المحترف الأول

جمعية عين مليلة حالة طوارئ في لاصام بسبب قضية روني

ما يزال القرار الذي أصدرته لجنة المنازعات التابعة للإتحادية الدولية لكرة القدم، بخصوص المهاجم السابق لمولودية العاصمة وجمعية عين مليلة الكامروني، روني، يثير جدلا واسعا وسط الشارع الكروي، وحتى المكتب المسير، لاسيما وأنه أدخل الفريق في أزمة حقيقية بما أنه يتضمن تسديد مستحقات اللاعب من طرف إدارة الجمعية التي انتدبته في فترة التحويلات الشتوية الماضية، في أجل لا يتعدى 45 يوما، وهو ما جعل المكتب المسير يعيش ضغطا رهيبا لم يسبق وأن عايشه حتى في إضراب اللاعبين، لكونه أضحى مجبرا ما قيمته 900 مليون سنتيم للاعب، كإجراء قانوني لضمان عدم خصم 6 نقاط من رصيد الفريق.

الإدارة قررت الطعن في القرار للبحث عن حلول

وقررت من جهتها إدارة جمعية عين مليلة، الطعن في قرار لجنة المنازعات التابعة للاتحادية الدولية لكرة القدم بخصوص قضية المهاجم روني، وهذا لتمنح لنفسها الوقت لإيجاد حلول وتعاود من جهة أخرى الاتصال بإدارة مولودية العاصمة مالكة اللاعب، خاصة وأن هذه الأخيرة تعهدت بتسوية جميع مستحقاته كاتفاق رسمي بين الطرفين، في حالة ما وافقت الجمعية على ضمه في صفوفها.

الاتهامات طالت مدرب سابق في الجمعية

وحملت إدارة جمعية عين مليلة من خلال تصريحاته أو حتى أحاديثها الجانبية مع الأنصار، مسؤولية ما يجري للجمعية بشأن قضية المهاجم روني، الذي تمكن من الفوز بقضيته على مستوى لجنة المنازعات لمدرب سابق أشرف على العارضة الفنية لفريقها، وكان له الباع الطويل في إتمام صفقة انتقال المهاجم روني إلى الجمعية، لكنه حسبها لم يراعي الجوانب التي تحفظ حق الفريق، سوءا من المولودية أو اللاعب، مما جعل الجمعية تدخل في الوقت الراهن في موقف محرج، خاصة وأنها أضحت مطالبة بتعويض اللاعب بـ 900 مليونا، دون أن يقدم هذا الأخير أي شيء منذ التحاقه بالجمعية.

الوضع جد خطير في الجمعية لهذا السبب

ومنذ تفجير لجنة المنازعات التابعة للاتحادية الدولية لكرة القدم لقضية روني، خاصة بعد مطالبتها الجمعية في منطوقها تعويض اللاعب بـ 900 مليونا مع تحديد مهلة 45 يوما لتسديد هذه القيمة، وهو الأمر الذي عجزت الإدارة على تحقيقه، على ضوء الأزمة المالية التي يعاني منها النادي، مما يجعل حتما الوضع أكثر من خطير على مستوى الجمعية، لكونها أضحت مهددة بخصم ستة نقاط، مع حرمانها من الاستقدام في مناسبتين متتاليتين.

الإدارة ستجتمع بخصوص القضية

ومن المنتظر أن تعقد إدارة جمعية عين مليلة اجتماعا فيما بينها خلال الساعات القليلة الماضية، وهذا لدراسة الوضعية الخطرة التي أضحى عليها النادي منذ إصدار لجنة المنازعات الدولية قرارها بخصوص اللاعب روني، حيث ستبحث من خلال ذلك حلا للخروج من الأزمة، خاصة وأنها تدرك جيدا أن بقاء الأوضاع على حالها سيكلف الجمعية الكثير، وقد يؤدي بها إلى ما لا تحمد عقباه.

عمراني أنهى ملف الطعن وسيرسله اليوم إلى “الفيفا”

هذا وقد أنهى رئيس شركة العربي بن مهيدي، مليك عمراني، إعداد ملف الطعن الخاص بالمهاجم السابق الكاميروني روني، حيث تضمن حسبه العديد من الوثائق التي تصب في مصلحة الجمعية، على أن يرسله نهار اليوم إلى الاتحادية الدولية لكرة القدم عبر “الفاف”، ويأمل الرجل الأول في بيت الجمعية، أن يأتي الطعن الذي سوف تقدمه إدارة الجمعية بثماره.

عمراني: “قضية روني زادت الطينة بلة على مستوى الفريق”

عبر لنا رئيس شركة العربي بن مهيدي لفريق جمعية عين مليلة، حسام حركات، عن أسفه للوضع الصعب الجديد الذي أضحى عليه فريقه جمعية عين مليلة منذ صدور قرار لجنة المنازعات التابعة للاتحادية الدولية لكرة القدم، لاسيما وأن التوقيت الممنوح من طرف أعلى هيئة كروية بمنح اللاعب مستحقاته المالية يعد ضيق للغاية، ومن شأنه أن يضاعف من الضغط الرهيب الذي تتواجد عليه الإدارة وقال: “قضية اللاعب روني زادت الطينة بلة، وضاعفت من الضغط الرهيب الذي تتواجد عليه الإدارة التي تعاني في الأصل، جراء مطالبة اللاعبين الحاليين بمستحقاتهم المالية، الوضع حقا أضحى صعب على مستوى النادي وقد ينذر بانفجار البيت في أي لحظة”.

 

سامي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: