المحترف الأول

شباب قسنطينة: الابار متمسكة بالمدرب حمدي وترفع من اجرته الشهرية

كشف مصدر حسن الاطلاع أن مسؤولي المؤسسة الوطنية للأشغال في الآبار نجحوا في إعادة الهدوء الى بيت الخضورة من جديد بعد حالة التوتر التي سادته في بعد خرجة المدير الرياضي بزاز والمدرب حمدي، وأكثر من ذلك فإن المدير العام الجديد قاسمي تمكن من اقناع التقني المغترب بمواصلة المغامرة مع الشباب مع تحسين عقده، حيث تقرر رفع أجرته الشهرية مقارنة بما كان يتقاضاه عند التحاقه بالعارضة الفنية للفريق، لاسيما أن مسؤولي الشركة المالكة لغالبية أسهم النادي أشادوا كثيرا بالعمل الذي أنجزه المسؤول الأول عن العارضة الفنية لحد الآن.

المدير العام متمسك بخدمات حمدي وطاقمه على الأقل لنهاية الموسم

وقد أبدت إدارة شباب قسنطينة تمسكها بالمدرب المتألق منذ قدومه لعاصمة الشرق، ميلود حمدي، حيث أكد المدير العام الجديد لشركة الخضورة، قاسمي، أنه لايمكن التفريط في المدرب الذي حقق نتائج مميزة مع الفريق، وأبدى استعدادا لتلبية كل طلباته المالية والعملية، من أجل الإبقاء عليه في الفريق على الأقل إلى نهاية الموسم، وهو ما تم بالفعل، حيث عرض عليه قاسمي عقدا جديد، بأجرة أكبر، مع منح ضعف المنح التي يتحصل عليها اللاعبون، ما جعل المدرب يوافق على البقاء إلى نهاية الموسم، وسيعمل على إقناع بزاز بالعدول عن قرار استقالته، حتى يتواصل العمل لنفس التعداد الذي حقق نتائجا رائعة في آخر شهرين.

المدرب طالب ببعض الامتيازات المالية وتحصل عليها

على صعيد آخر، فإن مشكلة المدرب حمدي لم تكن منحصرة في الأموال فقط ورفع راتبه، بل أن التقني المغترب طالب من مسؤولي الشباب حصوله على الامتيازات التي منحت لسابقه عمراني والمتمثلة في الورقة البيضاء، كون يريد أكثر حرية في اتخاذ القرارات لاسيما فيما يتعلق بالجانب الفني، من جهتهم ملاك النادي الرياضي القسنطيني لم يمانعوا طلب الرجل الأول بالجهاز الفني ووفقوا على تلبية طلبه، على اعتبار أن مسؤولي شركة الآبار يريدون تكرار تجربة عمراني موسم التتويج باللقب.

تحسين أجرة حمدي ومنح مضاعفة لمدرب الخضورة

بالحديث عن بنود ملحق العقد الذي تم تجهيزه للمدرب حمدي يتضمن زيادة معتبرة في الراتب الشهري مقارنة بما كان يتلقاه في الأشهر الأولى له مع الفريق، فضلا عن ذلك فإن التقني المغترب سيتحصل على منح مضاعفة، فضلا عن ذلك فإن التقني المغترب بات يملك الورقة البيضاء وكامل الصلاحيات في الشباب، وعلى ما يبدو أن مسؤولي المؤسسة الوطنية للأشغال في الآبار قرروا بهذه الخطوة رمي الكرة في مرمى المدرب حمدي، من أجل تحقيق أفضل النتائج، خلال الشق الثاني من الموسم، ولا لما خطف مرتبة قارية والذهاب بعيدا في منافسة كأس الرابطة.

الإدارة اشترطت بند يمنع حصول حمدي على تعويضات

صحيح أن مسؤولي المؤسسة الوطنية للأشغال في الآبار قاموا بتلبية كامل طلبات المدرب حمدي سواء فيما يخص الشق المالي وحتى الامتيازات الأخرى، لكن ملاك الخضورة اشترطوا على المدرب وضع بند يحمي فريق شباب قسنطينة، حيث تم إضافة بند في الملحق يتضمن رحيل التقني المغترب في حال فشله في تحقيق الأهداف المسطر دون مطالبته بتعويضات وهو ما وافق عليه، ويكون العقد تم توقيعه سهرة أمس، على اعتبار أن قاسمي لم يرد تضييع المزيد من الوقت، حتى يرسم إنهاء قضية المدرب، ويجعل الفريق يركز على التدريبات فقط من أجل العودة بالتأهل.

عدم تغيير الأهداف لهذا الموسم لتفادي الضغط على اللاعبين

وبخصوص الأهداف المتفق عليها في هذا العقد الجديد، أكدت مصادرنا أن إدارة قاسمي لا تريد ممارسة ضغط على المدرب، وإذا ما تحققت نتائج خارقة في الكأس أوالبطولة، في المنافستين فمرحبا بها، وإن لم يكن ذلك، فإن الهدف الأساسي هو تكوين فريق يمكنه التنافس على الثنائية في الموسم القادم، وبالتالي طالب قاسمي من المدرب، أن يواصل قيادة الفريق إلى أفضل النتائج، وتم الاتفاق على أن الفريق سيلعب كل لقاء بنية الفوز، سواء كانت المواجهة في عاصمة الشرق أو بعيدة عنها، والأكيد أن حمدي سيحاول الفوز بمرتبة  قارية، حتى يضمن بقاءه في الفريق في الموسم القادم.

ملحق العقد جاهز بعد مفاوضات طويلة بين قاسمي وحمدي

بعد توصل المدير العام لشباب قسنطينة إلى اتفاق نهائي مع المدرب حمدي بخصوص استمراره مع الفريق إلى غاية نهاية عقده بعد أن تمت الموافقة على كافة المطالب التي تقدم بها التقني المغترب للمسؤولين، حيث تم تجهيز ملحق العقد سريعا من أجل انهاء هذه المسألة في أقرب وقت ممكن، لكن ما يتوجب الإشارة إليه أن المفاوضات بين قاسمي والمدرب حمدي لم تكن سهلة، في ظل اختلاف وجهات النظر في بادئ الأمر، لكن المدير العام تمكن من اقناع الأخير بالبقاء.

 

بلال.ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: