المحترف الأول

شباب قسنطينة: عبيد: “أصبت في تدريب بمركب 5 جويلية وليس بماطيكو الحومة”

نفى مهاجم شباب قسنطينة، محمد الأمين عبيد، أن يكون قد تعرض إلى إصابة خطيرة، خلال أحد المباريات التي لعبها بمسقط رأسه، وكشف  في هذا الحوار المطول السبب الحقيقي لما حدث معه، كما أكد عودته إلى المنافسة الرسمية شهر أفريل القادم، وشكر كثيرا وقفة كل من مسؤولي الآبار، عمراني ومجوج في محنته، وتعهد بعودة قوية، وكشف أيضا الكثير من الأمور في هذا الحوار مع صاحب الأهداف الرائعة مع الخضورة على مدار ثلاث سنوات كاملة، حمل خلالها ألوان فريق الـ49 شهيد.

ما هو جديدك مع الإصابة التي أجبرتك على إجراء عملية جراحية؟

بعد مرور أكثر من شهر على إجرائي عملية جراحية ناجحة على مستوى الركبة، أشعر بتحسن كبير، حيث تخلصت من العكازات، وأصبحت أستطيع المشي دون أي مشكل، حقيقة لقد عانيت كثيرا في الأيام الأولى بعد الجراحة، أين لم أكن أقوى حتى على تحريك قدمي، ولكني تجاوزت أصعب المراحل، وحاليا أنتظر موعد الشروع في عملية التأهيل، وبعدها التدرب، فيما لا يزال موعد استئنافي التدريبات الجماعية بعيدا نوعا، ولكنه يجب علي أن أتعامل مع الإصابة بجدية كبيرة، والصبر، حتى أعود إلى الملعب في الوقت الذي حدده لي الأطباء.

هل تعتبر أنك ضيعت الكثير من الوقت قبل إجرائها؟

لا أريد العودة إلى الوراء، فأنا حاليا كل ما أفكر فيه، هو العلاج جيدا وإتباع تعليمات الأطباء، أما بالنسبة فيما يخص تأخري في إجراء الجراحة، فقد أجريت كشوفات معمقة مرتين، وقد طلب مني الأطباء أن أكثف من العلاج وأعمل في قاعة تقوية العضلات بصفة يومية، لعلي أقوي ركبتي من جديد، وأتفادى الجراحة، ولكني بعد أن أعدت الكشوفات في تلمسان، بعد قرابة الشهر من العمل على إنفراد، أكد لي الطبيب أنه لا مفر من العملية الجراحية، لذلك غادرت تربص تلمسان، وسارعت إلى أجرائها، حتى أكسب الوقت، وأعود في أقرب فرصة ممكنة، ولو أن إصابتي تتطلب أشهرا من العلاج والعمل، لأعود قادرا على اللعب من جديد.

قيل الكثير عن سبب إصابتك، هل من توضيح؟

شكرا، لأنك فسحت لي المجال للحديث عن السبب الحقيقي وراء إصابتي، فأنا أنفي نفيا قاطعا أن أكون قد تعرضت إلى قطع في أربطة الركبة خلال أحد المباريات التي لعبتها أثناء توقف البطولة، فأنا لن أكذب وأقول أني لم ألعب أي لقاء في “الحومة”، بل لعبت وكل لاعبي البطولة، شاركوا في دورات ما بين الأحياء، ولكني تعرضت إلى الإصابة، خلال أحد الحصص في مركب 5 جويلية، أين كنت أحضر يوميا بمفردي، حيث في أحد التمارين في صعود الدرج والنزول منه وهي تمارين بدنية، تعرضت ركبتي إلى التواء حاد، وبعدها اكتشفت أنني تعرضت إلى تمزق في أربطة الركبة، وهذه هي القصة الحقيقية للإصابة التي تعرضت لها، وليس مثلما سمعت هناك وهناك، عن تعرضي إلى الإصابة في أحد اللقاءات التي لعبتها في دورة ما بين الأحياء، ثم إنه هناك أمر مهم أريد أن أوضحه.

تفضل ماهو؟

إصابتي على مستوى الركبة ليست وليدة الأشهر الماضية، ولكني كنت أعاني من الآلام منذ مرحلة العودة من الموسم الماضي، ولو تتذكر فقد غبت الكثير من المباريات بسبب الإصابة، وبعد الراحة، كنت أعتقد أنني سأتخلص منها، لذلك طلبت برنامج عمل لتقويتها خلال تدربي يوميا في مركب 5 جويلية، ولكن الإصابة تفاقمت وأجريت العملية الجراحية، ويجب أن أتقبل الأمر، وأفكر مثلما قلت لك من أجل العمل على تجاوز الإصابة والعودة إلى فريقي في أقرب وقت ممكن.

متى ستشرع في مرحلة إعادة التأهيل؟

مثلما قلت لك سابقا، حاليا استغنيت عن العكازات التي رافقتني منذ إجراء العملية الجراحية، وأنا أمشي بشكل عادي، علي انتظار المزيد من الوقت، لأنه لا يوجد لاعب تعرض إلى تمزق في الأربطة المعاكسة للركبة، وشرع في مرحلة إعادة التأهيل قبل 3 أشهر على الأقل من إجرائه للجراحة، وبحكم أنني قمت بالعملية في شهر أكتوبر الماضي، فإن موعد شروعي في عملية إعادة التأهيل اقترب، حيث قد أشرع فيها بداية شهر جانفي، حقيقة لا أعلم، سأعيد الكشوفات بعد مرور 3 أشهر من تاريخ إجرائي الجراحة، وعلى ضوء النتائج، سيتضح كل شيء، على العموم لا يهم موعد عودتي للملاعب بقدر ما يتوجب علي العلاج الجيد، لأتجاوز هاته الإصابة نهائيا.

هل حدد الأطباء موعد عودتك إلى اللعب من جديد؟

مثل هاته الإصابات، هي الأخطر بين كل الإصابات التي قد يتعرض لها أي لاعب، وهي تتطلب العلاج الجيد، والتعامل معها بكل حزم، لتفادي التعرض لها من جديد، لقد حدد الأطباء فترة غيابي بـ6 أشهر في أسوأ الأحوال، ولكني بالإرادة والقلب، يمكنني أن أعود في وقت أقل من الفترة التي حددها لي الأطباء، على العموم أنا أضع في ذهني هدفا وهو العودة للعب قبل منتصف أفريل القادم، ولكن إن وجدت أن عودتي قد تتأخر، فما باليد حيلة، فما أؤكده أنني سأتبع تعليمات الأطباء والمدربين بحذافيرها لأعود أكثر قوة.

تبدو مصمما على العودة قبل نهاية الموسم؟

أملك معنويات صلبة وسبق لي أن مررت بتجارب قاسية من قبل في مشواري وتمكنت من تسييرها بنجاح، وأملك أيضا شخصية قوية ومن النادر أن تتأثر مشاعري بشيء معين، هذه الإصابة لا تخيفني وسأحاول أن أعود إلى الميادين أكثر قوة من ذي قبل،  صحيح أنني سأغيب ما بين 6 أو 5 أشهر إذا تمكنت من الاسترجاع جيدا خلال الفترة القادمة، ولكن مصمم على العودة بقوة، حقيقة الإصابة من بين الصعوبات التي نلقاها في مهنتنا، كل اللاعبين يتمنون لعب كل مباريات البطولة، ولكن القدر أراد غير ذلك وسآخذ الأمور من الناحية الإيجابية، لذلك فأنا عازم كل العزم على العودة في شهر أفريل ولعب الكثير من مباريات العودة من الموسم الحالي.

هل ترى أن اعتماد بطولة بـ38 لقاء في مصلحتك وخدمك كثيرا؟

بالفعل، لقد تخوفت من اعتماد بطولة بفوجين، ما كان سينهي موسمي قبل بدايته، ولكن قرار لعب البطولة بصفة عادية، سيخدمني كثيرا لألعب جل مباريات العودة من الموسم الحالي، فقد اطلعت على تصريحات مدوار، بأن مرحلة الذهاب ستنتهي شهر مارس، في حالة لم يتم تأخير أي لقاء منها، وهذا أمر مستبعد، لذلك فمرحلة العودة ستنطلق في أفريل القادم، وهو ما موعد استئناف التدريبات الجماعية من جديد، وبالتالي قد ألعب 10 لقاءات على الأقل، دون احتساب الكأس لو نصل إلى أدوار متقدمة، حقيقة أنا متفائل كثيرا من لعب أكبر عدد من المباريات ومساعدة زملائي على تحقيق أهداف الفريق.

مجوج وعمراني أصرا على استخراج إجازتك رغم الإصابة الخطيرة؟

صراحة ما قام به المدرب عمراني والمناجير العام مجوج سيبقى دينا في رقبتي عندما أتخلص من الإصابة التي أعاني منها، على اعتبار أن الثقة وفضلا الوقوف بجانبي في محنتي وعدم التخلي عني، وأكثر من ذلك فقد قرر المدرب استخراج إجارة كونه يعرف إمكانياتي جيدا ومدى قدرتي على تقديم الإضافة المرجوة للفريق، ومن جهتي فإنني أعي جيدا حجم المسؤولية الملقاة على عاتقي عند العودة إلى أجواء المنافسة في شهر أفريل، لأنني سأكون مطالبا برد جميل كل من عمراني ومجوج على وقفتهم بجانبي خلال الفترة الصعبة التي مررت بها.

هل أنت مستعد لتجديد عقدك على اعتبار أنه ينتهي هذا الصيف؟

قبل الحديث عن قضية تجديد عقدي مع فريق شباب قسنطينة من عدمه ينتظرني تحد كبير عند العودة إلى أجواء المنافسة من أجل استعادة مكانتي الأساسية أولا، فضلا عن تقديم الإضافة المنتظرة مني خلال الموسم الحالي قصد الوصول إلى الأهداف التي سطرها الطاقم الفني والإدارة، وبعد ذلك أركز على مسألة تجديد عقدي مع النادي الرياضي القسنطيني، ولو أنني لن أفكر كثيرا في تلك القضية كونني سأجدد العقد دون تردد، كوني لن أجد أفضل من الشباب، كما أنني قضيت أربعة مواسم وأصبحت من أقدم العناصر بالفريق.

هل شاهدت لقاء الخضورة ضد نادي بارادو؟

بطبيعة الحال تابعت المباراة التي جمعت ما بين فريقي شباب قسنطينة ومضيفه نادي بارادو لكن من الشاشة فقط، لكنني زرت التشكيلة ليلة المواجهة سالفة الذكر بفندق “النيو داي” وتحدثت مع زملائي وحفزتهم لتحقيق نتيجة إيجابية، كما أنني استغليت الفرصة من أجل الالتقاء بزملائي الذين لم ألتق بهم منذ مغادرتي مدينة الجسور المعلقة، قبل إجرائي للعملية الجراحية على مستوى الركبة.

ما رأيك في التعداد الذي ضمه الفريق هذا الموسم؟

صراحة التعداد تغير كثيرا خلال الموسم الحالي، بعد إبرام إدارة النادي الرياضي القسنطيني للعديد من الصفقات خلال فترة التحويلات الصيفية، لكن ما يتوجب الإشارة إليه أن الشباب يملك تعدادا جيدا وقادر على قول كلمته هذا الموسم، على اعتبار أن الكتيبة الخضراء والسوداء تضم مزيجا بين عنصر الشباب والخبرة، وهو ما يجعل الفريق قادر على الوصول إلى أهدافه، وتحقيق المبتغى مع إسدال الستار عن المنافسة.

هل ترى أنه قادر على التنافس على المراتب الأولى؟

كما قلت لك سابقا، رغم أن التشكيلة تغيرت بشكل كبير في الموسم الحالي، لكنه يملك الإمكانيات اللازمة التي تسمح له بلعب الأدوار الأولى ولما لعب التنافس على اللقب، لاسيما أن الشباب يبقى من أحسن الأندية بالرابطة الأولى، ويضم في صفوفه لاعبين من المستوى الجيد والقادرين على قول كلمتهم خلال الموسم الحالي، زيادة على ذلك فإن النادي وصل إلى مكانة غير مسموح له فيها لعب الأدوار الثانوية.

نصيحتك للشبان خاصة وأنهم عانوا الضغط مع بداية هذا الموسم؟

ما يمكن قوله للعناصر الشابة التي تتواجد في تعداد الشباب هذا الموسم هو التركيز على العمل، والتحلي بالجدية من أجل الوصول إلى الهدف المنشود، فضلا عن ذلك فإن اللاعبين الشبان يملكون الفرصة من أجل التألق، بالنظر لتواجد المدرب عمراني على رأس العارضة الفنية، على اعتبار أن التقني التلمساني لطالما منح الفرصة للشبان من أجل فرض نفسهم.

كلمة أخيرة

استغل الفرصة من أجل توجيه تشكراتي لعشاق النادي الرياضي القسنطيني الذين تضامنوا معي خلال تعرضي للإصابة قبل انطلاق التحضيرات، كما أتوجه بالشكر الجزيل للمدرب عمراني والمدير الرياضي مجوج على وقوفهما بجانبي أيضا وعدم التخلي عني، كما أعد الجميع بعودة قوية شهر أفريل القادم من أجل المساهمة في تحقيق الأهداف التي سطرها المسؤولون خلال الموسم الحالي.

حاوره هاتفيا: بلال صبان  

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: