المحترف الثاني

مولودية قسنطينة زاوي: “لعبنا في ظروف صعبة بشلغوم والتعادل يبقينا في سباق الصعود”

أشاد مدرب مولودية قسنطينة، زاوي عبد الكريم، كثيرا بشجاعة لاعبيه في لقاء هلال شلغوم وثمن كثيرا نتيجة التعادل، بالنظر إلى ما أسماه بالظروف الصعبة التي لعبت فيها المواجهة وصرح لنا بما يلي: “لقد لعبنا أمام شلغوم في ظروف صعبة جدا، فإلى جانب عامل الصيام، فقد كان التحكيم متحيزا للمنافس، والضغط كان شديدا على لاعبي، ومع ذلك صمدوا طيلة التسعين دقيقة، وأعتقد أن التعادل المحقق في لقاء الشاطو جد ثمين بالنظر إلى الظروف الصعبة جدا التي لعبت فيها المواجهة”.

“الحكم أضاف 12 دقيقة، لم يحم لاعبينا والعدالة الإلهية أنصفتنا”

تابع زاوي حديثه إلينا قائلا: “اعتقد أن التحكيم لم يكن عادلا في لقائنا ضد شلغوم العيد، حيث طرد أحد أبرز اللاعبين وهو عبد اللي، كما أضاف 12 دقيقة كاملة، وهو ما يؤكد أننا لعبنا شوطا إضافية ضد شلغوم عيد، كما أنه لم يحم لاعبيه بدليل أن بن مسعود تعرض إلى تدخل عنيف تسبب في خروجه من الملعب مع نهاية الشوط الأول، ولكن العدالة الإلهية أنصفتنا، حيث لم ننهزم في اللقاء ضد منافس مباشر على الصعود، وهي النتيجة التي تبقينا دائكما بمقربة من سباق العودة إلى مصاب الكبار”.

“اللاعبون كانوا رجالا أمام الشاطو وتنقصنا 3 نقاط لضمان البقاء”

أبدى المسؤول الأول عن العارضة الفنية للموك  كريم زاوي، رضاه التعادل الذي عاد به لاعبوه من ملعب المظاهرات ضد هلال شلغوم العيد، مؤكدا على ضرورة مواصلة العمل الجاد لغاية آخر لقاءات مرحلة العودة وصرح قائلا: “رغم الظروف الصعبة التي لعبنا فيها بشلغوم العيد، إلا أن لاعبي كانوا منتشرين جيدا في الملعب، وظلوا مركزين طيلة التسعين دقيقة، وكانوا رجالا في هذا اللقاء، والأكيد أن التعادل يعود فيه الفضل للاعبين الذي ضحوا في الملعب طيلة التسعين دقيقة رغم تحيز الحكم، على العموم نحن على بعد 3 نقاط من تحقيق البقاء، ولكن لا يجب التوقف عند هذا الحد لأن القادم أصعب، على العموم يتوجب علينا الحفاظ على تركيزنا حتى نبقى في البديوم لنهاية الموسم، فيما سنراقب السباق عن قرب بغية قلب الطاولة على المنافسين متى  سنحت الفرصة لنا”.

الهدف الأولي من الموسم سيتحقق ضد أولاد جلال ولكننا لن نتوقف”

واصل المدرب الذي حقق نتائج جد مرضية مع المولودية منذ خلافته عقون، تصريحاته عن الفترة التي عمل فيها كمدرب للفريق، ورأيه في النتائج التي حققها مع المولودية، قائلا: “لا يجب حرق المراحل مثلما يقال والتفكير في الصعود، ونحن لم نحقق البقاء بعد، وسنحقق هذا المبتغى في لقاء أولاد جلال، وجب علينا أن نلعب كل لقاء بنية الفوز، الأكيد أن الصراع سيحتدم بين فرق المقدمة، ويصعب التكهن بهوية الفريق الذي سيحقق الصعود، بدليل أن الرائد الجديد اسمه عنابة، الأكيد أن التواجد مع فرق المقدمة، يجبرنا على التفكير بكل جدية في الفترة القادمة، بداية بمباراة أولاد جلال، التي ستكون بميداننا، أمام فريق يريد تحقيق البقاء، وهو ما يزيد من صعوبتها، وعليه يجب علينا التعامل بذكاء مع الفترة القادمة، حتى نخطف الريادة في أقرب فرصة وبعدها سنعمل للحفاظ عليها لآخر جولة”.

“البرمجة لا تخيفنا ولولا التحكيم لما خسرنا أي لقاء في منعرج الموسم”

يصر المدرب زاوي على ضرورة التكيف مع برمجة الرابطة التي لم تمنح الفرق فترة راحة خلال عيد الفطر، حيث لن يرتح اللاعبون وسيواجهون أولاد جلال يوم 18 من الشهر الجاري، واعتبر المدرب أنه لو كان التحكيم عادلا في عنابة لم خسرت الموك في لقاءات منعرج الموسم الثلاثة وقال: “لعب ورقة الصعود يتطلب تضافر جهود الجميع، ويجب الوقوف خلف الفريق، ومساعدة الإدارة الحالية، وأعتقد بأن عدم استفادة الأندية من راحة سيكون له تأثير على الجميع، خاصة من الناحية البدنية، ومن حسن الحظ أنني أملك في طاقمي محضرا بدنيا يعرف عمله جيدا، وهو ما يسهل من مأموريتي، ولن أختبئ وراء مبرر البرمجة في لقاء أولاد جلال وعلينا أن نتحمل مسؤولياتنا لترسيم البقاء”.

“سنلعب كل اللقاءات القادمة بنفس شغف الفوز”

رفض المدرب السابق لدفاع تاجنانت اعتبار ما حققه لحد الآن مع المولودية بالإنجاز بما أن الفريق لم يضمن بقاءه بعد وقال: “صحيح أننا بصمنا على نتائج مميزة، والحصيلة يمكن وصفها بالإيجابية، لكن لم نحقق شيء بعد، بما أن نقاط 7 لقاءات كاملة لا تزال في المزاد وكل شي ممكن، خلال الفترة القادمة، علينا المواصلة بنفس الوتيرة، لاسيما وأن مرحلة العودة تزيد صعوبة من جولة إلى أخرى، وأكثر شيء يسعدني هو التضامن الكبير الموجود بين اللاعبين، سواء داخل أو خارج المستطيل الأخضر، ما يزيد من لحمة المجموعة، وهو أمر مهم جدا لفريق يلزمه تقديم مستويات كبيرة سواء في لقاءات داخل الديار أو خارجها، على العموم لم نحقق أي شيء وبتوجب علينا التحلي بروح المسؤولية في المستقبل، على اعتبار أننا لم نحقق البقاء بعد”.

“اتفقت مع دميغة على هدف تحقيق البقاء بأريحية ولكننا لن نرفض الصعود”

ختم مدرب المولودية زاوي تصريحاته بالقول: “لا أريد استباق الأحداث، ونسير البطولة مباراة بمباراة، الآن نحن مركزون على لقاء أولاد جلال، وسنحضر لها بجدية كبيرة، فاللاعبون لم يستفيدوا من راحة، بسبب برنامج ما قبل العيد، وهم يستحقون ذلك، بالنظر إلى المجهودات الجبارة التي بدلوها في المباريات الماضية، وكثافة البرمجة، كما تعلمون ليس لدينا وقت طويل قبل استقبال أولاد جلال، وهو ما يجبرنا على تسيير الفترة المقبلة بذكاء، ونتمنى ابتعاد الإصابات عن اللاعبين التي تعتبر العدو الأول للاعبين، والأكيد أننا لن نهتم بأي لقاء عدا مواجهة أولاد جلال، وبعد الفوز عليها يمكننا الحديث عن الجولة التي تلي هذا اللقاء، سنلعب كل لقاء بقوة، ونحقق البقاء في أقرب وقت ممكن، وإذا تمكمنا من قلب الطاولة على فرق الطيلعة وحققنا الصعود فزيادة الخير خيران مثلما يقال”.

 

بلال. خ

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: