المحترف الأول

شباب قسنطينة، ديب: “كثرة الغيابات تزيدنا عزيمة على التألق بالبرج”

يؤكد متوسط ميدان فريق شباب قسنطينة، ديب إبراهيم، أنه وباقي اللاعبين تحذوهم عزيمة كبيرة من أجل العودة بالفوز من ملعب أهلي البرج، وشدد على ضرورة لعب كل اللقاءات وكأنها نهائي كأس، فيما أثنى على عمل المدرب حمدي، مؤكدا أنه تمكن في ظرف قياسي من تحرير اللاعبين وتمكينهم من تفجير طاقاتهم، وفي نفس الوقت اعتبر أن الفريق قادر على خطف مرتبة قارية في نهاية الموسم رغم البداية العرجاء في البطولة.

كيف جرت التحضيرات للقاء البرج، خاصة في ظل الغيابات الكثيرة؟

نحن نحضر بمعنويات مرتفعة جدا، بعد أن استعدنا الثقة في إمكانياتنا، وتخصلنا من الضغط الذي سيطر على يومياتنا في بداية البطولة، والأكيد أننا نعمل جاهدين على الوصول إلى أقصى جاهزية ممكنة قبل وصول موعد لقاء البرج، ولو أن الإصابات الكثيرة، ستضر المستوى العام للفريق، بالنظر إلى قيمة العناصر التي ستغيب عن لقاء الكابا، ومع ذلك كلنا عزم على مواصلة سلسلة النتائج الإيجابية والعودة بنتيجة إيجابية من ملعب 20 أوت ضد البرج.

على ذكر هاته المباراة، كيف تبدو لك من الوهلة الأولى؟

ما لا شك فيه هو أن هذا اللقاء يعتبر في غاية الصعوبة على كلا الفريقين بالنظر إلى أهمية النقاط، وبالنسبة لنا فنحن نبحث عن ثلاث نقاط تسمح لنا بالمواصلة سلسلة النتائج التي نحققها منذ قدوم المدرب حمدي، أما البرج فلم تحقق أي فوز منذ بداية البطولة وتريد حسم الأمور في هذه المواجهة، حتى يحافظ هذا الفريق على بصيص من الأمل في لعب البقاء في مرحلة العودة، وعلى كل حال لن ننتظر هدية من منافسنا وسنلعب بالحرارة والقلب حتى نحسم الأمور لمصلحتنا.

…وكيف ستدخلون هذه المباراة؟

سندخلها بكل قوة، مثلما هو الحال بالنسبة لجميع مبارياتنا، خاصة في الجولات الـ7 الأخيرة، أين قدمنا مستويات مميزة ولم ننهزم سوى مرة واحدة ضد الحمراوة، والأكيد أن القلب والحرارة هما اللذان سيصنعان الفارق ولا مجال لتضييع هذه الفرصة للبقاء في الواجهة والاقتراب من تحقيق هدفنا، وهو احتلال مرتبة متقدمة مع نهاية مرحلة الذهاب، والتنافس على مرتبة قارية في مرحلة العودة.

هل ترى أنكم قادرون على التنافس على المراتب الأولى بعد انتفاضتكم مؤخرا؟

حظوظنا قائمة لأن الفارق بيننا وبين أصحاب ريادة الترتيب ليس شاسعا، ولا تزال أمامنا مرحلة عودة بأكملها وفي الحقيقة لا نهتم كثيرا بما يحدث للفرق الأخرى في مبارياتها، بل ما يهمنا أكثر هو تقديم أفضل ما لدينا وحصد 9 نقاط في المباريات الثلاثة القادمة إن شاء الله، على أمل الحصول على مركز مشرف مع نهاية مرحلة الذهاب، والتنافس على البوديوم في العودة، وهي المكانة الحقيقية للخضورة التي من المفترض أن تتنافس في كل موسم على اللقب.

استعدت بريقك في المباريات الأخيرة خاصة بعد تخلصك من الإصابة، وقدوم حمدي؟

أنا ألعب جميع المباريات بالإرادة نفسها ولا أفرق بين اللقاءات، وأسعى دائما لتقديم أفضل ما لدي في الميدان حتى أساهم في تحقيق النتائج الإيجابية، فأنا موظف في فريق شباب قسنطينة ولا يوجد أي سر بل أعمل فقط ولا غير ذلك، والأكيد أن كل اللاعبين انتفضوا منذ قدوم حمدي وليس أنا فقط، وأتطلع دائما لتبليل القميص، وإسعاد أنصارنا الأوفياء للفريق في السراء قبل الضراء.

وما الذي يمكن أن تقوله لنا عن مستقبلك مع الخضورة؟

مازلت مرتبطا بعقد مع الخضورة لموسم آخر، ولا أفكر في مستقبلي في الوقت الراهن، لأنني مرتاح في صفوف العميد، وفي حال غادرت فإن ذلك سيكون للاحتراف إن شاء الله، وهو حلم وطموح مشروع بالنسبة لي، وحتى مسؤولي الفريق وأنصار العميد لن يمانعوني في ذلك.

ما الذي يمكن أن تقوله لأنصاركم في الأخير؟

أنصارنا يعرفون جيدا كرة القدم، وهم يعلمون أننا نعمل بكل جدية ونحاول أن نؤدي موسما كبيرا رغم بعض الهفوات والأخطاء في الجولات الأولى، وأصبنا بخيبة أمل كبيرة بعد تضييعنا نقاط كثيرة في قسنطينة، لكننا نعدهم بالتدارك في نهاية البطولة، والظفر بتأشيرة مؤهلة للعب منافسة قارية.

 

بلال.ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: