المحترف الأول

شباب قسنطينة: “السنافر بشعار ماناش ملاح، نربحو السريع وتتواصل الأفراح”

سيكون فريق قسنطينة عشية الغد على موعد مع لعب الجولة الـ17 من البطولة الوطنية، عندما يستقبل الصاعد حديثا إلى دوري الأضواء فريق سريع غليزان، وسيحاول السنافر أن يواصلوا سلسة نتائجهم الإيجابية، فيما يرغب رفقاء شتيح في خطف نتيجة إيجابية من ملعب بن عبد المالك، لذلك من المرتقب أن تشهد المواجهة تنافسا شديدا بين لاعبي الفريقين، من أجل الفوز بالنقاط الثلاثة، ولكن الأفضلية للخضورة العائدة بقوة في آخر 3 مباريات.

انتفاضة السريع في آخر جولة تجعل الحذر مطلوبا

حذر مدرب الخضورة حمدي كثيرا لاعبيه من لقاء الغد، حيث اعتبره مخففا، بما أن الفريق الضيف لا يتواجد في مرتبة مريحة، ما سيجعل رفقاء العمري، يلعبون اللقاء بنوع من التساهل، ولكن المدرب المغترب أكد للاعبيه صعوبة المواجهة، بما أن الفريق الضيف، فاز بالأداء والنتيجة في آخر جولة بميدانه ضد بلعباس، ما يعني أن لاعبيه تحرروا، وسيلعبون لقاء الغد بكل قوة لكسب ثقة أنصارهم من جديد، لذلك على لاعبي الخضورة الحذر من لقاء الغد.

الغرور سيكون أكبر خطر يهدد اللاعبين

أكد حمدي في حديث سابق، أن الغرور أكبر ما يهدد لاعبيه في مواجهة سريع غليزان، بما أن الشباب لم ينهزم في آخر 3 مباريات، ما سيجعلهم يلعبون لقاء الغد دون تركيز شديد، على اعتبار أنهم سيواجهون أحد فرق مؤخرة الترتيب، وهم في مرتبة متقدمة نوعا ما، وهاته الأمور، قد تكون سببا في هزيمة الخضورة إذا لم يحترم رفقاء ميباراكو منافسهم، الذي يملك تعدادا كانت تنقصه فقط الانتفاضة وقد حققها أمام المكرة في آخر جولة.

غيابات الدفاع مشكل كبير والهجوم مطالب بالتأكيد

لعل الأمر الإيجابي خلال فترة تدريب حمدي للفريق لأكثر من شهر، هي النتائج المحققة، والتي جعلت لاعبي الخضورة يكتسبون الثقة أكثر، وفي الوقت نفسه أنذروا تشكيلة السريع، بفرضهم التعادل على بطل النسخة الماضية شباب بلوزداد في آخر لقاء، وأن خط الهجوم كان له نصيب الأسد من الحصة التهديفية في اللقاءات الأخيرة، وهو ما يؤكد جاهزية مهاجمي الخضورة للقاء الغد، ولكن أكثر ما يخيف المدرب حمدي هو غياب زعلاني وصالحي، ما سيفقد الدفاع قوته.

الفوز سيضمن أفضل المعنويات قبل سفرية البرج

الأمر الأكيد أن تحقيق شباب قسنطينة للفوز في لقاء الغد، سيكون دافعا كبيرا لمواصلة سلسة الانتصارات في قادم الجولات، خاصة وأنه سيتنقل في الجولة القادمة لمواجهة صاحب مؤخرة الترتيب أهلي البرج، وبالتالي فالفوز في لقاء الغد سيضمن له التحضير بأريحية لقمة يوم الثلاثاء، وسيدفع رفقاء يعيش للعمل على تجاوز عقبة البرايجية، والمضي قدما نحو تحقيق هدف جمع 12 نقطة في 5 مباريات.

تغييرات عديدة منتظرة في التشكيلة بسبب الإصابات

بالنظر إلى غياب بعض اللاعبين عن التدريبات الأخيرة، في زعلاني وصالحي بسبب الإصابة، وتأكد غياب بدبودة وحداد مجددا، عن المواجهة أيضا لنفس السبب، سيكون حمدي أمام حتمية إجراء العديد من التغييرات في لقاء الغد، حيث حاول تحضير البدائل القادرة على تقديم أداء مميز، وأكد في تصريح سابق أن كل الأمور مضبوطة لتحقيق رابع نتيجة إيجابية على التوالي.

الثقة رجعت، منحة مغرية ولا أعذار للاعبين

بعد أن وافق رئيس مجلس الإدارة ناوري على تسوية أجرة شهرية للاعبين، وتسديد المنح، من المرتقب أن يكون ذلك حافزا معنويا كبيرا للاعبين من أجل مواصلة سلسلة النتائج والبداية ستكون من مواجهة فريق سريع غليزان التي ستلعب عشية الغد، حتى يضمن الفريق وصول رصيده من النقاط إلى 21 نقطة قبل سفره للبرج، كما أن تخصيص منحة 15 مليونا، تؤكد أنه لا يوجد أي عذر للاعبين، قبل صافرة بداية لقاء الغد لتحقيق الفوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: