المحترف الأول

شباب قسنطينة: ميباراكو:” نحتاج “لديكليك” وسنسهل مهمة حمدي”

يشدد مدافع الخضورة زيدان ميباراكو، على ضرورة أن يتحمل اللاعبون مسؤولياتهم في الملعب من أجل البقاء في جو الانتصارات، وبذل قصارى الجهد من أجل تحقيق الفوز الأول خارج الديار، دون النظر إلى هوية المنافس، ويكشف عن رأيه في تعاقد الفريق مع المدرب ميلود حمدي، وعن جديد الإصابة التي يعاني منها منذ عدة أسابيع، كما وجه رسالة شكر للسنافر الذين أثنوا عليه كثيرا رغم سوء النتائج في الجولات الماضية، وطالبهم بدعم شبان النادي إلى غاية التخلص نهائيا من فترة الفراغ.

كيف هي المعنويات بعد الفوز الأخير ضد مقرة؟

بعد أن عجزنا عن الفوز في 5 مباريات متتالية، كان لزاما علينا الفوز ضد مقرة، ورغم الضغط الكبير الذي كنا نعاني منه، إلا أننا عرفينا كيف نسير اللقاء ببرودة أعصاب، وسيطرنا بالطول والعرض على مجريات المواجهة، وفي الأخير فزنا بهدفين دون رد، وعلينا أن نواصل حصد الانتصارات، لتفادي العودة لنقطة الصفر.

ما هي مفاتيح ضمان الاستمرارية في تحقيق الانتصارات؟

مثلما قلت، يجب أن نتعامل مع مرحلة الفراغ الطويلة التي مررنا بها منذ بداية البطولة، بأعصاب باردة، فالتركيز طيلة مجريات التسعين دقيقة يجنبا ما حدث مثلا في الساورة، أين سجل علينا هدف الفوز مباشرة بعد تضييعنا كرة سهلة، ولو نركز ونطلب تعليمات المدربين، سنقدم مباريات كبيرة، ونفوز، وعلي أن أوضح أمرا مهما، وهو أننا لم كنا نلعب جيدا في المباريات الماضية، وخانتنا اللمسة الأخيرة فقط، ونتمنى أن يكون الحظ إلى جانبنا في بسكرة لنعود بفوز يبعدنا نهائيا عن منطقة الخطر، ويسهل علينا التحضير لباقي المشوار.

كيف عشت الأسابيع الأخيرة، في ظل الضغط الرهيب من قبل الأنصار؟

سأكون صريحا معك، أعيش واحدة من أصعب فترات مشواري الرياضي، حيث لم يسبق لي وأن لعبت تحت ضغط النتائج مثلما الذي أعيشه هذا الموسم مع الخضورة، ولكن بفضل الخبرة تمكنت من لعب كل اللقاءات، ومحاولة الظهور بوجه مشرف، لقد طالت فترة الفراغ، خاصة في الأسابيع الأخيرة، أين لم نفز في 5 لقاءات متتالية، ولكن بعد الفوز ضد مقرة تنفسنا قليلا، والأكيد أنه لو نحقق على الأقل تعادلين في اللقاءين القادمين، سنتجاوز نهائيا المرحلة الصعبة.

تنتظركم سفريتين صعبتين لبسكرة والقبائل، ما هو هدفكم منهما؟

مثلما قلت لك، يجب أن نتحد كلاعبين ونضع هدفا واحدا علينا تحقيقه، وهو اللعب في كل لقاء من أجل، وبتعاون الجميع يمكننا أن نحقق ذلك، علينا أن ننسى كل اللقاءات الماضية، وندخل كل لقاء بنية الفوز، وكأننا سنخوض نهائي كأس، لأن الحديث عن مرتبتنا لن يفيدنا بشيء، ومضاعفة العمل في التدريبات من أجل الظهور بوجه مشرف، الأكيد أن من يجلب الانتصارات هم اللاعبين، وبالتالي يجب أن نتحمل المسؤولية كوننا نلعب لفريق كبير، ونقاتل في الملعب من أجل الفوز، وأنا متأكد أنه بعد أن نحصد أول ثلاث نقاط خارج الديار سنكون أفضل مستقبلا، ونحقق نتائجا مميزة.

تعتبر المستقدم الوحيد من شارك في كل اللقاءات الماضية؟

أولا يجب أن أنوه بالأجواء التي وجدتها في الفريق، فالأجواء السائدة أقل ما يقال عنها أنه أخوية وحتى العناصر التي التحقت بصفوف النادي الرياضي القسنطيني خلال الصائفة الماضية، ومنها أنا تمكنت من الاندماج، ما ساعدنا على العمل بجدية، والأكثر من ذلك فإن الاحترام بين اللاعبين والطاقم الفني والطبي يبقى متبادلا، وينقصنا فقط بعض الجرأة في الهجوم، وقليلا من الحظ، مع تعود اللاعبين على بعضهم البعض يمكننا أن نفوز بالمباريات بسهولة، وبالنسبة لي، أنا أمتلك الخبرة التي ساعدتني على الاندماج بسهولة، ولكن مستواي لا معنى له إن لم يكن الفريق ينافس على المراتب الأولى.

كيف تقيم أداء الفريق بعد 10 مباريات لعبتموها لحد الآن؟

يعلم الجميع أن تعداد الفريق تغير بنسبة تفوق السبعين بالمئة، وهناك الكثير من الشبان الذين لم يسبق لهم وأن لعبوا في المستوى العالي، لذلك يجب علينا جميعا أن نساعدهم على إيجاد معالمهم في هذا المستوى، حتى يظهروا بكامل إمكانياتهم، وبالنسبة للضغط فأنا متعود عليه، وأطلب فقط مساعدة الشبان على التعود عليه، مثلما قلت، حتى يقدموا الإضافة، على العموم، سنحاول نحن الكوادر أن نسير مرحلة الفراغ بذكاء حتى نفوز بسكرة ونؤكد نهاية المرحلة الصعبة، وبذلك نكون في المستوى الذي يشرف فريقا من حجم شباب قسنطينة.

ما تعليقك على رحيل عمراني وقدوم حمدي؟

نحن كلاعبين نفضل الاستقرار سواء إداريا أو فنيا، ولكن ما باليد حيلة، فسوء النتائج يكون ضحيتها دائما المدرب، وبالتالي عمراني فضل الانسحاب، ونتمنى له حظا موفقا مستقبلا، وقد علمنا أن حمدي سيكون المدرب الجديد، وعلينا كلاعبين أن نسهل مهمة أي مدرب جديد، وأتمنى من كل قلبي أن يوفق في قيادتنا إلى الانتصارات، لأن الفريق بحاجة إلى ديكليك حقيقي، لإنهاء مرحلة الفراغ التي عانينا منها منذ بداية الموسم، ورغم الفوز ضد مقرة، إلا أنه يجب علينا أن نثمنه بمزيد من الانتصارات لتفادي العودة إلى نقطة الصفر، ونتمنى أن يساعدنا حمدي في تحقيق هذا الهدف.

علمنا أنك لعبت اللقاءات الأخيرة بالحقن، ما جديد الآلام التي تعاني منها؟

هذا صحيح، لم أكن أريد أن أتحدث في الأمر، ولكن سأجيب عن سؤالك، أنا أعاني من الآلام منذ لقاء سوسطارة، حيث أصبت بسبب سوء أرضية بن عبد المالك، ولأن وضعية فريقي صعبة، أصريت على المشاركة، في كل اللقاءات الماضية، وقد كنت أكثف على العلاج، وأشارك بالحقن، لم أكن قادرا على تركز زملائي، يعانون لوحدهم خلال أزمة النتائج التي مر بها الفريق، وحاليا الآلام لا زالت تلاحقني ومع ذلك سألعب ضد بسكرة، وأتمنى أن أتخلص منها حتى أعمل مع باقي الزملاء على حصد المزيد من الانتصارات.

الأنصار غير راضين على مشواركم لحد الآن، ماذا يمكن أن تقول لهم؟

يجب أن نعتذر منهم عن الأداء المتواضع، فرغم أنهم غاضبون ولم يتخلوا عنا، خاصة وأنهم فاجؤونا في آخر حصة قبل لقاء مقرة الأخير، بقدومهم للملعب وتحفيزنا بطريقة رائعة، وهو ما أثر فينا كثيرا، وساعدنا على تحقيق أول فوز بعد 5 تعثرات، على العموم أمل أن تتحسن نتائجنا أكثر، حتى نعوضهم الخيبات الماضية، خاصة وأننا نعمل بكل تفان وجدية خلال التحضيرات التي تسبق كل مباراة، كما أود أن أوجه لرسالة لهم من أجل الوقوف بجانبنا لأننا وجدنا صعوبة كبيرة في استعادة مستوانا بعد قرابة 8 أشهر من التوقف عن لعب المباريات الرسمية، حتى نتمكن من إسعادهم خاصة أنهم يستحقون كل الخير، وذلك بالصبر على هذا التعداد الذي يمكنه أن يلعب لسنوات مع بعضه البعض كون نصف اللاعبين في سن يسمح لهم باللعب في المستوى العالية لسنوات كثيرة، سنحاول نحن اللاعبين الذين نملك الخبرة من أجل تأطيرهم ومساعدتهم على البروز، ولما لا حمل المشعل في التشكيلة الأساسية للخضورة لسنوات عديدة.

كلمة ختامية…

كما قلت لك سابقا، رغم أن التشكيلة تغيرت بشكل كبير في الموسم الحالي لكنه يملك الإمكانيات اللازمة التي تسمح له بلعب الأدوار الأولى، لاسيما أن الشباب يبقى من أحسن الأندية بالرابطة الأولى ويضم في صفوفه لاعبين من المستوى الجيد والقادرين على قول كلمتهم خلال الموسم الحالي، زيادة على ذلك فإن النادي وصلت إلى مكانة غير مسموح له لعب الأدوار الثانوية، وقبل ذلك علينا أولا أن نخرج الفريق من الوضعية التي يتواجد عليها مع بداية البطولة الحالية، ونحقق الكثير من الانتصارات قبل نهاية مرحلة الذهاب، وبعدها يمكن الحديث عن لعب الأدوار الأولى.

 

بلال صبان

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: