضيرات ولكن ما باليد حيلة، وعلي تقبل الإصابة التي تعرضت لها بكورونا، لأنها قضاء وقدر، وسأقوم بالمستحيل لأجهز للقاء تلمسان”.

“ضيعت 3 وديات بسبب الإصابة ثم كورونا وقرابة أسبوعين من العمل”

رغم أنه متأثر بغيابه عن اللقاءات الودية الأخيرة، إلا أنه متفائل بقدرته على العودة بقوة، ولعب لقاء تلمسان، كما أثنى صالحي الذي يلعب موسمه الثالث مع الخضورة، على الأجواء التي وجدها في الفريق وقال في هذا الصدد: “لقد ضيعت الكثير بسبب الإصابة، التي لحقت بي بعد العودة من تربص تلمسان، حيث لم ألعب ضد النصرية والمدية، وبعد أن تعافيت منها وكنت جاهزا للتعويض في تربص العاصمة، أصبت بعدوى كورونا، ومع ذلك أنتا أتدرب على انفراد بجدية بالغابة، وسأثبت بعد اندماجي أنني جاهز من جميع النواحي للقاء تلمسان”.

“لا يوجد لاعب أساسي ومن يتراخى يجد نفسه في المدرجات”

رفض صالحي أن يعتبر نفسه لاعبا أساسيا باعتباره من الركائز التي أصر عمراني على بقائها، وأصر أن المجتهد فقط في التدريبات من يمكنه الفوز بمكانة أساسية، وقال في هذا الصدد: “من خلال تحضيراتي مع الفريق منذ 20 سبتمبر الماضي، تأكدت أن عمراني يحب أن يكون اللاعب دائما جادا في التدريبات، ولا يهتم إن كان اللاعب قديما في الفريق أو التحق مؤخرا، لأن ذلك مفتاح النجاح، كما أنه يحب لاعبين متعطشين للألقاب، لذلك سأستفيد كثيرا من التنافس الموجود بين كل اللاعبين، ومن خلال الأجواء السائدة وسط المجموعة، أعتقد أن الفريق يملك كل مواصفات النجاح، حيث تم الاحتفاظ بكل ركائز الموسم الماضي، وجلب لاعبين متعطشين للألقاب، وهي مؤشرات توحي بأن المجموعة التي سنملكها ستؤدي موسما ممتازا، ما علينا حاليا سوى مضاعفة الجهود في التدريبات، حتى نكون جاهزين لأول جولات البطولة، والدخول في المنافسة بقوة”.

“قلتها وأعيدها لا يمكن الحكم علينا من خلال نتائج الوديات”

اعتبر صالحي أن الخسارة في بعض الوديات مفيدة جدا للمجوعة، من أجل تصحيح الأخطاء مستقبلا، وقال في هذا الصدد:” رغم أننا نحن اللاعبين لا نكترث كثيرا بالنتائج التي نحققها، لكن بخصوص النتيجة التي آلت إليها المواجهات الودية التي لعبناها لحد الآن، إلا أنها تحمل أثرين بالنسبة لنا، جانب إيجابي وسلبي في آن واحد، الإيجابيات هي التعرف على أخطائنا، ونحسن أدائنا الجماعي، فيما كنا نود الفوز، حتى نكسب الثقة أكثر في إمكانياتنا، لذلك ورغم غيابي عن لقاء البرج، ولكني متأكد أن زملائي سيتعاملون معه بجدية كبيرة، حتى نكون جاهزين مع وصول موعد أول لقاء رسمي ومن الصدف أنه أمام نفس الفريق، أي فريق وداد تلمسان الذي واجهناه مرتين في تربص عاصمة الزيانيين”.

 

بلال.ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: