المحترف الأول

اتحاد بسكرة: آيت جودي يريد متوسط ميدان ومهاجمين

لا يزال الطاقم الفني لاتحاد بقيادة المدرب عز الدين أيت جودي، في انتظار ترتيب الإدارة لأمورها من أجل دخول سوق التحويلات الشتوية، اي يعتبره الرجل أولوية بالنسبة للفريق من أجل تصحيح الاختلالات التي ظهرت خلال الشطر الأول من المنافسة، فرغم نهاية الأسبوع الأول من المهلة المتاحة للميركاتو، لا تزال الأمور تراوح مكانها بسب الأزمة المالية التي يمر بها الاتحاد، ما من شأنه أن عقد مأمورية الإدارة في التجاوب مع مطالب مدربها.

أيت جودي حدد احتياجاته ويريد مهاجمين ومتوسط ميدان

وقبل مغادرة مدرب الاتحاد لبسكرة في نهاية مواجه الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب، كان المعني قد تحدث مع الإدارة بخصوص تصوراته لكيفية التعامل مع الإجازات الثلاثة الخاصة بفترة التحويلات الشتوية، حيث أكد أيت جودي حاجته إلى انتداب متوسط ميدان هجومي فضلا عن مهاجمان صريحان، بعد أن وقف على النقائص العديدة التي يعاني منها الخط الأمامي الذي يعد الأضعف في البطولة.

شدد على ضرورة أن يكون الثلاثي قادرا على تقديم الإضافة

واشترط مدرب الاتحاد خلال حديثه مع الإدارة، جانب النوعية بالنسبة للثلاثي الذي سيتم التوقيع له خلال فترة التحويلات الشتوية، بما أنه بحاجة ماسة إلى لاعبين جاهزين تحصلوا على العدد الكافي من المواجهات في فرقهم خلال الشطر الأول من البطولة، حيث شدد أيت جودي على ضرورة التعاقد مع أسماء قادرة على تقديم الإضافة للخط الأمامي لفريقه، الذي يظل أكبر نقاط الضعف الذي يعاني منها الاتحاد.

أسبوع من انطلاق “الميركاتو” والأمور “حابسة”

وإلى غاية يوم أمس تكون فترة التحويلات التشوية التي اقرها المكتب الفدرالي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، قد أنهت أسبوعها الأول دون أن تمر الإدارة إلى مباشرة المفاوضات مع اللاعبين الذين يريدهم الطاقم الفني، حيث تظل الأمور “حابسة” في ظل انشغال المسيرين بإيجاد الحلول لمستحقات اللاعبين العالقة، التي تبقى شغلهم الشاغل في المرحلة الحالية.

الإدارة في مواجهة ديون المنازعات

وفي مقابل الأزمة المالية الخانقة التي يتخبط فيها الاتحاد، ستكون الإدارة أمام عبء إضافي ويتعلق الأمور بديون الغرفة الوطنية لفض المنازعات حيث سبق وأن أشرنا إلى أن الفريق ممنوع من الإنتدابات، بعد أن بلغت ديونه أزيد من مليار سنتيم (640 مليون للمدرب السابق لكناوي، 380 للمهاجم السابق صحبي، 280 مليون لمتوسط الميدان بناي)، وهي القيم التي يظل تسديدها أمرا واجبا قبل المرور إلى الاتفاق مع الجدد.

تعليمة المكتب الفدرالي تنص على التسديد الكلي للديون

وعلى غرار الميركاتو الصيفي ستزل تعليمة المكتب الفدرالي، التي تنص على ضرورة التطهير الكلي للديون في مقابل الاستفادة من تأهيل اللاعبين الجدد سارية المفعول، بمعنى أن إدارة الاتحاد مطالبة بتسديد القيمة التي يطالب بها الدائنون الثلاثة بالكامل، من أجل الحصول على إجازات اللاعبين الثلاثة الجدد الذين سيتم انتدابهم، ما سيشكل عقبة حقيقة في طريق الإدارة وسط الأزمة المالية التي يمر بها الفريق.

إعانات السلطات المحلية ستوجه لتسديد مخلفات اللاعبين

ورغم أن السلطات المحلية ممثلة في شخص والي الولاية، وعدت بتسريح غلاف مالي هام لفائدة خزينة الفريق بمجموع ثمانية ملايير، فإن الرقم لا يبدو كافية لمواجهة الأعباء العديدة التي تطلبها المرحلة الحالية، خصوصا وأن الأولوية ستكون لتسوية أجور اللاعبين خاصة القدامى منهم، لاسيما وأن هناك منهم من ينتظر سداد 15 أجرة شهرية.

أمير.ن

…….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: