المحترف الثاني

مولودية باتنة غيموز:”قدمت شروطي لزيداني قبل أسابيع ولحد الساعة لم يرد عليها”

تحدث المدرب غيموز أمين في اتصال مع “المحترف” على العديد من النقاط الهامة التي تخص مستقبل العارضة الفنية “للبوبية”، حيث استغرب هذا الأخير من الأخبار التي راجت في الصحف الوطنية حول اتفاقه مع الإدارة، مؤكدا بأنه لم يتصل به أي شخص من الإدارة وقال غيموز في هذا الصدد: “أنا مستغرب من الأخبار التي نشرت في الصحف اليومية خلال الأيام القليلة الماضية حول اتفاقي بصفة رسمية مع الإدارة، وأنا أوضح لكم من هذا المنبر بأنني لم أتلق أي اتصال من الإدارة ولم أتفق بعد مع الرئيس زيداني حول شروط العمل، رغم أنني عرضتها عليه خلال الاجتماع الأول معه قبل أسابيع”.

“الرئيس يعرف جميع شروطي وكفاكم من الكلام المستهلك”

وأردف غيموز حديثه قائلا: “شروطي كانت واضحة من جميع النواحي، لقد تحدثت مع الرئيس زيداني على الأمور المادية التي تتعلق بالطاقم الفني واتفقنا على أجرة شهرية جماعية تتوافق مع القدرات المالية للفريق، كما عرضت عليه أسماء الطاقم الفني المساعد والذين عملوا معي خلال الموسم المنصرم مع انتداب المدرب يوسف عماري كمساعد هذا الموسم، حيث منح موافقته على جميع هذه الشروط، لكنني اندهشت من الكلام المستهلك التي باتت توجهه بعض الأطراف المحسوبة على الفريق عبر الجرائد، والمتعلق بالطاقم الفني حيث يضيفون أسماء ويخلعون أخرى، كفاكم من هذه الإشاعات التي قد تضر الفريق بعد العودة إلى التحضيرات تحسبا للموسم المقبل”.

“الإدارة مطالبة بتوضيح الأمور ولم أتنازل على أي عضو من الطاقم الفني”

وفي سؤال لـ “المحترف” حول تأخر الإدارة في الاتصال بشخصه وذلك للاتفاق النهائي معه وغلق ملف الطاقم الفني، طالب غيموز إدارة المولودية بتوضيح الأمور للرأي العام ولعشاق اللونين الأبيض والأسود والابتعاد عن “كلام الحمامات” حسبه، حيث صرح قائلا: “الإدارة مطالبة بتوضيح الأمور وتجنب نشر أخبار وتصريحات من خلف الصفحات الفايسبوكية المحسوبة على الفريق، الجميع يتطلع إلى توضيح الرؤية وإنهاء هذا المسلسل الذي طال أمده من دون أي فائدة ترجى”.

“أتركوني أعمل في ظروف جيدة وإن لم أنجح سأغادر الفريق”

واختتم غيموز حديثه قائلا: “الإدارة هي من تملك سلطة القرار في تعييني كمدرب للفريق أم لا وشروطي لم تكن تعجيزية وإنما هناك بعض الأطراف التي تسعى إلى فتح باب التأويلات وتريد الاستثمار في الوضعية الحالية لخلق الانشقاقات والبلبلة، وأنا سأقول لهم من خلال هذا المنبر، أتركوني أعمل ووفروا لي ظروفا جيدة وبعدها حاسبوني في حال لم أنجح في قيادة الفريق إلى تحقيق أهدافه هذا الموسم، لا أملك أي حساسيات مع أي شخص في إدارة المولودية، ومهمتي كمدرب تبدأ وتنتهي على النتائج الميدانية التي يحققها الفريق”.

 

سيف. ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: