المحترف الأول

شبيبة سكيكدة الشبيبة تستعيد أمل البقاء وحجار يرفع التحدي

حققت شبيبة سكيكدة أول أمس فوزا كبيرا، على حساب مولودية العاصمة بهدف لصفر من إمضاء وليد حميدي في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء، وسط فرحة كبيرة من اللاعبين ومسيرين عقب نهاية اللقاء، وهذا بسبب توقف سلسلة النتائج السلبية التي كان يسجلها الفريق، حيث عرف هذا اللقاء لعب رفقاء القائد زكرياء بن حسين بروح كبيرة، وعزيمة عالية في تحقيق فوز القلب، من أجل رد الاعتبار لأنفسهم وللفريق ككل، بسبب ما مر على الفريق من نكسات والعديد من المشاكل والتي جعلت الجميع يهرب منه.

رفقاء ناصري تحلوا بإرادة كبيرة للفوز على المولودية

وتحمل لاعبي الشبيبة في مباراة الجمعة الماضي، مسؤولية الفريق، ودخول هذا اللقاء بعزيمة كبيرة، وإرادة فولاذية من أجلب إهداء أنصار الشبيبة الذي وقفوا معهم في آخر حصة تدريبية في ملعب 20 أوت 55 بسكيكدة، قبل اللقاء، وحفزوهم كثيرا من أجل تحقيق هذا الفوز الذي ينقص الفريق في البطولة، وعلى الرغم من المشاكل التي تمر على الفريق، ووضعيته الصعبة إلا أن اللاعبين رفعوا التحدي وحققوا هذا الفوز الذي سيفتح لشبيبة صفحة جديدة في البطولة من أجل تحقيق البقاء.

روح قتالية عالية فوق أرضية الميدان

كما عرفت مجريات اللقاء، ظهور رفقاء بن حسين بروح عالية في مباراة المولودية، وتضامن كبير بين اللاعبين من أجل تحقيق الفوز والإبقاء  على كامل الزاد في سكيكدة، خاصة وأن لاعبي الفريق السكيكدي ظهروا محفزين للغاية من أجل تحقيق هذا الفوز، وتطليق النتائج السلبية التي كانت تلاحق الفريق لتسع جولات متتالية، جعلت الفريق يدخل في نفق مظلم في سلم الترتيب.

اللاعبون تلقوا إشادة كبيرة من الجميع عند نهاية اللقاء

كما لقي رفقاء لعداوري عند نهاية اللقاء، إشادة كبيرة من الجميع سكيكدة، بسبب الروح العالية التي ظهروا بها في مباراة المولودية أول أمس، حيث انتظر أنصار الشبيبة اللاعبين أمام الملعب عند نهاية المباراة واحتفلوا معهم مطولا، إلى غاية خروج الحافلة ومغادرتها محيط الملعب قبل دقائق فقط عن موعد أذان الإفطار .

عمل مجبروي مع اللاعبين “بدا يبان”

وظهر في مباراة أول أمس العمل الكبير الذي قام به المحضر البدني أمير مجبوري مع اللاعبين منذ تعيينه، حيث قام بعمله على أكمل وجه في تجهيز اللاعبين لهذا الموسم، على الرغم من أنه لم يعين منذ فترة طويلة وعند تعيينه وجد اللاعبين في توقف عن التدريبات لمدة 21  يوما كاملة، وهو ما  جعله يقر بأن المأمورية لن تكون سهلة أمامه في تحضير اللاعبين لمباراة المولودية لمدة أسبوع واحد.

حميدي كان سما قاتلا في دفاع المولودية وسجل أول أهدافه هذا الموسم

وسجل وليد حميدي في مباراة الجمعة أول هدف له مع الشبيبة هذا الموسم، حرم من ركلة جزاء واضحة وكانت تحت أعين حكم المباراة بن يحيى وكان وليد حميدي في مباراة الجمعة سما قاتلا في دفاعات المولودية، حيث صال وجال وخلق العديد من الفرص السانحة لتسجيل إلا أنه بقي يحاول تهديد مرمى صالحي حتى تمكن من إهداء الشبيبة ثلاث نقاط ثمينة في مشوار الفريق في الرابطة المحترفة الأولى .

دفاع الشبيبة كان صمام الأمان

كما كان وسط الدفاع الذي دخل به مجبوري، في مباراة المولودية أول أمس ومشكل من اوكال  وبولتواق، وكذا بحرواي وطالبي، صمام أمان الفريق، بعدما تصدوا للعديد من محاولات رفقاء فروي وبورديم قبل وصولهم إلى مرمى الحارس قاسم، حيث لعبوا دورا كبيرا في الفوز المحقق على حساب المولودية يوم الجمعة الماضي.

قاسم حافظ على شباكه نظيفة لأول مرة هذا الموسم

من جهة أخرى حافظ سفيان قاسم حارس شبيبة سكيكدة في مباراة المولودية على نظافة شباكه لأول مرة هذا الموسم، بعدما تصدى لبعض المحاولات القليلة التي خلقها مهاجمو مولودية العاصمة في هذه المباراة، كما لعب دورا كبيرا في تحفيز اللاعبين طيلة أطوار اللقاء بتقديم العديد من النصائح عندما تكون الشبيبة في الوضعية الهجومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: