الكرة الجزائرية

تألق مميز للمشاركين في البطولة الوطنية الشتوية

اعتبر المدير الفني الوطني لألعاب القوى، عبد الكريم سعدو، أن النتائج التي حققها العداؤون، خلال مشاركتهم في البطولة الوطنية الشتوية لألعاب القوى عبد القادر حماني، التي جرت يومي الجمعة والسبت، بملعب الباخرة المحطمة (برج الكيفان)، تشير إلى تأكيد البعض منهم على علو كعبه، أمثال قواند وأسامة شراد. مضيفا في هذا الحوار، أن تحطيم الأرقام القياسية من طرف هؤلاء الشبان، أمر جيد ويبعث على التفاؤل، لضمان مستقبل واعد لهذا التخصص.

بداية، كيف تقيم البطولة الوطنية الشتوية لألعاب القوى؟

في الحقيقة، المنافسة التي شارك فيها 406 عداء، من بينهم 184 عداءة، لصنفي أقل من 20 سنة وأكابر، ينتمون إلى 31 رابطة، عرفت سيطرة العناصر الشابة، حيث تم تحطيم خمسة أرقام قياسية وطنية وانتزاع تأشيرتين مؤهلتين إلى مونديال، فئة أقل من 20 سنة.

هل تم بلوغ الهدف المسطر من هذه المنافسة؟

بطبيعة الحال، الهدف المسطر هو متابعة هؤلاء الرياضيين، الذين يمثلون مستقبل ألعاب القوى، وعليه بُرمج 34 اختصاصا تنافسيا، تحضيرا للألعاب الأولمبية المقررة بطوكيو في الصائفة المقبلة، بالنسبة للمتأهلين، وكسب التجربة والاحتكاك بالنسبة للساعين إلى حجز مقعد  في الاستحقاق الأولمبي القادم.

من هم العناصر التي حطمت الأرقام القياسية؟

سجل العداء الواعد محمد علي قواند، من اتحاد بسكرة، رقما قياسيا جديدا لسباق 600 متر أواسط، بتوقيت قدره 1 د 14 ثا 79 ج،  لحساب اليوم الأول من المنافسات التي جرت يوم الجمعة.

ماذا عن الأرقام المتبقية؟

خلال منافسات يوم السبت، تم تحطيم أربعة أرقام قياسية، منهم ثلاثة فقط في اختصاص 10 آلاف مشي، حيث جاء الرقم القياسي الأول عند السيدات بفضل العداءة سعاد عزي، من فريق مشعل بجاية، بزمن قدره (46 د 59 ثا 33 جزء)، علما أن الرقم السابق الذي كان بحوزتها هو (47 د 47 ثا و54 جزء) في 2019 ببجاية.

وعند الوسطيات، أنجزت ميليسا تولوم من نادي أمل بجاية زمنا قدره (49 د 09 ثا و80 جزء)، في الوقت الذي كان الرقم القياسي الذي حققته في وقت سابق؛ 49 د 41 ثا 54 جزء، والمحقق في بجاية سنة 2018. كما حطم سهيل علوي من نادي باتنة، الرقم القياسي عندما حقق وقتا قدره 41 د 23 ثا 34 جزء، في الوقت الذي كان الرقم السابق بحوزة الراحل عثمان شيباني، من جمعية الأمن الوطني (42 د 59 ثا و41 جزء) منذ 2018.

هل حسم تولوم وعلوية مكانهما في مونديال نيروبي؟

فعلا، بفضل تحطيمهما للرقم القياسي، يكون الثنائي تولوم وعلوي، قد اقتطعا تأشيرة التأهل إلى البطولة العالمية لفئة أقل من 20 سنة، والمقررة من 17 إلى 22 أوت المقبل، بنيروبي الكينية، بالتالي تمثيل الجزائر في هذه المنافسة في تزايد مستمر.

ماذا بخصوص الرقم القياسي الخامس؟

الرقم القياسي الأخير في رمي الجلة (أقل من 20 سنة)، من طرف محمد رياض زياد ريجيشتا من نادي سطيف، برمية تقدر بـ15 مترا و26 سنتمترا، في الوقت الذي كان الرقم السابق هو 14.97 مترا.

منقول 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: