المحترف الثاني

عقون: انسحاب المحضر البدني قريون خسارة للمولودية

تعيش مولودية قسنطينة فترة من الفراغ والتوقف من كل النواحي نتيجة قرار الحكومة منع الأندية الهاوية من مزاولة نشاطها ما اضطر “الموك” إلى وقف تحضيراتها والعودة إلى نقطة الصفر، وأمام هذه الوضعية الصعبة التي تعيشها المولودية كغيرها من أندية الرابطة الثانية بدأت تظهر بعض المشاكل في القبة البيضاء بسبب الوضعية المبهمة والغامضة آخرها انسحاب المحضر البدني خالد قريون من العارضة الفنية “للموك”، وأيضا توتر اللاعبين الذين لم يتقاضوا مستحقاتهم لحد الآن، في وقت سئم بقية التعداد الانتظار كل هذه المدة دون تدريبات وجهلهم لتاريخ العودة مجددا للتحضيرات الجماعية.

أول مهمة لرئيس “الموك” هي إقناع قريون بالعودة

وسيكون المسؤول الأول في القبة البيضاء في مهمة إقناع مدربه المنسحب مؤخرا خالد قريون من العارضة الفنية القسنطينية كما كشف عنه حصريا للمحترف في حواره الذي نشر في عدد أمس، أين أعلن المحضر البدني قريون عن ملله من الوضعية الراهنة والغموض الذي يخيم على مستقبل الفريق من حيث التحضيرات وأيضا جهل الجميع إن كانت بطولة الرابطة الثانية ستنطلق أم لا، وصرح عضو الطاقم الفني أن سبب انسحابه من المولودية راجع لعدم قدرته على إعادة العمل المنجز منذ 4 نوفمبر الماضي من جديد للمرة الثانية خاصة في ظل عدم اتضاح الرؤية حول تاريخ العودة للتدريبات، كاشفا أنه سمح في حقه ولن يطالب بأجرته خلال الفترة التي عمل فيها رفقة طاقم المدرب عقون، في انتظار تدخل الرئيس دميغة لمحاولة إعادة الأمور إلى نصابها مع المحضر البدني.

قريون مصر على عدم العدول عن قراره بالمغادرة

من جهته، المحضر البدني قريون خالد أعلن لمقربيه إصراره على عدم العودة مجددا للعمل في مولودية قسنطينة هذا الموسم مادام أن الحال بقي غامضا وغير واضح تماما منذ تاريخ 22 نوفمبر الماضي الذي كان من المفروض أن ينطلق فيه التربص الإعدادي الثاني للفريق القسنطيني، حيث كشف قريون أنه لا يمكنه المواصلة في وضعية مبهمة كهته التي تعيشها “الموك” وأندية الرابطة الثانية دون علم تاريخ العودة للتدريبات وتاريخ انطلاق المنافسة، وهي الحالة التي تعتبر فريدة من نوعها في عالم كرة القدم ولا تحدث إلا في الجزائر أين تجهل الفرق إن كانت ستلعب المنافسة الرسمية أم ستقضي موسما أبيضا، كما أعرب قريون أيضا أن معنوياته في الحضيض وأنه غير مستعد للعودة رغم احترامه لاسم “الموك” ورئيسها عبد الحق دميغة.

عقون يعتبر انسحاب المحضر البدني خسارة للفريق

اعتبر المسؤول الأول عن العارضة الفنية لمولودية قسنطينة المدرب الباتني مصطفى عقون أن قرار المحضر البدني خالد قريون بترك الفريق في هذه المرحلة بالذات خسارة كبيرة للنادي، مستدلا أن الطاقم الفني القسنطيني رفقة قريون كان قد قدم عملا جماعيا منظما ومنهجيا منذ بداية التحضيرات يوم 4 نوفمبر المنصرم وأن العلاقة بين أعضاء الطاقم التقني جيدة ومتكاملة، حيث قال عقون أن منهجيته في التدريب متقاربة جدا لمنهجية قريون ما سهل العمل الميداني بينهما وأبان الثنائي عن تناسق وتجانس كبيرين في التدريبات التي تمت لحد الآن، ويأمل المدرب الرئيسي عقون في أن يعدل المحضر البدني قريون عن قراره لمصلحة النادي ومن أجل استمرارية العمل الذي انطلق رفقة كامل الطاقم التقني رغم صعوبة الظرف الذي تمر به أندية الدرجة الثانية.

قضية مستحقات اللاعبين العالقة مشكلة ثانية تنتظر الفرج

وإلى جانب قضية انسحاب المحضر البدني قريون خالد توجد على طاولة الرئيس دميغة عبد الحق أيضا مشكلة ثانية تحتاج إلى حل سريع وهي قضية المستحقات العالقة لمجموعة من اللاعبين الذين لا يزالون يدينون للإدارة بأموالهم الخاصة بالتسبيق المتفق عليه عند الإمضاء، وهي القائمة التي تضم لاعبي الموسم الماضي المجددين وبعض الجدد الملتحقين في الفترة الأخيرة من سوق الانتقالات الصيفية، حيث كان من المنتظر أن يتلقى اللاعبون أموالهم قبل انطلاق التربص الإعدادي الثاني إلا أن التوقف وتأجيل التدريبات عطّل سير العملية وأحبط معنويات اللاعبين الذين ينتظرون بشغف كبير مكالمة الرئيس دميغة لتسوية وضعيتهم المالية.

 

خ. ز

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: