المحترف الأول

شباب قسنطينة: قمرود: “قرعة كأس الرابطة لم تخدمنا لكننا سنضحي للتألق فيها”

أكد مدافع الخضورة قمرود، أن القرعة الخاصة بكأس الرابطة، لم تخدمهم لأن الفريق سيلعب أول دورين، بعيدا عن عاصمة الشرق، ولكن هذا الأمر لن يكون عائقا أمام رغبة المجموعة في التألق في هاته المنافسة، وإسعاد السنافر، كما عبر عن إعجابه الشديد بالأجواء التي تسود مجموعة الفريق خلال التربص الذي خاضه الفريق مؤخرا في عنابة، مؤكدا في نفس الوقت بأنها تبشر بمرحلة عودة قوية، وشدد على ضرورة مواصلة حصد النتائج الإيجابية في  بداية الشق الثاني من المنافسة لترسيم تنافسهم على مرتبة قارية.

كيف تقيم تربص عنابة الذي انتهى قبل أيام قليلة؟

أنا أحب كثيرا التحضيرات الشاقة لأن الجاهزية البدنية تضمن لأي لاعب موسم ناجح، لذلك سأحاول أن أقوم بنفس التضحيات التي قمت بها في الصيف الماضي، وسأحضر بجد لكي أكون في المستوى المطلوب مع انطلاق النصف الثاني من المنافسة رفقة زملائي، لذلك اعتبر تربص عنابة ناجح .

أكيد أنكم حاولتم استغلاله لشحن البطاريات قبل شهر رمضان؟

بالفعل لقد تدربنا بمعدل حصتين في اليوم، وهو ما ساعدني كثيرا، وجعلني أشعر بتحسن كبير في اللياقة البدنية بالرغم من الارهاق الذي نال خاصة  خلال شهر مارس، أين لعبنا مباريات كثيرة، لذلك نحن في الطريق الصحيح لنكون جاهزين لأول لقاء رسمي، واعتقد أنه سيكون في منافسة كأس الرابطة، حاليا علينا العمل بجد وتطبيق البرنامج المخصص من قبل الطاقم الفني، حتى نجهز للقاء مقرة والأكيد أنه بالتضحية في الميدان سنكون قادرين على تقديم مباريات كبيرة وتشريف الأنصار، خاصة وأن الجميع في قسنطينة ينتظرون منا مواصلة التألق في الشق الثاني من البطولة.

الفريق سيلعب مرحلة العودة بـ29 لاعبا، ما يعني أن المناصب ستكون غالية…

المنافسة بين اللاعبين في أي فريق تعتبر أمر عادي، لأن المسيرين دائما ما يستقدمون لاعبين اثنين على الأقل في منصب واحد، لذلك ما أؤكده أن المنافسة ستكون شريفة والأحسن بيننا من يشارك، لأن مصلحة الفريق تأتي في المقام الأول، وعن نفسي أحاول دائما  العمل بجهد مضاعف، وإن شاء الله سنشكل أسرة واحدة، ومن يكون جاهز يشارك، ومن يبقى في الاحتياط يشجع زملاءه الذين يلعبون، وهذا ما أعتبره نقطة قوة أي فريق.

كيف وجدت الأجواء منذ قدوم حمدي مقارنة ببداية الموسم؟

الأمور تبشر بالخير وأؤكد أن  الأمور تسير على أحسن ما يرام، حيث نشكل أسرة واحدة مثلما يقال، وقمنا بعمل ممتاز في سيرايدي، ونشعر بتحسن كبير خاصة من الناحية البدنية، ومن المؤكد أننا سنكون جاهزين لأول مباريات العودة من البطولة وقبل ذلك لقاء كأس الرابطة، بالنظر إلى العمل الكبير الذي قام به الفريق في الأسبوع الماضي، وهو ما وقفت عليه عندما خضعنا لبرنامج بدني مكثف، أين شعرت بتعب شديد ولكن ذلك ساهم في شحن البطاريات في ظرف زمني قياسي.

ما هو هدفكم من الشق الثاني من الموسم؟

أنا على دراية تامة بأن الكثير من الأنصار ينتظرون منا الكثير، ولكني أؤكد لكم اللاعبون الذين يبللون القميص لا يزالون يطمحون لتعويض كل النقاط الضائعة في بداية الموسم، حيث تحذونا عزيمة كبيرة على خطف مرتبة قارية على الأقل والذهاب بعيدا في منافسة كأس الرابطة رغم أن القرعة لم تخدمنا، حيث وضعنا في مواجهة مقرة خارج ملعبنا، ولو نتأهل سنواجه شباب بلوزداد في ملعبه، ولكن هاته المنافسة ستكون مغايرة عن البطولة، ولن نلعبها بخلفيات التعثر، ما قد يقلب المعطيات لصالحنا في بداية كأس الرابطة.

…وبالنسبة لأهدافك القادمة بعدما صرت لاعبا أساسيا؟

أنا عند الوعد الذي قطعته على نفسي في الصيف الماضي، فقبل أن أوقع للخضورة، كنت أمتلك العديد من العروض، ولكني فضلت شباب قسنطينة، بسبب الرهان الرياضي حيث يلعب دائما من أجل التنافس على الألقاب، وبالتالي فضلت أن أثري رصيدي بالمزيد من الألقاب، وبالتالي أنا مقتنع بالوصول لهذا الهدف سواء هذا الموسم أو الموسم الذي يليه، اعترف أن بدايتي لم تكن مميزة، ولكن مع مرور الوقت، تأقلمت مع الأجواء في قسنطينة، واستعدت مستواي، وأتمنى أن ننهي الموسم الحالي في أفضل مرتبة ممكنة، ولما ويفرحوا بالمزيد من التتويجات مستقبلا، خاصة أن الشباب بات من الفرق التي تلعب على المراتب الأولى في كل موسم، وسأحاول أن أفرض وجودي دائما وأقدم كل ما أملك للمساهمة في تسجيل الأهداف.

القرعة الخاصة بكأس الرابطة، لم تخدمكم ما تعليقك على هذا؟

نعم سنلعب دور التمهيدي عكس بعض الفرق، والأدهى أن البداية ستكون بعيدا عن معقلنا بن عبد المالك،  أمام نادي مقرة الذي يعتبر خصما عنيدا بالنسبة لنا، خاصة أن قام بتدعيمات نوعية في الميركاتو الأخير، ولكن نحن كمجموعة سنلعب بكل قوة ضد أي خصم كان، وكنا نتمنى أن نجتنب اللعب خارج ملعبنا، حتى نرفع من فرصنا في الوصول إلى أبعد دور في هاته المنافسة، ولكن ما باليد حيلة، وعلينا التأقلم مع القرعة، واللعب على التأهل على الأقل للدور ربع النهائي، وإن تحقق ذلك يمكن أن نضع هاته المنافسة كهدف لنا، إلى جانب الفوز بمرتبة قارية في البطولة الوطنية.

في الختام كلمة أخيرة؟

نحن نضحي من أجل القيام بتحضيرات في المستوى المطلوب، لنكون جاهزين للقاء مقرة في كأس الرابطة، وللقاء تلمسان في البطولة، كما أريد أن أطمئن السنافر بأن فريقهم مكون من مجموعة لا بأس بها والنية هي السمة الغالبة بيننا، حيث تعاهدنا في وقت سابق على تشريف عقودنا وإسعاد السنافر بالنتائج الإيجابية في مختلف المنافسات التي سنشارك فيها، سواء البطولة الوطنية أو كأس الرابطة، لأننا عازمون على لعب كل المباريات القادمة، وكأنها نهائيات كأس.

 

بلال.ص

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: