المحترف الثاني

دفاع تاجنانت غربلة التعداد مؤجّلة إلى غاية استئناف للتدريبات

رغم أن إدارة دفاع تاجنانت كانت من بين الفرق السباقة في الإستعداد للموسم الجديد وشرعت في عملية الإستقدامات منذ الساعات الأولى لفتح فترة الإنتقالات الصيفية شهر أوت الماضي، إلا أن الأوضاع الإستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا وحالة الغموض التي تسيطر على مصير بطولة القسم الثاني، أمور تسبّبت في تأخير ضبط التعداد النهائي للفريق والعملية تبقى مؤجّلة إلى غاية عودة رفقاء الحارس بودبزة مصطفى إلى أجواء التحضيرات الجماعية.

الإدارة تريد معاينة اللاعبين مجدّدا لا سيما الوافدين الجدد

الرئيس قرعيش وفي ظل تأخّر موعد إنطلاق البطولة يفضّل التريث قبل الفصل في التركيبة النهائية للموسم الجديد، ويريد معاينة اللاعبين مجدّدا عن قرب والوقوف على إمكاناتهم الحقيقية لا سيما العناصر التي تم التعاقد معها في فترة الإنتقالات المنقضية، وكان “الريش” قد إتفق مع أغلب اللاعبين الجدد قبل التوقيع معهم على الخضوع للتجارب، خاصة وأن الفريق تعاقد مع أسماء غير معروفة قادمة من أقسام الهواة.

الأمور شبه محسومة ويتبقى بعض التفاصيل الصغيرة

إدارة دفاع تاجنانت ورغم أنّها تفضّل التريث قبل الكشف عن التعداد النهائي للفريق في الموسم الجديد، إلا أن الأمور تبدو شبه محسومة ولم يتبق سوى بعض التفاصيل الصغيرة حيث ستكون الإدارة مطالبة بتسريح 3 لاعبين على الأقل في الفترة المقبلة خاصة وأن الفريق يضم حاليا في صفوفه 30 لاعبا في صنف الأكابر، والقوانين المعمول بها في بطولة القسم الثاني تسمح بتسجيل 27 إجازة فقط، ما يحتم على الإدارة الإستغناء عناصر أخرى بعد العودة إلى أجواء التحضيرات.

الطاقم الفني يريد إستنفاذ جميع الإجازات الممكنة

يدرك جيّدا المدرب زاوي أن مهمّة طاقمه الفني في تجهيز الفريق وتسيير المجموعة في الموسم الجديد لن يكون بالأمر السهل، لا سيما في ظل الظروف الإستثنائية التي ستميز البطولة وبقاء اللاعبين بعيدا عن المنافسة لمدة 9 أشهر كاملة، الأمر الذي جعله يتفق مع إدارة النادي على إستنفاذ جميع الإجازات الممكنة وضمان إزدواجية المناصب في التعداد ووضع كافة الخيارات أمام الطاقم الفني لتسيير مشوار البطولة بأريحية.

تعداد الأكابر سيتدعّم بعناصر من الفريق الرديف

كما إتفق المدرب زاوي مع المسيرين على ضرورة تدعيم تعداد الفريق الأول بعناصر أخرى من الرديف تكون تحت تصرفه طيلة الموسم ويتم الإستنجاد بها في حال وجود غيابات في صفوف الأكابر نتيجة الإصابات أو العقوبات، ومن دون شك فإن الفريق التاجنانتي سيكون مقبل على رزنامة مكثّفة بالنظر لتأخر موعد إنطلاق البطولة، وهو ما يستدعي تجهيز التشكيلة من كافة النواحي وتكوين فريق تنافسي لأن كل لاعب ستتاح له فرصة المشاركة في الموسم الجديد.

الإدارة ضبطت كافة الأمور التنظيمية وتنتظر إشارة الوزارة

أنهت إدارة دفاع تاجنانت كافة الأمور التنظيمية تمهيدا لعودة رفقاء القائد غمراني توفيق إلى أجواء التحضيرات في الأيام المقبلة، وتنتظر الإدارة التاجنانتية الضوء الأخضر من وزارة الشباب والرياضة والرابطة لإستئناف التدريبات التي كانت قد توقّفت يوم 22 نوفمبر الماضي، وتبقى حالة الغموض تسيطر على الوضع في ظل عدم صدور بيان رسمي من قبل الوزارة الوصية التي لم ترد بعد على المقترحات التي تقدّمت بها الإتحادية بخصوص بطولة القسم الثاني.

زاوي أنهى تربصه التكويني وسيتواصل مع المسيرين

أنهى المدرب زاوي كريم مساء أمس الأربعاء التربص التكويني للحصول على شهادة تدريب “كاف أ” والذي إستمر لمدة 5 أيام في فندق “المهدي” بسطاوالي في الجزائر العاصمة، وسيستأنف التقني العاصمي تواصله مع الرئيس قرعيش وأعضاء الإدارة التاجنانتية لضبط كافة الأمور المتعلقة بالجوانب التقنية والتنظيمية، كما سيتم تحديد موعد العودة إلى أجواء التحضيرات وهذا طبعا بعد الحصول على الترخيص من الجهات الوصية.

تصريح بهلول بخصوص نظام المنافسة أراح المسيرين

التصريحات الأخيرة لعضو المكتب الفيدرالي عمار بهلول والتي فتح من خلالها هذا الأخير الباب أمام إمكانية مراجعة نظام المنافسة في بطولة القسم الثاني، هذه التصريحات أراحت كثيرا الفريق التاجنانتي سواء الإدارة أو الطاقم الفني، ويعد عميد الأندية التاجنانتية من بين الأندية التي تصر على ضرورة تغيير نظام المنافسة وإعادة تقسيم فرق القسم الثاني على 3 مجموعات وتقليص عدد المباريات، وهو خيار حتمي في ظل تأخّر موعد إنطلاق البطولة.

اللاعبون يستفسرون عن موعد إستئناف التدريبات

موعد العودة إلى أجواء التدريبات يبقى الشغل الشاغل لرفقاء المهاجم بن عيسي عبد القادر الذين لا يتوقّفون عن الإتصال بأعضاء الإدارة للإستفسار عن موعد إستئناف التحضيرات، وعلى غرار جميع اللاعبين الآخرين في أندية القسم الثاني يأمل عناصر “الديارتي” في الكشف قريبا عن موعد إنطلاق البطولة ويتم السماح لهم بإستئناف عملهم، خاصة وأنّهم سئموا الإنتظار لمدة 9 أشهر كاملة.

تمديد فترة التوقف أثّر عليهم كثيرا معنويا وماديا

فترة التوقف الطويل للمنافسة كان لها تأثير سلبي على اللاعبين سواء من الجانب المادي أو المعنوي، وأكد أشبال المدرب زاوي في مختلف الحوارات التي أجريناها معهم أنّهم يعيشون أوضاعا صعبة في ظل عدم إتّضاخ الرؤية بخصوص مستقبل بطولة القسم الثاني، كما أن بقاءهم لمدة طويلة دون عمل ودون الحصول على أجورهم جعلهم يعانون من الناحية المادية وعبّروا عن تخوّفهم من تواصل هذا الوضع لفترة أطول.

خضراوي يعمل على تحفيزهم لمواصلة التدريبات

الطاقم الفني للكتيبة الزرقاء يدرك جيّدا أن تركيز اللاعبين مشتّت وأن الملل بدأ يتسرب لنفوسهملا سيما في ظل تواصل تمديد فترة توقف المنافسة، ويعمل المحضر البدني خضراوي على تحفيز رفقاء المدافع بعلي عبد الكريم لمواصلة تطبيق البرنامج التحضيري عن بعد، كما أن المدرب زاوي كريم يتواصل مع أشباله ويقوم بعمل كبير من الجانب النفسي للمحافظة على تركيز اللاعبين وتجهيزهم معنويا للعودة إلى أجواء التحضيرات بعد الحصول على الترخيص.

عواق وليد

……………….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: