المحترف الأول

أهلي البرج: شردود: “لن نستسلم وسنواصل اللعب حتى آخر جولة”

أكد مدرب أهلي البرج، مفدي شردود، بعد المباراة أن النتيجة التي آلت إليها مواجهة مولودية الجزائر لا تعكس أبدا الأداء المقدم من طرف أشباله الذي وصفه بالجيد، ولو أن تصريحاته تصب حتما في خانة حماية لاعبيه، إذ قال “لقد لعبنا بطريقة جيدة أمام مولودية الجزائر ولولا الحظ الذي خاننا في أكثر من فرصة لما كنا أنهينا المباراة بتلك النتيجة، إضافة إلى التحكيم الذي أرهقنا كثيرا”.

“لن نستسلم وسنواصل اللعب بكل قوة خلال مرحلة الإياب”

رغم أن القاصر والداني يعرف بأن الأمور حسمت تقريبا، وأن الفريق مآله القسم الثاني، إلا أن شردود أوضح أن أهلي البرج لن يستسلم خلال مرحلة العودة رغم أنه أنهى الذهاب بخمسة نقاط لا غير وقال: “صحيح أن نتائجنا خلال مرحلة الذهاب هي كارثية بأتم معنى الكلمة، ولكن هذا لا يعني أننا سنستسلم خلال مرحلة العودة بل بالعكس سنلعب بكل قوة”.

“الفريق يبقى بحاجة ماسة إلى الدعم وتضافر الجهود”

أشار المدرب الشاب “للكابا” في مجمل حديثه وهو الذي خرج من المباراة غاضبا بعد تلاسنه مع أحد المناصرين، إلى إن الفريق يبقى بحاجة ماسة إلى الدعم لتشريف الألوان فيما تبقى من الموسم وقال: “هنا تقع مسؤولية الدفاع عن قيمة الفريق وعن ألوانه فيما تبقى من الموسم مهما كانت النتائج السابقة لذا فنحن بحاجة ماسة إلى الدعم وإلى تضافر جهود الجميع دون استثناء”.

شردود أجرى ثلاثة تغييرات على التشكيلة الأساسية

مقارنة بالتشكيلة التي واجهت يوم 20 أفريل الماضي شباب بلوزداد وانقادت إلى الخسارة بثلاثية كاملة على ملعب 20 أوت بالبرج أجرى المدرب، مفدي شردود، ثلاثة تغييرات على تشكيلته الأساسية التي واجهت سهرة أول أمس مولودية الجزائر وانقادت أيضا للخسارة بفارق هدفين، وجاءت هذه التغييرات بسبب خيارات فنية، إضافة إلى الإصابة والإبعاد.

بلفروم، رحماني وزياني مكان مادور، قعقع ورحبة

ومن ضمن هذه التغييرات، عاد المهاجم بلفروم لكي يلعب أساسيا بعد أن كان قد شارك في مباراة كأس الرابطة أمام مولودية وهران، إضافة إلى عودة كل من المهاجم المغضوب عليه هود رحماني وزميله نبيل زياني، هذا الثلاثي دخل أساسيا على حساب متوسط الميدان أحمد قعقع المبعد بسبب توقيفه من طرف الإدارة إلى جانب كل من مادور ورحبة.

مادور أصيب في آخر لحظة ورحبة أبعد لخيارات فنية

إذا كان قعقع أبعد تماما من قائمة الـ18 الخاصة بمواجهة المولودية، فإن كل من مادور ورحبة جلسا على كرسي الاحتياط ولازماه طوال التسعين دقيقة بعدما كانا أساسيين في مواجهة “السياربي”، مادور أبعد في آخر لحظة بسبب شعوره ببعض الآلام، فيما جلس رحبة على الدكة للخيارات الفنية لشردود الذي فضل إقحام الشاب رحماني في الوسط.

حموش في المحور وبلفروم عاد ليشغل منصب المدافع الأيمن

ارتكز “الكوتش” على المدافع محمد الأمين حموش من أجل تعويض مادور في محور الدفاع، أين لعب إلى جانب القائد، توهامي سبيعي، في حين أعاد المهاجم بلفروم إلى التشكيلة الأساسية وأقحمه أيضا كمدافع أيمن مكان وشان بعدما استنجد بحموش في المحور، وهو الذي لعب كمدافع أيمن أمام شباب بلوزداد، يذكر أن شردود فضل عدم الزج بزغنون بسبب المرض رغم استدعائه للمباراة.

عفافسة تابع المباراة من المنصة وخرج في قمة الغضب

تابع رئيس أهلي البرج، عيسى عفافسة، مواجهة فريقه أمام مولودية الجزائر من المنصة الشرفية، إذ سجل حضوره الثالث بعد كل من مواجهة “السياسي” والمواجهة المتأخرة أمام شباب بلوزداد، هذا وخرج الرئيس غاضبا بعدما انقاد فريقه إلى هزيمة جديدة، رغم تأكيداته على ضرورة تحقيق الفوز الأول هذا الموسم.

 

طارق بن مرزوق

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: