المحترف الأول

اتحاد بسكرة: الإدارة تستسلم لديون المنازعات والاتحاد يتجه لعدم دخول الميركاتو

بعد أيام من تردد عديد الأسماء في محيط الاتحاد كمرشحة للالتحاق بالفريق خلال فترة التحويلات الشتوية، التي كان يعلق عليها الطاقم الفني بقيادة المدرب أيت جودي آمالا كبيرة، لتصحيح النقائص والاختلالات العديدة التي وقف عليها خلال المواجهات التي أشرف عليها، توحي كل المؤشرات التي بحوزتنا على أن الإدارة تتجه إلى عدم دخول سوق التحويلات الشتوية، والاكتفاء بالتعداد الحالي الذي سينهي الموسم.

إضافة ديون بن عمارة أخلط كل الأوراق

وكنا أشرنا في اليومين الماضيين نقلا عن مصدر من داخل الغرفة الوطنية لفض المنازعات، أن ديون الاتحاد المستحقة إلى غاية الأسبوع الماضي، قد ارتفعت إلى 2.2 مليار بعد قرار المكتب الفدرالي جدولة ديون اللاعب السابق للفريق يوسف بن عمارة، الذي كان من المفترض أن يحصل على مستحقاته العالقة من مستحقات الحقوق البث التلفزي، قبل أن تتغير الأمر بشكل مفاجأ بالشكل الذي أخلط الأوراق.

الفريق أمامه قنبلة في المحكمة الدولية وقيمتها زادت المخاوف

وفضلا عن قضية بن عمارة التي أضيفت لجدول الديون، جاءت التفاصيل التي كشفت عنها “المحترف” بخصوص قضية اللاعب السابق قجالي التي ستعرض للمداولة خلال الايام المقبلة، على مستوى المحكمة الدولية التي تتوجه للحكم لصالح المعني، بالنظر إلى أن كل المعطيات القانونية تصب في مصلحته، بعد الخطأ الفادح التي ارتكب من الإدارة في معالجة ملفه، ما كان له تأثير مباشر على تصوراتها بخصوص دخول فترة التحويلات الشتوية.

الأغلفة المالية استهلكت في تسديد مستحقات اللاعبين

ضخامة المبالغ المستحقة على ذمة الاتحاد في قضايا المستحقة ( 2.2 مليارا مؤكدة لدى الغرفة الوطنية لفض المنازعات فضلا 850 مليونا مرتقبة لقجالي)، يقابله في الجهة المقبلة صعوبات مالية يعاني منها الفريق، رغم وفاء والي الولاية بالتعهدات التي قطعها خلال لقائه بالمدرب أيت جودي، حيث تحصل الفريق على غلاف مالي يقدر بـ5 ملايير سنتيم، وجه الشق الأكبر منها لتسوية مستحقات لاعبي الموسم الماضي، الذين تحصلوا على قيم أقلها 7 أشهر.

تصلب موقف المسرحين سبب آخر

وإضافة إلى كل ذه المعطيات مجتمعة ينبغي الإشارة إلى أن الإدارة، لم تتمكن إلى غاية يوم أمس من إيجاد حل مع اللاعبين المسرحين، الذين يواصلون التدرب مع المجموعة خلال التربص المغلق الجاري ببسكرة، بسب عدم قدرة الإدارة على إيجاد الحلول التي تكفل فسخ عقودهم بالتراضي مثلما كان مقررا منذ البداية، وهو سببا أخر من ضمن الأسباب التي ستجعل الفريق في طريقه إلى الاحتفاظ بهم إلى نهاية الموسم.

الإدارة وجدت نفسها أمام الأمر الواقع

ورغم أن إدارة الاتحاد بذلت مساعي متعددة من أجل إقناع عديد الأسماء المميزة لحمل قميص الفريق في فترة التحويلات، ومن ذلك المهاجم الدولي السوداني الشعلة الذي كان محل أطماع شباب بلوزداد واتحاد العاصمة، إلا أنها وجدت نفسها أمام أمر واقع بسب ضخامة الديون المستحقة على مستوى الغرفة الوطنية لفض المنازعات من جهة، وتصلب مواقف اللاعبين المسرحين الذين وضعوا في طريقها شروطا تعجيزيا جعلتهم يصلون إلى مبتغاهم بطريقتهم الخاصة.

تساؤلات حول موقف المدرب أيت جودي؟

توجه الإدارة نحو الاكتفاء بالتعداد الحالي وعدم دخول “الميركاتو” في ظل كل المعطيات التي أشرنا إليها، يطرح العديد من التساؤلات حول الموقف المرتقب للطاقم الفني بقيادة المدرب أيت جودي، الذي كان قد قدم قائمة نهائية بأسماء اللاعبين المسرحين من التعداد، على أمل استخلافهم بلاعبين آخرين قادرين على تقديم الإضافة في المرحلة الثانية من البطولة، خصوصا وأن الرجل كان يعلق أمالا كبيرة على عودة فريقه بأكثر قوة في مرحلة العودة.

المواصلة بنفس التعداد يعني أن الفريق في خطر حقيقي

وبغض عن النظر عن كل المبررات التي أوصلت الاتحاد للوضعية الحالية، فإن توجه الاتحاد إلى إنهاء الموسم بنفس التعداد الحالي، يحمل الكثير من المخاطرة بخصوص قدرة الفريق على الوصول إلى تحقيق أهدافه، لاسيما وأن عديد الأسماء أبانت عن محدوديتها وعدم قدرتها على تقديم الإضافة اللازمة، ما يفسر وضع خمس أسماء كانت معنية بالمغادرة قبل أن يسقط كل شيء في الماء، ما سيجعل الاتحاد في خطر حقيقي وسط هذه المعطيات.

 

أمير.ن

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: