المحترف الأول

شباب قسنطينة: يطو ينهي السوسبانس ويجدد لموسمين مع العميد

أكد متوسط ميدان الخضورة يطو نسيم، أنه وقع رسميا عقدا يمتد لموسمين، وشرح أسباب إصراره على البقاء في صفوف الخضورة، رغم أن عقده سينتهي بعد لقاء شباب بلوزداد مباشرة، وأثنى كثيرا ابن العاصمة على الأجواء داخل فريق شباب قسنطينة، واعتبر أنها تساعد أي لاعب على التألق، وهو ما جعله يقبل التجديد لموسمين، وفي الوقت نفسه شدد على ضرورة العمل بجهد في التدريبات، حتى يتم تعويض النقاط الضائعة، والعودة إلى واجهة البطولة ولعب الأدوار الأولى.

هل تؤكد خبر تجديد عقدك مع الخضورة لموسمين؟

هذا صحيح لقد غادرت مقر الفريق منذ ثواني فقط، وأنا حاليا متجه إلى الملعب حتى ألحق بالإحماء قبل لعبنا لقاء ضد الرديف، لذلك أفضل أن نجري الحوار بعد اللقاء )عاودنا الاتصال به مساء(.

هل مكن أن تحدثنا عن تجديدك للعقد؟

بالفعل لقد وقعت في الظهيرة على عقد جديد يمتد لموسمين، وبالتالي سأركز الآن على التحضيرات وفقط، والكيفية التي أظهر بها بكل إمكانياتي في المباريات الرسمية، خاصة وأن وضعيتنا تتطلب منا التعويض سريعا للنقاط الضائعة في ملعبنا، وأما أقوله أنني كنت متأكد من البقاء، ومنحت موافقتي منذ مدة طويلا، وحاليا أنا رسميا لاعبا في صفوف شباب قسنطينة حتى ديسمبر 2022.

لقد صنعت الحدث في الآونة الأخيرة، على اعتبار أن عقدك ينتهي هذا الشهر؟

مثلما صرحت لك من قبل، منحت كلمة للإدارة قبل مدة ببقائي في الفريق، وعملية التجديد كانت أمرا شكليا فقط، ولو أنني كنت مقتنعا تماما بالبقاء، خاصة وأن الثقة متبادلة بيني وبين المسيرين، والأنصار يحبونني لذلك لا يوجد أي دافع من أجل تغيير الأجواء، وأنا مقتنع بالبقاء مع فريقي الحالي لأطول مدة ممكنة، على أن أكون في مستوى الثقة دائما وأشرف عقدي مثلما كان عليه الحال طول مدة العقد القديم.

ما سبب قبولك التمديد لموسمين، بدل تمديده لغاية مارس فقط؟

لا يمكن أن أخفي عنك أنني تلقيت عروضا من الخارج والداخل، لكن الشيء الذي جعلني أفضّل البقاء في الخضورة هو ثقة الأنصار ورفضهم المطلق مغادرتي الفريق، فقد تلقيت منهم اتصالات كثيرة وكلهم يلحون علي بالبقاء في الفريق، وبالتالي من الصعب عليّ أن أخيّب كل جماهير الفريق، أضف إلى كل ذلك فأنا تحت تصرف إدارة الفريق وعليّ احترام عقدي لأنني لاعب مثل كل اللاعبين.

ما هي أسباب قبولك البقاء مع الخضورة رغم العروض الكثيرة؟

لو كنت أفضّل الأموال لوجدتني مصرا على اللعب في أحد الفرق الخارجية التي تصر على ضمي، وهذا الشيء يعرفه الجميع في الفريق بما في ذلك المسيرين، الحمد لله أنا مقتنع في الخضورة التي تعني لي الشيء الكثير ولما قررت البقاء، وتجديد عقدي لموسمين، وليس مثلما يحق لي أن أقوم به، وهو التمديد لغاية نهاية مرحلة الذهاب، وكل ذلك حتى أثبت أنني مرتاح بقسنطينة، وأريد حمل ألوانها لسنوات طويلة.

ماذا تقول للأنصار؟

تربطني بأنصار الخضورة علاقة وطيدة وأعتز كثيرا بثقتهم الكبيرة في إمكاناتي واحترامهم لي وكل هذا لا يقدر بثمن، ففي الموسم ما قبل الفارط عندما التحقت في الميركاتو وعدتهم أنني سأعطي الإضافة للوسط وأظن أني وفيت بوعدي، أما عن الموسم الحالي الذي لم نلعب منه سوى 3 جولات، فأعدهم أننا سنعمل كل ما في وسعنا لنبصم على موسم مميز، حتى يرتاح ضميري، لأني مازلت أشعر بمسؤولية ثقيلة تجاه السنافر، بعد إخفاق الموسم الماضي.

بلال.ص

 

……………

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: