المحترف الأول

أهلي البرج: بوصبيعة: “لا أكترث لما يقال عني ونعمل في ظروف صعبة”

في تصريحات خص بها جريدة “المحترف”، على خلفية استغراب البعض عدم إقالته رغم النتائج السلبية التي حققها، أكد المدرب الحالي لأهلي البرج عبد النور بوصبيعة، أنه لا يكترث كثيرا لما يقال حوله وقال: “أنا هنا من أجل مساعدة الفريق وليس لشيء آخر، لذا أنا لا أكترث كثيرا لما يقال من حولي لأنك ستجد من يواليك وتجد أيضا من يسعى لتحطيمك”.

“أعمل في ظروف صعبة ومستعد فقط لسماع الانتقادات البناءة”

أشار بوصبيعة، إلى أن الظروف التي يعمل فيها هي صعبة جدا، بسبب الوضعية القاهرة التي يمر بها الفريق، سواء من حيث الأزمة المالية أو من حيث أزمة النتائج، لذا فإنه لن يستمع إلا للانتقادات البناءة وقال: “حاليا وكما لا يخفى على القريب والبعيد، أنا أعمل في ظروف صعبة، لذا أنا غير مستعد لسماع كلام مستهلك، بل أنا هنا فقط للالتفات إلى الانتقادات البناءة”.

“أقيم في فندق وليس في قصر وأتناول وجباتي خارجا في المطاعم المجاورة”

أكد محدثنا أنه يقيم في فندق مثله مثل العالم، وليس مقيما في قصر، مستغربا التطرق إلى أمور لا تسمن ولا تغني من جوع إذ قال: “أنا أقيم في فندق من اختيار الإدارة وليس من اختياري، ولست مقيما في قصر، كما يخيل للبعض، أريد أن أذكر أيضا أنني أتناول الوجبات في المطاعم وليس في الفندق، ومثلي مثل كل من هو في الفريق لم أتحصل على أموالي منذ فترة طويلة رغم كل هذا راني صابر”.

“أعرف جيدا ما يحاك وراء ظهري وهناك من يريد تحميلي مسؤولية كل ما حدث للفريق”

يعتقد بوصبيعة أن الضجة التي أثيرت حول بقائه في العارضة الفنية غير بريئة بالمرة، وخلفها يقف أشخاص يريدون إزاحته، مقابل قدوم معارفهم إلى الفريق بناء على تحدثه عن معرفته بما يحاك حوله عندما قال: “أعرف جيدا ما يحاك وراء ظهري، غير أني لن أتكلم “ونوكل ربي” وهناك من يريد تحميلي مسؤولية كل ما حدث للفريق، رغم علمهم وعلم الجميع أنني استلمت فريقا منهارا في مؤخرة الترتيب”.

“قلتها وأعيدها أنا تحت تصرف الإدارة بخصوص مستقبل العارضة الفنية”

أما بخصوص مستقبله، فقد أكد “الكوتش” مرة أخرى أن مستقبله هو بيد الإدارة وليس بيده، وأنه مستعد لتقبل أي قرار يصدر منها وقال: “قلتها وأعيدها، أنا تحت تصرف الإدارة ولن أعترض عن أي قرار يصدر منها، كما قلت لك في تصريحات سابقة إذا تعاقدوا مع مدرب وبقيت مساعدا له فلن أرفض وإذا كان العكس أنا مستعد دائما لفسخ عقدي”.

 

طارق بن مرزوق

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: